أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - عشرون سببا لفساد خبر الواحد في الحديث















المزيد.....

عشرون سببا لفساد خبر الواحد في الحديث


سامح عسكر

الحوار المتمدن-العدد: 6887 - 2021 / 5 / 3 - 21:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نعم..خبر الواحد في الأحاديث لا يجب العمل به في الأحكام والعقائد والدماء، وهذا مذهب جمهور فقهاء المسلمين بالمناسبة، لكنهم لا يطبقوه* فيظل مجرد نظرية دون تطبيق لأسباب سياسية تتعلق بمصالحهم مع الخليفة، وفي هذا الشريط سأكشف زيف وفساد القول بحجية خبر الواحد..

‏أولا: بدون التعرض لمفهوم خبر الواحد يمكنك البحث فيه بسهولة على الإنترنت، لكن يجب العلم أن 99% من الأحاديث الصحيحة التي يتداولها الناس والشيوخ هي خبر واحد عليها إشكاليات كبيرة في علم الأصول والعقائد والفقه، وأدت لانشقاقات وحروب وصراعات أهلية بين المذاهب قديما وحديثا..

‏ثانيا: لو كان خبر الواحد حجة في التشريع لكان موجبا للعلم والقطع لا الظن، بينما الآحاد (ظنية الثبوت) أي في مذهب المحدثين لا تثبت بمجرد صحة السند ،والعمل بها في الأحكام مندوب وجائز (لا واجب) بينما هي محرمة في الدماء والعقائد لما يترتب عليها من إزهاق الأرواح لمجرد الظن والاحتمال.

‏ثالثا: لو كان خبر الواحد حجة في التشريع لأصبح من الجائز أن يدعي شخصا ما النبوة بمجرد ادعائه هو دون معجزة، ولأصبح بمقدور أي شخص أن يدعي الصلاح والزعامة والحقيقة بمجرد تزكية فرد دون المجموع، والأغبياء الذين يدعون حجية العمل بالواحد يوجد أغبياء آخرين يقولون بقتلهم أيضا بخبر واحد..

‏رابعا: لو كان خبر الواحد حجة في التشريع لأصبح الحديث بمنزلة القرآن، علما أن القائلين بحجية الآحاد يقولون أن السنة تنسخ القرآن..وهذا مذهب أكثر المحدثين دون الإمام الشافعي، ولو لزموا قولهم بظنية ثبوت الواحد ما اضطروا لمخالفة الشافعي الذي أفتى بعدم جواز نسخ القرآن إلا بقرآن مثله..

‏خامسا: خبر الآحاد لا يصلح للتشريع لأنه لو جاز ذلك فسيحدث تناقض بين المعلومين، أي لو ادعى كل شخص ما حقيقة بمجرد شهادة واحد تتناقض مع شهادة آخر، وقتها كيف سنعرف الحقيقة؟..لو قلت بالبحث والنظر قلنا: إذن فخبر الواحد لا يفيد العلم والوجوب..بل هو محكوم بالبحث والنظر..

‏سادسا: أشهر من قالوا بحجية خبر الواحد وتعصب له هو "ابن تيمية" والمذهب الحنبلي بالعموم، ومن تحت ردائهم خرجت الجماعات الإرهابية تبيح القتل والغزو والتكفير بالشبهات والظنون، والسبب إيمانهم بوجوب العمل بالآحاد في الدماء..وكانت النتيجة مأساوية وأدت لتشويه الإسلام ووصمه بالإرهاب...

‏سابعا: لو جاز العمل بخبر الواحد في العقائد والدماء فجماعة داعش أصبحت محقة وهي على الدين الصحيح، فدعواها بالخلافة حصلت دون (بيعة المجموع) أي أعلنت نفسها خلافة إسلامية بمجرد الادعاء الواحد من طرفها، فلماذا ينكر عليها إذن وهي تطبق صحيح الإسلام كما تزعمون..!
‏ثامنا: لو كان خبر الواحد حجة في التشريع فلا يجوز لأي شخص مخالفة فتوى واجتهاد أي شخص آخر ما دامت تلك الفتاوى مبنية على خبر واحد يقتضي الوجوب، يعني مش من حقك تعترض على أي فتوى مهما كانت غبية وسخيفة ومجرمة، وكذلك مش من حقك تعترض على فتوى أي داعشي بقتلك..!....ياللغباء..!

