أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - في فلسفة الجمال















المزيد.....

في فلسفة الجمال


سامح عسكر
كاتب علماني حر وباحث تاريخي وفلسفي


الحوار المتمدن-العدد: 6971 - 2021 / 7 / 27 - 09:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في تذوق الناس للجمال يختلفون لمذاهب شتى، لكن أكثر ما يثير فضولي هي معايير تلك المذاهب في رؤية (جمال الجسد) فالذكور لديهم معايير خاصة للأنثى والعكس، والشعوب مختلفة أيضا بتلك المعايير اختلافا ملحوظا..

فالجمال الأفريقي الأنثوي – جنوب الصحراء- يجب أن يكون ممتلئا مع بروز العلامات الأنثوية بشكل واضح، وهذا مختلف عنه في الغرب حيث تكون النحافة الأنثوية أقرب للذائقة الجنسية لذكور أمريكا وأوروبا، بينما في القرن الأفريقي يشبه تذوقهم لجمال الأنثى شعوب الغرب من تلك الناحية وطبقا لمواصفات الجسد الحبشي والذي له امتدادا ملحوظا في سكان اليمن، بينما في أمريكا اللاتينية وشمال أفريقيا أجد وسطا بين هذا وذاك..فيبدو أن توسط تلك الشعوب بين البيض والسود أكسبهم توسطا أيضا في رؤية الجمال الأنثوي، فهم وسط بين الامتلاء والنحافة أو ما اصطلح عليه في التعبير المصري (بالجسم البلدي)..رغم أن جدود المصريين في المعابد والنقوش تحكي عن صفات أنثوية أقرب للذائقة الأوروبية والقرن أفريقية معا..ويظهر ذلك في صور نفرتيتي ونفرتاري وتيتي...وغيرهم

بينما الجمال الأفريقي الذكوري لا يختلف كثيرا عن ذائقة الأنثى الجنسية عند بقية الشعوب عدا أن جنوب الصحراء يفضلون الذكر الممتلئ المعضِل، بينما بقية الشعوب يُفضّلون المُعضِل الذي هو وسط بين الامتلاء والنحافة، وكلما كان صدر الذكور ممتلئ وعريض ومُشعر كلما كان أقرب لذائقة الأنثى الجنسية عند الأغلبية باستثناء الشعوب الصينية واليابانية والكورية قليلة شعر الجسد، وفي صور اليونان والرومان قديما تصوّروا هذه الصورة الذكورية المثالية في تماثيل الآلهة أقرب للرياضيين ولاعبي الأولمبياد، فهي وسط بين السمنة والنحافة وبين الطويل والقصير، والوجوه لا هي عريضة الجبهة والخدود ولا هي ضيقة، وتلك الصورة اليونانية التي رسمت في التماثيل والنقوض هي المثالية عند أغلبية شعوب العالم تقريبا ومنطبقة بشكل واسع على معايير الذكر المثالي الجذاب.

لي رؤية في أسباب ذلك قد تكون فريدة من نوعها

فشعوب القرن الأفريقي والساحل الشرقي التي هربت من الأسود والسباع في الغابات تعوّدت على الجري مسافات طويلة جدا وفي ظروف مناخية قاسية كضعف الأكسجين في الهضبة الأثيوبية ، وقد اكتسبت تلك الشعوب هذه الصفة بالوراثة من أجدادهم قبل مئات الآلاف من السنين فورّثت العدو والجري لمسافات طويلة جدا في الأبناء الذين برعوا لاحقا في العصر الحديث بهذا النوع من الرياضة، وهذا سر من أسرار تقدم تلك الشعوب الآن في الألعاب الأوليمبية خصوصا لرياضات العدو لمسافات طويلة، الأمر الذي أدى لاكتساب شعوب القرن الأفريقي ملامح تشريحية أقرب للنحافة الناتجة من الحركة الدائمة والعنيفة وللطول اللازم لسرعة الهرب ونجاحه من المفترسين، وهي نفس الملامح التشريحية لشعوب أوروبا الغربية والشمالية الذين يعدون أكثر شعوب العالم طولا وفقا لتصنيف مجلة elifesciences لعام 2016

الذائقة الجنسية والشعور بالجمال هنا مرتبط بالتكوين النفسي للصورة المثالية عن الآخر، وتلك الصورة المثالية لم تفارق حاسة تلك الشعوب البصرية عن رؤية الجسد المثالي الذي سيخضع كليا (للعُرف الموروث)

