أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حجي - حياة عدميّة ... بإله أو بغير إله















المزيد.....

حياة عدميّة ... بإله أو بغير إله


مصطفى حجي
(Mustafa Hajee)


الحوار المتمدن-العدد: 6773 - 2020 / 12 / 28 - 20:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما حدث وما يَحدث وما سيحدث في هذا العالم يَسير بشكل ما بحيث أنّه لا يوجد به ما يشير إلى وجود تحكّم أو تلاعب من قبل أيّة كائنات غير بشريّة، سواء كانت آلهة - شياطين - ملائكة - أو حتّى كائنات فضائيّة خضراء ذوات عيون واسعة، جميعنا نرى النزاعات والحروب الكوارث الطبيعيّة والعنصريّة والأمراض والأوبئة، بل وصل الأمر لحرق البشر وقطع الرؤوس واللعب بها في الطرقات، فوضى عارمة هنا وهناك، ظلم وقهر وفقر، شتّى أنواع المآسي... ليس هنالك من يتحكّم أو يخطّط لأيّ غرض أو هدف من هذا كلّه.

نعم توجد تبريرات، هنالك تفسيرات، وهناك أيضًا من يظّن أن هذا القول ما هو إلا حالة عاطفيّة وجدانيّة تتحكّم فيها المشاعر عوضًا عن المنطق السليم، لكن حقيقة الأمر العبثيّ الفوضويّ أمامنا لا علاقة له بالعواطف.
فوجود كائن خارق مطلق العدل والرحمة والقدرة من شأنه أنْ يجعل هذه الأرض مكانًا مختلفًا تمامًا، وجود كائنات أخرى كفيلة بحدوث تأثيرات خارجيّة وانتهاكات للمبادئ العلميّة كالجاذبيّة، أو قانون حفظ الكتلة والطاقة، لكن ليس ثمّة تأثير أو دليل على وجود كل هذه الادعاءات، فنحن جميعنا (متديّنون وملحدون) نتّفق على أنّ الإله -في حالة ما إذا كان موجودًا- لا يفعل شيئًا لإثبات وجوده ناهيك عن إحداث فارق فيما يحدث، فلا يتدخل لإزالة الظلم والأسى...

في الحقيقة يمكننا القول بأنّ الإله إن كان موجودًا فإنّه ترك الكون يبدو كما لو أنّه غير موجود، وهذا يَخلُق مشكلة لاهوتيّة، وتركنا مع ثلاث احتمالات:

- الإله غير قادر على إثبات وجوده.
- الإله يختبر إيماننا مع تعمّد البقاء بمعزلٍ عن الأحداث.
- الإله غير موجود البتّة.

وفي حال ركّزنا على مضامين تلك الاحتمالات جميعها فإننا سنجدها واحد لا فرق بينها، فالإله لا يتدخّل لكي يُثبِت لنا وجوده، لا يُحدِث تغييرًا أو تأثيرًا في هذا العالم، بالتالي هذا دليل على عدم وجوده. لكنّ عقل المتديّن لا يستوعب الأمر فتجده يشير إلى تلك المسمّاة بالكتب السماويّة كدليل على وجود الإله، جميعهم يَرجعون إلى كتابهم المقدّس، على اعتباره أنّه المصدر الإلهيّ والنموذج المثالي للمعاملات والأخلاق، بل وقد يذهب بعضهم إلى كونه كتاب يحتوي على معجزات علميّة واكتشافات واختراعات وتنبّؤات لم تحدث بعد!

إذا ما قرأتَ أيّ كتاب دينيّ يُنسَب إلى الإله بعقل حياديّ ستجده عبارة عن كتاب يشجّع على العبوديّة، كره الغير، التقليل من شأن النّساء، الإبادة الجماعيّة، القتل والقمع، الظلم، والتعذيب والاغتصاب، القسوة الحيوانيّة والهمجيّة وعدم المساواة بين الجنسين، عدم التسامح مع أتباع الديانات الأخرى، هذا كلّ ما يدور حوله أي كتاب دينيّ مقدّس!

أهذا ما يمكن للإله أن يُقدِّمه ليثبت به أنّه موجود؟!
يقولون لكَ أنّ الإله لا يسمح بحدوث تلك المعاناة إلّا إذا كان ورائها حكمة ما، وإنْ سألتَهم ما هي تلك الحكمة وراء كل هذه الحالات الّتي لا حصر لها من المعاناة، وما ذنب هؤلاء الّناس الذين هم بلا مأوى في الشوارع والّذين يعانون من الحرب والمرض والمجاعة والتجويع؟، فلن تسمع منهم سوى تمتمات خافتة يجب عليك تَعلُّم لغة النّمل حتّى تستطيع سماعهم!