‏تاسعا: الفطرة الإنسانية لا تطمئن للخبر بمجرد شهادة واحد بل بالمجموع، حتى القرآن سار بهذه القاعدة ووضع شرطا لإقامة حد الزنا وهم 4 شهداء، فكيف تقتل إنسانا بشهادة واحد والله نفسه لم يقل بجلد إنسان سوى بشهادة (أربعة)؟ وأيهما أكبر..الجلد أم القتل؟؟
وأيهما تُصدق البخاري أم الله؟!

‏عاشرا: يقول الشيوخ قد تكون شهادة واحد صادقة وعشرة كاذبة، قلت: وما معيار صدقها؟..قالوا: التحقق
قلت : إذن فخبر الواحد لا يجب العمل به سوى بعد التحقق، وينتفي منه صفة الإلزام الذاتي، فلماذا تقتلون المرتد إذن بشهادة واحد هو "عكرمة البربري" راوي حديث من بدل دينه فاقتلوه؟؟!!

‏حادي عشر: حديث الآحاد يفيد الظن لا اليقين، والله تعالى يحذر المؤمنين من اتباع الظن وقال عليه أنه إثما " يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم" [الحجرات : 12] فأحاديث الآحاد لا تقوم بها حجة لأنها ظنية آثمة حتى يثبت صدقها بدليل راجح أقوى من دليل العقل والتواتر..

‏ثاني عشر: يستدل الشيوخ بحجية خبر الواحد بخبر واحد..!..ياللغباء،إنهم يفسرون الماء بالماء، ويجهلون أصول الاستدلال العقلي، فيقولون بأن الحديث لو جاء بالآحاد وجب العمل به لقول الرسول..كذا وكذا..وهو حديث آحاد، كمن يستدل على صحة كتابه المقدس بنصوصه هو لا بأدلة علمية أقوى خارجة ومهيمنة.

‏ثالث عشر: ليس المعتزلة وحدهم من أنكروا حجية العمل بخبر الواحد في التشريع، بل جمهور الحنفية أيضا وحكى ذلك الإمامين "الكرخي والسرخسي" في حال أن المالكية أيضا وضعوا شرطا أن لو خالف حديث الواحد عمل أهل المدينة أصبح باطلا، فالذي يزعم اتفاق أو إجماع المسلمين على قبول خبر الواحد هو كاذب

‏رابع عشر: المذهب الحنفي بالعموم هو أرقى المذاهب السنية على الإطلاق في رد وإبطال خبر الواحد وعدم الاحتكام إليه في التشريع، فهم يُقدمون القياس الجلي والاستحسان عليه لصالح المجموع، فقه مستنير لكن المسلمين محرومين منه لشيوع التطرف الديني ومذهب ابن تيمية الغبي بالخصوص...

‏خامس عشر: الإمام "محمود شلتوت" شيخ الأزهر السابق له كتاب "الإسلام عقيدة وشريعة" قال بوضوح أن عقيدة الإسلام مصدرها فقط (القرآن الكريم) بنص قطعي الدلالة، أما الشريعة مصدرها الاجتهاد من العقل والحديث والعلم، وهذا يعني أنه ينكر حجية العمل بخبر الواحد في العقائد والدماء

‏سادس عشر: أحد الشيوخ يحتج بمؤمن آل فرعون أنه آمن بخبر الواحد
قلت :هذا المؤمن قال" أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات" أي أنه لم يؤمن بالواحد لذاته ولم يراه ملزما سوى (بالبينات) أي بالآيات والحجج فلو لم يرَ تلك البينات ما آمن، فهل تعتقدون بجواز رد خبر الواحد بالرأي؟