وهذا يعني أن تلك الصورة وهذا الجمال يتغير مع الزمن، فالذكر المصري المثالي قبل 100 عام مثلا كان لابد أن يمتلك شوارب عريضة وملامح قوية متجهمة دون اعتبار لعامل الجسد المغطى بالملابس الواسعة هذا الزمان، بينما اختلف الوضع حاليا فصار الذكر المثالي في مصر هو المُعضِل صاحب الجسم المتناسق والوجه المريح ، وهي نفس المعايير الأوروبية التي اكتسبوها بفضل تخفيض كمية الملابس التي ميزت الإنسان في القرون الوسطى

وقصة الذكر المُعضِل المثالي حديثة جدا وإن كان لها امتدادا في صور اليونان والرومان في تماثيل الآلهة، فكما قلنا أن الجمال الذكوري في ذهن اليونان كان مرتبطا بالقوة والعضلات الملازمة للرياضيين في الأولمبياد ، حيث كان التصنيف الشعبي للجمال وقتها يُعطى للفائزين والأبطال في تلك المعارك الرياضية، الآن عاد الوضع لما كان عليه في العصر اليوناني ، حيث بإحياء الأولمبياد وكؤوس العالم في القرن 20 تغيرت ذائقة الناس ورؤيتهم للجمال مرة أخرى لتناسب ما كان عليه الإغريق بالضبط، وهذا سر من أسرار غياب الشكل الذكوري المعُضِل عن صور الجانات والأبطال والرومانسيين قبل 100 عام مثلا، علما بأن الشئ نفسه ينطبق على صورة الإنسان والجمال الجسدي الأنثوي الذي كانت فيه الأنثى المثالية في الشرق الأوسط هي الممتلئة قليلا عن الوافدين الأجانب الذين قدموا لمصر من اليونان والأتراك والشركس والطليان والأرمن ..وغيرهم.

والنقطة المهمة هنا أن تلك الذائقة ليست مطلقة ، فالطويل لا يحب الطويلة دائما والعكس..والسمين لا يحب السمينة دائما والعكس، إنها معايير نفسية قد تدفع أحد الذكور الطويلة لاختيار القصيرة لإمكانية التحكم وفرض شخصيته التي قد تكون ضعيفة، والعكس أيضا حيث يدفع الأنثى القصيرة لاختيار الذكر الطويل لحمايتها والشعور بالراحة النفسية بالمجتمع، مما يعني أن اختيار الشركاء يحكمه هنا مبدأ (سد النقص) في المقام الأول، وقس على ذلك توافق شركاء آخرين مختلفين في البنية الجسدية وهذا الذي يُمكّن الطبيعة من تحسين نفسها بنفسها من خلال النسل والأطفال الذين يرثون بالطبع صفات الوالدين فيخرج الأبناء أكثر توسطا فتتغير الأشكال ، وبالتالي تتغير الأذواق الجنسية والشعور بالجمال طبقا للقاعدة الاجتماعية الشهيرة (سُلطة العُرف)

ومن يستهين بسلطة الأعراف أدعوه للخيار بين الثأر الصعيدي مثلا وبين الدين والقانون، حيث أن الثأر عُرف قوي جدا بالصعيد هو مقدم غالبا على الدين والقانون، فلو لم تكن صعيديا يسهل عليك الاختيار ..بينما لو كنت صعيديا ليس لديك خيار فتفرض القبيلة سلطانها الخاص ودستورها العلوي فوق كل القيم، ومن هنا تأتي قدسية الأعراف إذا امتزجت بالأديان والمذاهب.. فيُثبِح العرف دينا إذا قام رجال الدين بالتوفيق بين الأمرين هربا من التناقض، وتلك الحالة التي ميزت الشعوب المتخلفة طوال القرون الوسطى التي اختلط فيها الدين مع العرف بشكل واضح مما صنع حواجز أسمنتية كبيرة جدا وحصون ضخمة أمام العقل النقدي لتغييرها..