ما الذي تريده مِنَ الحياة؟

أنت كشخص عاديّ قد يكون حلمك في الحياة أنْ تصبح أحد أولئك الذين سيخلِّدهم التاريخ، ليظل أسمك باقيًا على مر العصور، أو قد تحلم بأن تكون أحد أولئك الذين شاركوا في تصميم الدمى الجنسيّة، أو حتى أحد المؤلفين العظماء الذين شاركوا في كتابة إحدى أغاني "جاستن بيبر" أو أحد أفلام "جاكي شان"، لكن هذا الوجود اللعين بما فيه الحياة يفتقر إلى المعنى، إذا نظرت إلى لفظة "معنى" وأنت تستمع إلى أغنية "مايلي سايروس" wrecking ball ستجده عبارة عن تأثير النتيجة النهائية على وجودك، جميع أعمالك العظيمة التي قمت بها بما في ذلك قضاء حاجتك في الحمام لها تأثير بطريقة ما لتمنحك معنًى لوجودك، على الرّغم مِن أنّ هذا قد يبدو لك سببًا منطقيًّا حلزونيًّا لمعنى الحياة إلا أنه ليس كذلك، فعدم وجود هدف أكبر في الحياة قد يكون أمرًا مقلقًا إذا تأمَّلت فيه أثناء نومك، لكن الغالبيّة مِن الناس يعتقدون ويؤمنون بوجود كائن فضائي قد خلق لهم هدفًا ومعنًى لحياتهم، وأنّ هذه الحياة مجرد اختبار وعند انتهائه سيخلُد في حياة أبدية! ويتناسون أنَّ السؤال لا يزال قائمًا، ذلك السؤال الذي يقول: (ما الغرض أو الفائدة مِنَ الخلود الابدي؟!)

(شويّة كلام صريح بخصوص الإلحاد)

مثل هذه المحاولة السابقة البائسة لإعطاء معنى للحياة هي محاولة عقيمة لا تَقِل عقمًا عن شخص لا دينيٍّ أو ملحد يؤمن بشيء يُسمّى "الإنسانيّة" ويؤمن بأنّ هدفه النهائي في الحياة هو التعايش السلمي بين البشر، حقًّا؟ أمتأكِّد أنت أيُّها الملحد الأبلَه؟!!

هناك 150 فصيلة من الخنافس في كل فصيلة 40000 نوع مختلف يتعايشون في سلام، هل هذا يمنح حياتهم أي معنى؟ هنالك مِنَ الملحدين فئة أُخرى لا تقل غباءً عن سابقتها تدَّعي أنّها تؤمن بالعلم! وهل يمنحك ما تُطلِق عليه "العلم" معنًى لحياتك؟! وما هي يا تُرى إنجازاتك العلميّة الّتي تؤمن بها؟!
انتظر... لقد أنتج لنا العلم بطيخًا منْ دون بذر! واو ياللهول، لقد حطَّم العلم هدفي في الحياة ألا وهو تناوُل البطيخ مع إحصاء عدد البذور الّذي بداخله.
إنَّ مثل هذه الأفكار السخيفة والعقيمة الدينية واللادينية والإلحاديّة تصيبني بالغثيان.


