أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حجي - الدنيا دار اختبار، لكَ فيها حرِّيّة الاختيار














المزيد.....

الدنيا دار اختبار، لكَ فيها حرِّيّة الاختيار


مصطفى حجي
(Mustafa Hajee)


الحوار المتمدن-العدد: 6591 - 2020 / 6 / 12 - 10:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يقول قائل: "إنَّ الله خَلَق الدنيا دار اختبار وامتحان، ومنحك حرِّيّة الاختيار فيما تفعل فيها فأنت حر...
لكن إذا أردتَ أنْ تفعل فيها ما لا يُريده الله فسيغضب منكَ وسيشويكَ في الجحيم إلى الأبد!!!"...

وهنا دعوني أَسأل: ما قيمة حريّة الاختيار إذا كانت ممارستها قد تجلب في بعض حالاتها عواقبًا غير ضروريّة؟، أليس مِن بديهيّات حريّة الاختيار أنْ يُعرض عليَّ العقد بشروطه وقواعده قبل أنْ أقبل به وأوَقِّع عليه، أنْ يَتمَّ عرض خيارات [تجربة الاختبار] عليَّ قبل بدايتها كي أقبل الخوض فيها أو أرفض الخوض؟
ربَّما إنْ كان ذلك لقلتُ: أعتذر، أنا لا أريد الدخول في تلك المدرسة ولا أرغب بتقديم الامتحان فيها، لا أريد أنْ أخوض بالتجربة... حريَّتي تقول أنّي أريد العدم، لا أريد الوجود.

مِن هذا يَتوضَّح لنا عدم صحّة نظريّة أنّنا مخيَّرون مِنْ عند الإله فالفكرة مِن الأساس لم يتم عرضها علينا كي نقبل بها أو نرفضها، بالتالي هي فُرِضتْ علينا فرضًا دون اختيار منَّا.
(إذا فسدت البداية والانطلاقة فستفسد الفكرة بأكملها).

هذا بالنِّسبة لموضوع حريَّة الاختيار والإرادة الحرَّة، أمّا عن فكرة أنَّ الدُّنيا دار امتحان واختبار فخُذ التَّالي:

لِنحاول تبسيط صورة هذا الاختبار ولنطرح إجراءاته ونتصوّرها وعلى هذا الأساس نحكم عليه إنْ كان اختبارًا عادلًا أم لا.

-- مدَّة الامتحان غير منصفة للجميع فالبعض يأخذ حظَّه مِنَ الوقت في الإجابة، والبعض الآخر تُسحب منه ورقة الامتحان قبل أنْ تتسنّى له فرصة الإجابة...
(إنَّ مِن شروط الاختبار العادل أنْ تُعطى نفس المدَّة للجميع، لكن هذا لا يحدث في الدُّنيا فمِنَ الناس مَنْ يعيش عشرين أو ثلاثين سنة، ومنهم مَنْ يتجاوز السَّبعين والثَّمانين، منهم يعيش عمرًا أقل، ومنهم أكثر).

-- معظم الطلَّاب يُذاكرون ليَجدوا في النهاية أنَّهم كانوا يَستذكرون دروسهم خارج المنهج المقَّرر دون أنْ يَعلَموا أنَّ مناهجهم ملغيَّة فيرسبون إثْر هذا...
(معظم النَّاس يُولَدون على دينٍ غير الإسلام «ويظنّون أنّه الدِّين الحق» فيعملون بتعاليمه ويلتزمون قوانينه ويفعلون المقبول فيه ويَتجنَّبون المكروه، ثُمَّ بعد مماتهم يتفاجؤون بأنَّ دينهم لَمْ يَكُن الصحيح وقد كانوا على ضلال «رغم ظنّهم في دنياهم أنّه الحق» فيُرسَلون إلى الجحيم).

-- بعض الطَلَبة توفَّرتْ لهم فُرص ذهبيّة للمذاكرة والاستيعاب، وتَلَبَّتْ لهم كل أدوات المساعدة وبالتالي يكونون قد حصلوا على فرصة تُسهِّل عليهم تقديم الامتحان، ثمَّ يُمتَحنون في غُرفٍ نظيفةٍ مكيَّفة، والبعض الآخر من الطَلَبة يذاكرون في إسطبلٍ للخيول أو في مستودعٍ للخردة دون أيَّة أداة للمساعدة وتحت أقصى الظروف صعوبة...
(مِنَ النّاس مَنْ يُولَد على الإسلام «الدِّين الحق» ويعمل به ويبقى عليه، بالتَّالي تكون فرصة دخوله للجنَّة عالية في الآخرة، ومنهم مَنْ يُولَد على غير الإسلام كما أسلَفنا ويبقى عليه ظنًّا منه أنَّ دينه الموروث هو الدِّين الصحيح، فيَتعبَّد به وغالبًا لن تَسنح له فرصة دراسة الإسلام والاطّلاع عليه ومِنْ ثُمَّ يَقتنع به ويَعتنقه كي يَحظى بالجنّة، بل إنَّ منهم مَنْ لم يسمع بالإسلام قَطْ فيرسب نهايةً في الامتحان فيُعاقَب بالنار).