‏سابع عشر: كذلك فأكثر المطاعن قوة ضد خبر الواحد هو (خطأ ونسيان وسهو وكذب) الراوي، وهي أمور لا يمكن ضبطها بالمطلق، كون جهود المحدث لاكتشاف ذلك (علم الرجال) بشرية محضة عُرضة هي الأخرى للخطأ والنسيان والكذب، فضلا عن تضارب المصالح والموقف النفسي

‏ثامن عشر: كذلك فأقوى المطاعن ضد خبر الواحد هو اختلاف مذاهب الصحابة أنفسهم، وامتناع إجماعهم، فلو كان الواحد مُلزما لألزم الصحابة وفهموا الدين بطريقة واحدة ولم ينشقوا في فهم الدين بعد موت الرسول، وما تضاربت مصالحهم وتوحدت العشائر، وطالما ذلك لم يحدث فخبر الواحد لم يلزمهم في التشريع

‏تاسع عشر: يجب التفريق بين مفهوم "السنة" ومفهوم "الحديث" فخبر الواحد ليس هو السنة بل جزء منها إذا توافق مع القرآن والعقل والمصلحة، وأبرز مثال لذلك أن السنة في المذهب المالكي هي "عمل أهل المدينة" لا خبر الواحد كما هو شائع، أي أن إجماع أهل يثرب مقدم على سائر الحديث المختلف.

‏عشرون: كذلك فالسنة تُعرف باتباع الحق وإنكار الباطل، ومراعاة المصالح ودفع الأضرار، وهي أمور لا يمكن تحقيقها بالتقليد الحرفي، فالثابت أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والمصلحة..وهذا لا خلاف عليه، فمن أين جاءوا بحجية خبر الواحد وهو تقليد فقط لواحد أو متعدد لم يبلغ شرط التواتر؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التفاضل واختلاف الأئمة
- جدلية تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية
- الثورة الثقافية الرابعة
- مركزية السلطان عبدالحميد الثاني في عقل الجماعات
- المجتمع وسلامة المنطق
- لماذا يكره رجل الدين حضارة مصر القديمة؟
- قانون الأحوال الشخصية ليس من اختصاص الفقهاء
- العظماء لا يموتون..نوال السعداوي نموذج
- قتل المرتد بين فرج فودة ورفيق تقي
- فرص الديمقراطية في اليمن
- شروط الاجتهاد المطلق
- حقوق المرأة بالعمل لا بالأخلاق والعقل
- الطاعات الواجبة في أصول الفقه
- مفهوم الوحي في الإسلام
- الوسائل العشر للتلاعب والتحكم الذكوري
- البنيوية اللامركزية في النقد والتجديد
- ردا على التكفيري محمد سعيد مشتهري
- حُكم التبنّي في الإسلام
- تجديد الفقه الإسلامي وتحدياته
- كيف تنقد مقالا بطريقة علمية؟


المزيد.....




- الحوثي: العدو الإسرائيلي اعتدى على المسجد الأقصى والقدس والش ...
- أشاد بمواقفه.. هنية لشيخ الأزهر: الفلسطينيون صامدون ويواصلون ...
- كيف شكلت الثورة -الإسلامية- الكبرى في برازيل القرن 19 نقطة ت ...
- أردوغان للبابا فرانسيس: إسرائيل لا تستهدف الفلسطينيين فقط بل ...
- وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يلتقي رئيس وزراء الفات ...
- منظمة التعاون الإسلامي تؤكد أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية ...
- منظمة التعاون الإسلامي تؤكد أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية ...
- أردوغان للبابا فرانسيس: إسرائيل لا تستهدف الفلسطينيين فقط بل ...
- ارتفاع إصابات حادث انهيار كنيس يهودي قرب القدس إلى 219 مصابا ...
- خطيب زاده : تكريس حقوق الشعب الفلسطيني مسؤولية دولية وان اير ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح عسكر - عشرون سببا لفساد خبر الواحد في الحديث