نعود للجمال الجسدي فنجد أن الصفة المميزة لكل أنثى وعند أي شعب هي (اتساع الحوض) المعروفة بالأرداف ، وهي صفة تشريحية للأناث تمكنهم من الحمل والولادة دون مشاكل تقضي على حياتهم، بينما الصفة المميزة لكل ذكر وعند أي شعب هي (اتساع الصدر) حيث تتطلب القوة اللازمة للعمل والصيد على بنية قوية في الذراعين لن يحصل عليها الذكر سوى بالصدر القوي، هنا صارت تلك الصفات علامة مميزة للجمال الجسدي في كلا الجنسين..ومصدر رئيسي لإلهام الشعراء والأدباء في وصف الحبيب والعشيق، حيث يتحكم حوض المرأة في طريقة مشيها ويرسم لها صورة أقرب للرقص وليس مشيا طبيعيا يستوجب الانتباه، وأتذكر هنا – كمراقب فني – مشهد بنت الحارة في السينما المصرية وهي تسوق ما يعرف (بالدلال والجمال) وهي تفتن كل ذكور الحارة بلا استثناء، فقط حين رسم الحوض المتسع طريقة مشيها دون دراية بمصدر هذا الرقص الطبيعي وغير المتكلف..

كذلك فاتساع صدر الذكر جعله ملهما لخيال الإناث حين تتخيل النساء صورة لحبيبها وهو يمشي بقوته المعهودة وسمته الهادئ الذي سيكون مصدره ثبات الصدر الواسع الذي مكّن الذكور من تثبيت شتى أجزاء الجسد المختلفة بالأسفل، فحين يثبت الأعلى ويتحكم في الأسفل يصير الجسد كله تابعا للأعلى..وهذا سر من أسرار جمال الذكر عند الإناث التي ترى مشي الذكور سيمفونية موسيقية يتناغم فيها الجسد مع الشعر والعيون والملامح ، مما يعني أن الجمال الجسدي له صورة بعيدة وصورة أخرى قريبة، فالبعيدة الجذابة مرتبطة كليا بالجسد سواء كان عند الذكور (اتساع حوض الأنثى) وعند الإناث (اتساع صدر الذكور) بينما الصورة القريبة الجذابة هي التفاصيل المتعلقة بالملامح والعيون والمظهر العام..

وأختم بدور الموسيقى في رسم الجمال الجسدي، حيث تختلف أذواق الملحنين مثلما تختلف أذواق البشر في ذائقتهم الجنسية وشعورهم بالجمال، فالملحن هو عبارة عن كائن يضبط إيقاعات أذنه وروحه مع إيقاعات الجسم والحياة المادية بالخارج، فمثلما تختلف أذواق البشر تختلف أيضا أذن الملحن وطريقة تفاعله مع الإيقاعات الخارجية، فكلما كان الملحن أكثر اهتماما بالشجن والرقص في موسيقاه فهو يرى الجسم البشري بنفس الصورة، إنه يرى الإناث ترقص بشكل طبيعي حتى لو لم تكن ترقص في الواقع..ويرى الذكور تبتهج حتى لو لم تكن مبتهجة في الواقع، والمعروف عن (بليغ حمدي) هذه الموسيقى التي تجمع بين الرقص والشجن والحب والبهجة والحزن والسعادة في آنٍ واحد، إنه مخيال فيلسوف لديه أذن حساسة جدا في رؤية الجمال وترجمته لإيقاعات لحنية متناسقة، لذا فالملحنين يستشعرون الجمال بالأساس..والموسيقي الذي يفقد شعوره بالجمال يفقد قدرته على التلحين فورا..

فمن يستغرب الفارق بين موسيقى "حمو بيكا" مثلا وبين موسيقى "بليغ حمدي" يمكنه فهم هذا الفارق من تلك الزاوية، فأمثال بيكا وملحنيه أقل شعورا بالجمال وإن كانوا يمتلكون الحد الأدنى منه الذي مكنهم من إخراج جمل لحنية متناسقة ولو كانت صاخبة دون معنى..وإيقاعاتها مقززة أحيانا ونشازا ينفر منه الملحنين الأسوياء، وشخصيا لدي فضول لرؤية معارك الموسيقار "حلمي بكر" مع هذه الفئة النشاز، فهو لم يتذوق موسيقاهم ويرى أن ما يقدموه مرتبط بثقافة البلطجة والتحرش والعدوان أكثر مما يرتبط بالحب والغزل والرومانسية والعتاب..إلخ، فيصعب على المشاهد العادي فهم دوافع حلمي وغضبه، لكني أتفهمه باعتباري مدركا للرباط الذي يجمع بين الفيلسوف والملحن، وبين علاقة الجمال الجسدي والمادي وبين إيقاعات الموسيقى.

