أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حجي - نزار قبّاني ... والمرأة














المزيد.....

نزار قبّاني ... والمرأة


مصطفى حجي
(Mustafa Hajee)


الحوار المتمدن-العدد: 6966 - 2021 / 7 / 22 - 14:08
المحور: الادب والفن
    


يقولون أنه أفضل مَن تحدَّث بلسان المرأة وفهم مشاعرها وتَقمَّص شخصيتها وشَعَر بألمها، هو الشاعر الدمشقي -نزار قبّاني- الشاعر الّذي انتزع بجدارة لقب شاعر المرأة، لكن للمفارقة العجيبة أنّه (وربّما قد تختلفون معي) هو نفسه أكثر من أهانها وشيَّأها وجعل منها مُجرَّد جسدٍ يخدم طاقته الجنسيّة بقصائده فقال مثلًا:

لم يَبقَ ( نَهدٌ ) أسودٌ أو أبيضٌ
إلّا زرعتُ بأرضِه راياتي
لم تَبقَ زاويةٌ بجسمِ جميلةٍ
إلّا ومرَّت فوقها عرباتي
فَصَّلتُ مِن جلدِ النساء عباءةً
وبنيتُ أهرامًا مِنَ ( الحَلَماتِ )
وكتبتُ شِعرًا لا يُشابهُ سحرهُ
إلَّا كلامُ اللهِ في التَّوارةِ
أينَ السبايا؟ أينَ ما مَلَكَتْ يَدي؟
أين البخُورُ يضوعُ من حُجُراتي؟
اليومَ تنتقمُ ( النهودُ ) لنفسها
وتَردُّ لي الطعنات بالطعناتِ

*** ويقول في قصيدة أُخرى:

بأعراقيَ الحُمْرِ . . إمرأةٌ
تَسيرُ مَعي في مَطاوي الردى
تَفُحُّ . . وتنفخُ في أعظمي
فتجعل من رئتي مَوْقِدا . .
هوَ الجِنسُ أحمِلُ في جَوهري
هَيولاهُ من شاطِئ المُبْتَدا
بتركيبِ جسميَ . . جُوعٌ يَحِنُّ
لآخرِ جوعٍ يمد اليدا
أَتحسِبُ أنكَ غيري؟ ضللتَ
فإنَّ لنا العنصرَ الأوحدا
جمالِكِ مني فلولاي لَمْ تَكُ
شيئًا . . ولولايَ لَنْ تُوجَدَا
ولولاي ما انتفحت وردةً
ولا فَقَع الثَدْيُ أو عربَدَا
صنعتُكَ مِنْ أضلُعي . . لا تكنْ
جَحودًا لصُنعِي أو مُلحِدا

يتحدَّث عن المرأة بصيغة الجموع، وبمفهوم القطيع، وبمنظور يرى به أنّ المرأة مجرد أعضاء جنسيّة، وكأنها خادمته أو عبدته أو تابِعته الجنسيّة!

تخيَّلوا أن هذا الشخص الّذي قَصَد ما سبق وصوَّر المرأة كتابعة جنسيّة للرجل وأهانها هو نفسه الّذي أراد منها أن تثور على الذكور وعلى المجتمع، حيث خاطبها بالقول:

‏ثُوري...
أُحبّكِ أنْ تثُوري
‏ثُوري على شرق السبايا ‏والتكايا والبُخُورِ
‏ثُوري على التاريخِ
‏وانتصري على الوهم الكبيرِ
‏لا ترهبي أحدًا
‏فإن الشمس مقبرةُ النسورِ
‏ثُوري على شرقٍ يراكِ
‏وليمةً فوقَ السريرِ


ما هذا التَقلُّب في المواقف!، ما هذا الازدواج العبقري!!؟
كيف يمكن لِشاعرٍ أنْ يكون مُبدِعًا وبليغًا في كِلا الموقفين مِنَ المرأة؟
في أيِّ الموقفين كان صادقًا، وفي أيٍّ منها كان يُبالِغ و "يكذب" كأيِّ شاعرٍ آخر؟

هل حقًّا دعم نزار المرأة أم أهانها؟!

(الأمثلة من أشعار نزار كثيرة في كِلا الموقفين، لكنّي سأكتفي بما ذكرت لتجنُّب الإطالة، تستطيعون أن تقرؤوا أي ديوان لنزار لتروا هذا التخبُّط والتقلُّب في شعره)

ما رأيكم؟



#مصطفى_حجي (هاشتاغ)       Mustafa_Hajee#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- {البيضة} ... قصة قصيرة ل -آندي وير-
- عدمِيَّة ... (وقليل مِنَ التفاؤل)
- الملحد العربي ... الاتِّهام والحقيقة
- حياة عدميّة ... بإله أو بغير إله
- إبليس يَشكُو مأساتَه ويُدافِع عن نَفسِه
- توضيح لمقولة آينشتاين -إنَّ الله لا يلعب بالنرد- وما شابهها
- حول - رِهان باسكال -
- الدنيا دار اختبار، لكَ فيها حرِّيّة الاختيار
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الثّاني
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الأوَّل
- عندما قرَّر الله أن يخلق الكون
- كنصيحة منّي أنا الإنسانُ الفقير إلى العلم
- مِنْ أجلِ أنْ تَرى الواقع
- ردًّا على السؤال المتكرِّر : -لماذا أنتقد الإسلام دون بقيَّة ...
- مسيلمة رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن... الجزء الرابع وال ...
- مسيلمة رحمن اليمامة... وما أدراك ما الرحمن !. الجزء الثالث
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن. الجزء الثاني
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن
- فَنُّ صِنَاعَةِ الإِعجَاز
- قرآن محمّد وشِعر أميّة بن أبي الصلت


المزيد.....




- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده
- كاريكاتير العدد 5357
- مصر.. مصدر مطلع يحسم الجدل حول -قبة الأربعين- وأحقية ترميمها ...
- بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من -غوغل- تحول النصوص إلى موسيقى
- سارة درويش تطلق روايتها الجديدة -باب أخضر للهاوية-
- وزيرا الثقافة الأردني والطاقة النيجيري في زيارة للقومي للحضا ...
- مؤتمر الترجمة وإشكالات المثاقفة يفتتح أعماله في الدوحة
- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حجي - نزار قبّاني ... والمرأة