أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - سأنزل في هذه المحطة














المزيد.....

سأنزل في هذه المحطة


جميلة شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6988 - 2021 / 8 / 14 - 15:59
المحور: الادب والفن
    


هل الجحيم مكانٌ مظلمٌ وبارد؟ هل الجحيم نارٌ وسعير؟ هل الجحيم ... مالي أفكر بهذه الأفكار الآن؟ مالي وبما يعتقده الهندوس أو البوذّيون أو غيرهم عن الجحيم؟ وعادتْ لتجيب عن سؤاله:
- آسفة، لا شأن لي بعلاجات صداع الرأس. أنا لست طبيبة.
- لكني سمعتهم يقولون لك: مع السلامة يا دكتورة.
- صحيح، هذا لأني حاصلة على شهادة الدكتوراه.
- وفي أي موضوع يا سيدتي انت حاصلة على شهادة الدكتوراه ؟ عاد يسألها عبد الله.
- بموضوع التاريخ. أجابته، ولم تزد حرفًا واحدًا على هاتيْن الكلمتيْن؛ وكأن لغتها جفّت او تعطَّلت بسبب خلل ما. لقد اكتفت بهاتيْن الكلمتيْن لتجيبه عن سؤاله بالرغم من أنها كانت ترغب بأن تخبره عن صعوبة الطريق التي سلكتها حتى حصلت على شهادة الدكتوراه. كانت تودّ أن تخبره عن عدد المخطوطات التي قرأتها، وعن الليالي التي سهرتها متبحِّرة في غزارة المعرفة التي وجدتها في هذه المخطوطات، لقد قرأتها بعين ثاقبة، حتى اتشح بياض عينيْها باللون الأحمر. كانت تودّ ان تخبره كم مرة سافرت الى خارج حدود الوطن لتحصل على مخطوط ما موجود في بلد غير بلدها، أو على مصدر قد وضع على رف بعيدًا عن متناول اليد في مكتبة ما. أرادت ان تخبره أنها قرأت التأريخ بعين ناقدة، وبأنها لم تقبل بغير ذلك، ولن تقبل. ارادت أن تخبره، كم من الزيف اكتشفت في كتابة التأريخ الذي قرأته، وعن عدد المرات التي اصطدمت فيها بوقائع متضاربة، لكنها لم تفعل. فما لها ولسائق سيارة أجرة كل مرادها منه أن يوصلها الى قاعة السعادة فقط. هذا هو هدفها الذي أخبرته به منذ البداية؛ الوصول الى قاعة السعادة، حيث ينتظرها المئات هناك لتلقي عليهم محاضرتها: "التأريخ يكتبه المنتصرون". نظر عبد الله في المرآة التي أمامه، فشاهدها وهي تجلس في المقعد الخلفي من المركبة، غارقة في أفكارها. لم يسألها عمّا يشغل بالها، ربما لأن جمالها وأناقتها بهراه أكثر من أي أمر آخر فيها. ساد الصمت، وازدحمت الرؤوس بالأفكار. أراد عبد الله أن يكسر الصمت المخيّم على مركبته، فشغّل المسجّل وانبعثت منه أغنية ذات ألحان راقصة، وكلمات تافهة لمؤدٍ شاب. أرادت أن تصرخ به ليغيّر الأغنية بأغنية "أكتبلك تعهُّد" لمطربتها المفضلة أنغام، لكن صرختها تجمدّت على جليد شفتيها، فراحت تسترجع كلمات الأغنية في عقلها:
ممكن تسيبني أشتري
عمري اللي باقي
قول بكام
أنا ممكن أكتبلك تعهد مني
إني هعيش لوحدي باقي عمري
بس أعيشه باحترام.
وفجأة شعرت ببرودة شديدة في المركبة، ففهمت أن عبد الله خفَّض درجة حرارة المكيّف. أرادت أن تصرخ به ليرفع درجة الحرارة قبل أن تتجمد، لكنها آثرت الصمت. مدّت يدها الى جانبها الأيمن، التقطت شالًا من الكشمير بلون خمري كانت قد اصطحبته معها، ألقت به على كتفيها، شدته بقوة حول ذراعيها، تمسّكت به ليبثّ الدفء في جسدها وروحها، لكنها لم تنجح. أحست بشي يقبض روحها، شيء يهزها بشدة ويحرضها لتتحرك، لتبكي، لتتنفس بعمق، فراحت تأخذ نفسًا عميقَا لتستوعب ما تبقى من الأكسجين الذي في هواء المركبة. لم يسعفها هذا القليل من الأكسجين لينعش روحها، خشيت أن لا تصل الى قاعة السعادة، فتحت النافذة بجانبها، رأت على بعد 3 أمتار محطة الحافلات، انفجرت صرختها: توقّف! سأنزل في هذه المحطة.



#جميلة_شحادة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ارحمونا من التعقيد والتركيب
- هذا البحر لنا؛ فأنصفوه
- ورود أمير
- صوت ذاك الآخر
- في القدس
- مقدسيون كرام أنتم
- رمضان
- نفاق
- هي خمس دقائق فقط
- أمي؛ تعالي الليلةَ نسهر
- الصوص*
- تذكرةُ سَفَر
- غيْداء
- هدية الفالنتيْن
- ابتسامةٌ مسافرة
- عبقُ الحَنين
- يا قدسُ
- هنيئا لصفورية بابنها الأمين، أبو* عرب
- قراءة في قصة الكوكب الأزرق للكاتبة جميلة شحادة
- مواسم الفرح


المزيد.....




- ننشر معدلات القبول في الجامعات العراقية 2024 والحدود الدنيا ...
- أوركسترا مصرية تعزف -كاتيوشا- و-سموغلانكا- أمام جدران الكرمل ...
- اللغة السرية للأفيال
- أسباب تباطؤ عملية التمثيل الغذائي
- نجمة مصرية تثير الجدل بطقوس غريبة احتفالا بزواجها (صور+ فيدي ...
- بوتين يمنح المغني الروسي -شامان- لقب -فنان روسيا الفخري-
- -بعد شد وجذب- لـ 3 سنوات.. إجازة عرض فيلم -الملحد- في مصر
- سؤال يطرحه فيلم -لو- كيف يؤثر الصديق الخيالي على صحة طفلك ال ...
- عبد الحليم حافظ فعلها قبله.. هجوم على أحمد سعد بعد ارتدائه ا ...
- الأرض كروية.. معهد الفلك بمصر يرد على تصريحات الفنان محمد صب ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - سأنزل في هذه المحطة