إن الموسيقى موجودة في كل مكان..حتى في طريقة مشي الذكور والإناث ومظهرهم في الشارع، بل في معارك الناس وصراعاتهم في الطبيعة حيث يشكل الغناء واللحن صورة قريبة أحيانا من عاصفة الغضب مع التوسل والخضوع، ومن الأنانية والغيرة مع الرجاء والطلب، قوة الصوت هنا مع تردده وألحانه من قوة الطبيعة، بالضبط كما أن للطقس السئ والأعاصير جمل لحنية معبرة وغناء البلابل والعصافير مع غضب الغربان يشكل معزوفة هي الأخرى تلهم الملحنين، وفي كليات الفنون الجميلة يجري تصوير هذه الشواهد المادية في الرسم مما يجعل الرباط بين الموسيقى والرسم ضروريا في فك شفرات الكون ، واستشعار مواطن الجمال..

واعلم أن كل من يحرم الرسم والموسيقى بالأساس هو فاقد لشعوره بالجمال الداخلي مما يدفعه للعنف كسلوك افتراضي، فلو كان يفعل ذلك عن تقليد دون أن يدرك العلاقة بين الموسيقى والجمال الطبيعي في وقت يستشعر هذا الجمال بداخله فسوف يعود عن ذلك التحريم، وهذا تفسير لعودة بعض الشيوخ المتشددين عن حرمة الموسيقى..بينما لو كان يفعل ذلك عن قبح العالم في ذهنه فيستحيل عليه العودة..وسيظل كارها لكل جمال ، وسيرى أن أي ظهور لذلك الجمال يشكل خطرا عليه بالأساس، وابحثوا في سيكولوجيا المتحرشين جنسيا وبالخصوص من يبررون ذلك من منطلق ديني بدعوى الحشمة، إنهم يفعلوه بناء على شعور مسبق بالخطر من هذا الجمال الذي يهددهم حتى صار أي كلام متسامح وجميل وأي تعبير عن الحب ولو في نطاق الأصدقاء والزمالة هو عمل غير مشروع يستوجب المقاومة فورا..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في فلسفة الصراع
- في البحث عن الله
- أمريكا والحرب بالقرن الأفريقي
- البُعد الطبقي في الاغتصاب الجنسي
- الحب والمرأة عند الفلاسفة القدماء
- رحلة في الفكر الإسلامي وخطايا التاريخ
- بذاءة المثقفين..أشرف الخمايسي نموذج
- شكرا لك..تلك الكلمة الساحرة
- ثورات المحمول الفنية..تيك توك نموذج
- الاغتصاب الزوجي..جريمة إنسانية
- صورة أخرى للشخصية الانطوائية
- أضواء على المسيحية الصهيونية
- المرأة في الفكر البشري القديم
- خطر الفكر الظاهري على قضية فلسطين
- خرافة قتال الملائكة بجانب المسلمين
- التراث الإسلامي وتخلف المسلمين
- عشرون سببا لفساد خبر الواحد في الحديث
- التفاضل واختلاف الأئمة
- جدلية تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية
- الثورة الثقافية الرابعة


المزيد.....




- شاهد: آلاف المصلين اليهود يحتشدون أمام حائط المبكى بالقدس في ...
- باكستان تطالب دول العالم بوضع خارطة طريق للاعتراف دبلوماسيا ...
- الحركة الاسلامية الكوردستانية تدعو إلى مقاطعة الانتخابات الع ...
- الأردن يدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى ...
- الخارجية الأردنية تدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في الم ...
- الأردن يطالب بالوقف الفوري للانتهاكات الإسرائيلية في المسجد ...
- الإفتاء الفلسطيني: قانون التسوية جزء من مخطط استعماري لضم ال ...
- العميد سريع: تمت السيطرة على 7 معسكرات للجماعات التكفيرية ال ...
- العميد سريع: مقتل 70 عنصر من التكفيريين والمرتزقة واعطاب 10 ...
- العميد سريع: تحرير مواطنين كانوا محتجزين لدى العناصر التكفير ...


المزيد.....

- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - في فلسفة الجمال