أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - . لوحة تونسية : حمة الهمامي .














المزيد.....

. لوحة تونسية : حمة الهمامي .


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6977 - 2021 / 8 / 3 - 14:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السيد حمة الهمامي مفتون هذه الايام بخطاب الانقلاب ، معه حق فهو يرى أن ما حصل في تونس يوم 14 جانفي 2011 ثورة عظمى ، لذلك هب لمشاركة الباجى قائد السبسي خليفة بن على ثمارها وكون معه جبهة انقاذ دفاعا عنها ، وعندما قيل له سيتحالف مع الاخوان ويتركك أجاب : هو لا يرضع اصبعه ..ولكن الباجي فعلها ، وظل حمه وحيدا يقضم اصبعه وسط شماتة الغنوشي ، هو لم يدرك ان 14 جانفي هو يوم الانقلاب الحقيقي على انتفاضة 17 ديسمبر وهو ما قلناه وشرحناه على مدى سنوات عشر وقاله قيس سعيد أيضا ...ربما أدرك حمه ذلك ولكنه أراد الاستفادة، فظل متغنيا بثورة لا وجود لها الا في قاموس صناع الربيع العربي الموهوم. .
تحالف حمه قبل ذلك مع الاخوان ومنصف المرزوقي حتى أن قائدا اخوانيا علق يوما وهو يحتفل بذكرى 18 اكتوبر : ان حمه كان يطبخ لنا الكسكسي ويجلب لنا السجادة لنصلي عليها ، خمه هو الذي قال عنه الغنوشي انه من قادة تونس الأشاوس ، أما المرزوقي فقال ان بناته تربين في حجره .
تكيفا مع الثورة العظيمة غير حمة اسم حزبه ولم يعد شيوعيا ، افتخر أنه مسلم مسلم مسلم ، وذهب الى مقام ولي صالح قيرواني رافعا يديه طالبا عونه فقد كان وقتها يحلم برئاسة دولة الثورة .وعندما غرقت مدينة في مياه الفيضان هب حمه للنجدة متسلحا بمكنسة ..هو الذي يكره الشعبوية
لم يراجع حمه أفكاره السياسية لنيل ثقة اليمين الديني وحده وانما اليمين الدستوري أيضا حتى صرح يوما انه من أبناء بورقيبة ، بكلمة شطب التاريخ .
قبل عشرين عاما تعجبت وأنا أقرأ بيانا لحزب حمة وهو ينصر طالبان الافغانية باعتبارها حركة تحرير وطنية .
قبل ذلك تعجبت ترحيبه بانقلاب بن على وزيارته اياه في القصر وهو من منحه رخصة اصدار جريدة ونشر كتب دعائية .
تعجبت من حمة وهو يعتقد أنه سيصبح رئيس جمهورية في ظل الثورة المباركة ، ثورة الحرية والكرامة ؟؟؟مرددا تلك العبارة : حمة رئيسا سيقوم بكذا وكذا ..
اليوم لم اعد مستغربا ...عندا أرى حمة مدافعا عن الثورة العظيمة وبرلمانها الأعظم ودستورها الفريد ...مرددا خطاب الانقلاب مع اليمين وأقصى اليمين الديني ، دون سائر اليساريين اذا ما استثنيا حزبا آخر معه اموال كثيرة ، يفال أنه كان له الفضل الكبير في تقويض الجبهة الشعبية ودفع حمه الى استقبال سفير أمريكا في مكتبه والمشاركة في استقبال رسمي لرئيس فرنس من عرابي الربيع العربي الموهوم اسمه هولاند .
اقوال حمة وأفعاله ليست سقطات وانما هناك فكرا وسياسة يختفيان وراءها وهما من أسوء ما عرف اليسار في تونس والوطن العربي كله ، فكر وسياسة التكيف مع اليمين، وعندما تأتي خطوة ولو بسيطة تسير بتونس نحو اليسار مثلما هو حادث مع قيس سعيد الآن ينتفض حمة ليأخذ اليسار التونسي الى اليمين ...مبتهجا ... وسط ترحيب اليمين الديني .
دعا الغنوشي في آخر مسيرة لاتباعه قبل أشهر بالعاصمة حمة لكي يأتي اليه خطيبا ، يومها كان حمة أيضا يتظاهر ولكن وحيدا دون سائر اليساريين على مقربة من الشيخ الذي يبكي تونس اليوم لأن انقلابا قد أودى بحياة ثورتها العظيمة تماما مثلما يقول حمة ....علاقة حمة بالغنوشي قصتها طويلة ، استغرب كثيرون كيف زكى نواب الاخوان في البرلمان يوما حمة للترشح للرئاسة ..وقتها ابتسمت .
اليساريون التونسيون معنيون لا بسب حمة وشتمه ، فذاك ما يروق له .. وانما تحليل خطابه وأفعاله ونقدها دون رحمة فالحقيقة لا تصغي لأنصاف المواقف ، ولا تهمها مواعظ الأخلاق من قبيل : نحن جميعا اخوة .



#فريد_العليبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليوم الذي هز تونس .
- محمد سبيلا : أفكاره ستظل حية طالما هناك عربي يقرأ.
- تونس : حركة النهضة والتمكين قطرة قطرة .
- تونس : حكومة سياسية
- الحزب الدستوري الحر
- سعدي يوسف : أمة الكدح ومعبد الجمال وصوت العراق الحزين .
- الفلسفة والمال.
- سياسات تونسية .
- المثلية والاحتجاجات الشعبية التونسية .
- مسيرة 27 فيفري في تونس ورسائل راشد الغنوشي .
- مسيرة يوم السبت 6 فيفري 2011 في تونس العاصمة:
- اليسار بين الوحدة والانقسام .
- قيس سعيد والثعابين والحمام .
- تونس : انتفاضة الشبيبة.
- عشر ملاحظات حول الاحتجاجات الشعبية في تونس
- ارهابيون.
- تونس : نقابات أمنية .
- أسئلة عن اليسار في تونس.
- تونس : شاهدة لأحمد بن صالح في ثرى التاريخ.
- تونس: تحالف الخوف


المزيد.....




- خارجية الجبل الأسود تعلن طرد ستة دبلوماسيين روس
- غوتيريش: يجب أن نعمل معا لإنهاء الأزمة الأوكرانية
- طبيب في الجيش الأمريكي وزوجته متهمان بتقديم معلومات طبية عسك ...
- السعودية تدين و-تستنكر بشدة- الهجمات الإيرانية على إقليم كرد ...
- الإعلان عن السبب الرسمي لوفاة الملكة إليزابيث الثانية
- إعصار إيان المدمر يضرب ساحل فلوريدا ويسبب دمارا واسعا
- -الخمور المغشوشة- تقتل ما لا يقل عن 19 شخصا بالمغرب
- ما هي الجبهة الشعبية للهند؟ ولماذا حظرتها الهند؟
- بوتين يدعو أعضاء رابطة الدول المستقلة إلى تعزيز الدعم المتبا ...
- دونيتسك.. إصابة مدنيين بانفجار لألغام -البتلة- المضادة للأفر ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - . لوحة تونسية : حمة الهمامي .