أيضًا أودُّ أنْ ألفت النَّظر إلى أمرٍ آخر...

مِنَ النّاس مَنْ يُولَد في دولة غنيّة متقدِّمة وفي عائلة مُقتَدرة، بالتالي يَحصل على جميع حقوقه في الحياة ويعيش بأفضل صورة، ويُحقِّق جميع ما يَطمح إليه...
على الطرف الآخر مِنَ النّاس مَن يُولَد في دولة متأخِّرة غارقة في التَّخلُّف، وفي عائلة فقيرة محكومة بعادات وتقاليد عفى عليها الزَّمن، لا يحصل على أبسط حقوقه، لا هدف له في الحياة سِوى تأمين لقمه عيشه، منهم مَنْ يكونُ عبدًا لمجتمعه وأهله فلا يَملك قرارًا مستقلًّا يَخصُّه (كالإناث اللواتي لا يحظَينَ على نفس فُرص الذُّكور).

حسب المعطيات السَّابقة نرى أنَّ اختبار الدُّنيا ليس اختبارًا منصفًا عادلًا؛ ذلك لأنَّ مِنْ شروط الاختبار العادل أنْ تُعطى نفس الفُرَص للجميع في الظروف ذاتِها، وهذا ما لا يحدث في الدُّنيا مِمَّا يُعطِي الحقَّ لنا بالتَّساؤل هنا:

ما ذنب مَن حظِيَ بعمرٍ أقلَّ مِن غيره في دنياه واختباره (عاش سنينًا أقل)؟.

ما ذنب مَن يُولَد على غير الإسلام في بيئة غير إسلاميّة، ممَّا يجعله ذو فرصةٍ ضعيفة ضئيلة بعيدًا عن «الدِّين الحق»، ولِماذا يوجَد غيره يكونُ قد وُلِدَ على الإسلام وأورث له المجتمع هذا الدِّين ممَّا يجعله يحظى بفرصة أفضل؟

هل هذا اختبار عادل حقًّا؟! هل جميع النّاسِ يعيشون نفس الظُّروف ويحصلون على ذاتِ الفُرص؟.

اختبار عادل!!!
- لا أظن هذا -

تحيّاتي.



#مصطفى_حجي (هاشتاغ)       Mustafa_Hajee#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الثّاني
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الأوَّل
- عندما قرَّر الله أن يخلق الكون
- كنصيحة منّي أنا الإنسانُ الفقير إلى العلم
- مِنْ أجلِ أنْ تَرى الواقع
- ردًّا على السؤال المتكرِّر : -لماذا أنتقد الإسلام دون بقيَّة ...
- مسيلمة رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن... الجزء الرابع وال ...
- مسيلمة رحمن اليمامة... وما أدراك ما الرحمن !. الجزء الثالث
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن. الجزء الثاني
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن
- فَنُّ صِنَاعَةِ الإِعجَاز
- قرآن محمّد وشِعر أميّة بن أبي الصلت
- هل الله يتحكم بمشيئة البشر أم البشر هم من يتحكمون بمشيئة الل ...
- القرآن والله وقضيّة علم الغيب ... -عَجَبَاً-
- الإله كلّي العجز ... أخي المؤمن لا تستسلم
- في نفي وجود الإله
- التحدي الفاشل -فأتوا بسورة من مثله-
- خواطر شخص لا ديني قد لا تفيد ، لكنها لن تضر
- يا من تؤمن بإلهك ... انظر إلى الآلهة القديمة


المزيد.....




- أمن المسجد النبوي يعلن ضبط شخص -تحدث بمحتوى يمس القيم الديني ...
- ضبط أئمة ومؤذنين يؤجرون مرافق المساجد في السعودية (فيديو)
- قاليباف: قمة الجزائر فرصة جيدة لتطوير العلاقات والوحدة بين ا ...
- قاليباف الى الجزائر لحظور اجتماع مؤتمر الاتحاد البرلماني لدو ...
- آخر تطورات عملية إطلاق النار في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقص ...
- مطعم أرمني في القدس يتعرض لهجوم من قبل متطرفين يهود
- مصادر فلسطينية: إصابة فتى برصاص الاحتلال قرب المقبرة الإسلام ...
- الجهاد الاسلامي تبارك عملية سلوان البطولية في القدس المحتلة ...
- العفو الدولية تناشد المغرب عدم ترحيل مطلوب من الأقلية الشيعي ...
- هجوم مسلح جديد في القدس بعد اعتداء قرب كنيس يهودي


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حجي - الدنيا دار اختبار، لكَ فيها حرِّيّة الاختيار