وماذا الآن؟

لعل السؤال الفلسفي الوحيد الّذي يستحقّ العناء والذي يجب أنْ تدور حوله الفلسفة هو: (هل يجب علينا أن ننتحر أم لا؟)...
بالنسبة لي فأنا شخص أتقبّل الحقيقة مهما كانت، أمّا بالنسبة للبقيّة مِن البشر فيفضلون أنْ يَخترعوا أبًا لهم، أبٌ كبير خارق كالإله، مِمَّا يجعلهم يتوهمون بأنّه يقف هناك، بعيدًا في مكان ما يعتني بهم، يُراقبهم، خَلَق لهم هدفًا ومعنًى وغرضًا، لكن في ذات الوقت حين ينظرون إلى الحياة يجدونها قاسية، ظالمة، غير عادلة، مليئة بالآلام، لكنّهم سيقولون: "إنها أفعالنا وتصرفاتنا وأهوائنا البشريّة"
لكن ماذا عن تلك الّتي تنسبونها للأب الأكبر، الإله الحكيم، زلازل وبراكين وفيضانات؟!
شخصيًّا أتقبّل حقيقة أننا مجرد نِتاج فعل تطوري طبيعي عشوائي بنهاية الأمر، أتقبّل حقيقة أننا مجرد آلات بيولوجيّة تُفكِّر.
سيقولون: "الروح، العاطفة، المشاعر، ماذا عنها؟"
كُلّها نتاج إحساس زائف، مفهومٌ مُتَوهَّمّ مُختَلَق زائف، أيّ شيء في الحياة يمكن أنْ يُعبَّر عنه بنمط معيَّن، أنماط كثيرة تصف كل شيء، أي شيء تتخيَّله سواءً كان فيزيائيًّا أو ميتافيزيقيًّا يحدث عبر سلسلة مِنَ الأحداث يُمكن تتبُّعها وتكوين نمط محدد منها يمكن التلاعب به، لا فرق بين ما هو مادي وغير مادي سِوى اختلاف النمط.
سيقولون: "الموت، الحياة بعد الموت، الأب الأكبر سيحرقنا ويُعذّبنا للأبد"، سيقولون سخافةً ويُبرِّرونها بتفاهة، ثمّ يحاولون مَنطَقَة السخافة والتفاهة ليَنتُج لنا شيئًا ليس هنالِك كلمات تَصفه بعد، سيقولون ثم يقولون، ثمَّ بنهاية الأمر يتحدثون عن الانتحار!

الانتحار !... نعم، الانتحار

لِمَ لا تَخلُد إلى النوم ولا تستيقظ؟
جَرِّب أنْ تُفكِّر في الأمر أحيانًا، أثناء تناولك للطعام، أثناء استحمامك، أثناء استماعك لأغنية ما، في وقت فراغك، أو حتّى في دورة المياه وأنت تُخرِج فضلاتك
حاوِل أنّ تتعلَّم... أنْ تُفكِّر.

وفقط.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إبليس يَشكُو مأساتَه ويُدافِع عن نَفسِه
- توضيح لمقولة آينشتاين -إنَّ الله لا يلعب بالنرد- وما شابهها
- حول - رِهان باسكال -
- الدنيا دار اختبار، لكَ فيها حرِّيّة الاختيار
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الثّاني
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الأوَّل
- عندما قرَّر الله أن يخلق الكون
- كنصيحة منّي أنا الإنسانُ الفقير إلى العلم
- مِنْ أجلِ أنْ تَرى الواقع
- ردًّا على السؤال المتكرِّر : -لماذا أنتقد الإسلام دون بقيَّة ...
- مسيلمة رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن... الجزء الرابع وال ...
- مسيلمة رحمن اليمامة... وما أدراك ما الرحمن !. الجزء الثالث
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن. الجزء الثاني
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن
- فَنُّ صِنَاعَةِ الإِعجَاز
- قرآن محمّد وشِعر أميّة بن أبي الصلت
- هل الله يتحكم بمشيئة البشر أم البشر هم من يتحكمون بمشيئة الل ...
- القرآن والله وقضيّة علم الغيب ... -عَجَبَاً-
- الإله كلّي العجز ... أخي المؤمن لا تستسلم
- في نفي وجود الإله


المزيد.....




- السيد حسن نصر الله: كلما اتحد المسلمون انتصروا في كل الساحات ...
- المجلس الرئاسي الليبي يتحدث عن فرص ترشح سيف الإسلام القذافي ...
- السيد نصر الله: من بركات الامام الخميني وانتصار الثورة الاسل ...
- السيد نصر الله: من بركات الامام الخميني (قدس سره) أنه دعا ال ...
- السيد نصر الله: لا يمكن أن نعرف الاسلام ولا أن نعرف الشريعة ...
- السيد نصرالله:من بركات الإمام الخميني (قدس) جعله 12 الى 17 ر ...
- ما إمكانية التحالف بين حفتر وسيف الإسلام في الانتخابات الرئا ...
- مصر.. فتوى حول زرع أحد أعضاء الخنزير في جسم الإنسان للتداوي ...
- ما إمكانية التحالف بين حفتر وسيف الإسلام في الانتخابات الرئا ...
- زعماء أوروبا يصفقون لميركل وقوفا في آخر قمة لها: قمة أوروبية ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حجي - حياة عدميّة ... بإله أو بغير إله