أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - ارحمونا من التعقيد والتركيب














المزيد.....

ارحمونا من التعقيد والتركيب


جميلة شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6982 - 2021 / 8 / 8 - 16:26
المحور: الادب والفن
    


قرأتُ قبل عدة أيام نصًا نثريًا (أو كما يصنفه البعض شعر النثر)، لأحد الأدباء وقد نشره على صفحته في الفيس بوك. لم أفهم الفكرة من النص، فأعدت قراءة النص مرة أخرى، وأيضا لم أفهم النص، ولا ما يريد كاتبه من كتابة النص أو الفكرة التي يريد توصيلها للقارئ. في الحقيقة أشعر في كثير من الأحيان أنني أحتاج لمُدرِّس مختصٍ ليفكَّ لي طلاسم ما أقرأه من نصوص نثرية، أو شعرية لبعض الأصدقاء من الأدباء والشعراء في المجتمع العربي؛ حتى أتمكن من فهم ما أقرأ، ولأتبين الفكرة التي كتبوا عنها أو الرسالة المراد توصيلها. يعتقد مثل هؤلاء الأدباء والشعراء أن مثل هذا النوع من الكتابة يُظهر مهارتهم في الكتابة، ويدل على قوة لغتهم، وسعة ثقافتهم واطلاعهم، وبأنهم من فلاسفة العصر وحكمائه؛ وإذن، هم يكتبون الأدب الرفيع الذي هو أصلا لا يتوجه الى الجمهور وعامة الناس، وكأن لسان حالهم يقول ما قاله أحد الفنانين الفرنسيين (لقد قرأت عنه في أحد المصادر ولكني لا اذكر اسمه الآن) حيث قال: "إن الجماهير لم تُخلق لكي تفهم الفنانين؛ فما بالك بأن تُطلقَ الأحكام عليهم؟! حسبنا أن يفهمنا البعض من الأصدقاء الاذكياء والمتنورين، وهذا يكفي".
إذن؛ فإن أدباءنا وشعراءنا، الُمتحدث عنهم، لا يكتبون لعموم القراء، وإنما للنخبة من الناس، وبخاصة لهؤلاء المفكرين منهم. أما وإن حدث وقرأ البعض من بسطاء الناس لهم ولم يفهم، فالعيب في هذا البعض من القراء لا فيهم. ليس هذا فحسب، بل سمح البعض من هؤلاء، أصحاب الادب الرفيع، سمح لنفسه، بإلصاق تهمة الفضول الزائد على قرائهم؛ إذ ما لهم ولمشاعرهم وأفكارهم ليعرفوها هم؟! إن الغموض في كتاباتهم والتركيب والتعقيد في تعابيرهم، هي بالنسبة لهم ملكة لا يمتلكها الا مَن كان مثلهم، وهي وسيلة يتخذونها، قصدا، للتعبير بحرية عمّا يجول في نفوسهم وخواطرهم.
هذه الفئة من الأدباء والكتاب والشعراء، قد يحظى نتاجهم بتناول النقاد له، والكتابة عنه وتحليله؛ لكنه قطعا لن يحظى بالانتشار والشيوع. ودليل على ذلك روايات محمد عبد الحليم عبد الله، وإحسان عبد القدوس، ويوسف السباعي وغيرهم، الذين انتشرت أعمالهم الغزيرة في كل أنحاء العالم العربي، وذاع صيتهم بين الناس، وقرأت الجماهير لهم معظم أعمالهم. فهؤلاء الأدباء وغيرهم قد كتبوا عن الناس وللناس، وقد كتبوا بلغة بسيطة، ليست معقدة التراكيب ولا الجمل، وبذلك، هم لم يرهقوا قراءهم باللف والدوران وراء الفكرة التي يكتبون عنها والتي يريدون توصليها لهم. ومع ذلك، هذا لا يعني أن يُكتب العمل الأدبي، نثرا كان أو شعرا، بلغة تقريرية خالية من التعابير الوصفية والجمالية والشعرية، وخاليا أيضا من الرموز التي تؤدي بالقارئ الى إعمال عقله وفكره، الى جانب المتعة التي يحصل عليها من قراءة العمل الأدبي. وكما قال غسان كنفاني: "ليس بالضرورة أن تكون الأشياء العميقة معقدّة، وليس بالضرورة أن تكون الأشياء البسيطة ساذجة. إن الانحياز الفني الحقيقي، هو كيف يستطيع الإنسان أن يقول الشيء العميق ببساطة".
*************
ملاحظة: كُتب هذا النص بتاريخ 22.9.2017 ونُشر على صفحة الكاتبة في الفيس بوك بتاريخ كتابته.



#جميلة_شحادة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذا البحر لنا؛ فأنصفوه
- ورود أمير
- صوت ذاك الآخر
- في القدس
- مقدسيون كرام أنتم
- رمضان
- نفاق
- هي خمس دقائق فقط
- أمي؛ تعالي الليلةَ نسهر
- الصوص*
- تذكرةُ سَفَر
- غيْداء
- هدية الفالنتيْن
- ابتسامةٌ مسافرة
- عبقُ الحَنين
- يا قدسُ
- هنيئا لصفورية بابنها الأمين، أبو* عرب
- قراءة في قصة الكوكب الأزرق للكاتبة جميلة شحادة
- مواسم الفرح
- رحلة الى صفورية


المزيد.....




- الفنان -ذا ويكند- يقوم بهذه الخطوة الكبيرة لدعم غزة!
- مصدر: الشاعر الفلسطيني مصعب أبو توهة وعائلته غادروا غزة بعد ...
- معرض -نون فكشن- للكتاب: الروس يهتمون بقراءة الكتب عن الإمبرا ...
- فوز فيلم مغربي بالنجمة الذهبية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش ...
- تابع مسلسل صلاح الدين الايوبي الحلقة 4 الرابعة مترجمة عبر تر ...
- صانعات الأفلام -العربيات-.. أحكام نمطية مسبقة أيضا في الغرب! ...
- 5قصائد بعنوان (تنويعات على وتر من شغف) الشاعرة أماجده فيالة ...
- 1300 فنان بريطاني يوقعون رسالة تدعو لوقف المجازر في غزة
- -دولة أنشأتها حركة استعمارية-.. الأسس الأخلاقية لإسرائيل بين ...
- رسميا موقع Mlazmna نتائج السادس الاعدادي 2023 الدور الثالث ا ...


المزيد.....

- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن
- الدكتور ياسر جابر الجمَّال ضمن مؤلف نقدي عن الكتاب الكبير ال ... / ياسر جابر الجمَّال وآخرون
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ... / طلال حسن عبد الرحمن
- زمن التعب المزمن / ياسين الغماري
- الساعاتي "صانع الزمن" / ياسين الغماري
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأدباء ... / السيد حافظ
- مسرحية - زوجة الاب - / رياض ممدوح جمال
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأ ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- أنهارٌ من زنبق: النهر السادس / دلور ميقري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - ارحمونا من التعقيد والتركيب