أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حجي - حول - رِهان باسكال -














المزيد.....

حول - رِهان باسكال -


مصطفى حجي
(Mustafa Hajee)


الحوار المتمدن-العدد: 6682 - 2020 / 9 / 20 - 19:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صياغة الرهان لِمن لا يعرف كالتالي:

1- إنْ آمنتَ بالله وكان الله موجودًا، فسيكون جزاؤك الخلود في الجنّة، وهذا ربح غير محدود.

2- إنْ لَمْ تؤمن بالله وكان الله موجودًا، فسيكون جزاؤك الخلود في جهنّم، وهذه خسارة غير محدودة.

3- إنْ آمنتَ بالله وكان الله غير موجود، فلن تُجزى على ذلك -أي لن تتم مكافأتك- على الرغم من أنَّك قد ضيَّعتَ حياتَك بأداء العبادات، وهذه خسارة محدودة.

4- إن لَمْ تؤمن بالله وكان الله غير موجود، فلن تُعاقَب، لكنَّك ستكون قد عِشتَ حياتكَ كما تريد، وهذا ربح محدود.

انتهت صياغة الرهان...

الربح والخسارة في النقاط 3 و 4 يمكننا اعتبارها كخسارة الفُرَص الناتجة عن ادعاء الإيمان والعيش حسب قوانين الدين كونها في أغلب الأحيان أكثر صرامةً من القوانين المدنيَّة، إذا نظرنا للموضوع بنظرة حسابيّة بسيطة فيمكننا إهمال آخر نقطتين عند مقارنتها بالربح والخسارة غير المحدودة في النقطتين 1 و 2، (أي يمكن أن نعتبر 3 و 4 لا شيء تقريبًا)، وبالتالي يستنتج الناظر غير الواعي لهذا الرهان أنّ الإيمان بالله هو الخيار الأفضل مقارنة مع عدم الإيمان به.
إذا تم وضع الرهان في جدول، سيتَّضح للناظر أن الإيمان يعطيه إمّا الربح أو (تقريبًا) لا شيء، في حين أنّ عدم الإيمان يعطيه الخسارة أو (تقريبًا) لا شيء.

الآن:

هنالِك شيءٌ غريبٌ في هذا الرهان .. الإيمان ليس شيئًا تختاره بقرارٍ لَحظِيٍّ كما تختار موقفك السياسي أو كما تختار الوظيفة التي ستعمل بها (على الأقل أنا لا أستطيع اختياره بإرادتي).

نعم... أستطيع أنْ أختار الذهاب للمسجد وأستطيع أنْ أختار نُطق الشهادتين الآن، وبإمكاني أنْ أرتِّل القرآن في كلِّ ليلة، كذلك أستطيع أنْ أُقسِم على كَومة مِنَ المصاحف بأنّي أُصدِّق كُلَّ كلمةٍ فيها... ولكن لا شيء منْ ذلك يجعلني مؤمنًا حقًّا {إنْ لَمْ أَكُنْ أنا كذلك مِنَ الداخل}...

لا أحد يستطيع فَرض الإيمان على نفسه (فالإيمان لا يكون إلّا إذا كان الشخص مقتنعًا بما يؤمن به تمامًا) والخضوع بالفَرض لا يعني الاقتناع بالمفروض.

من ناحية أُخرى فأنا أستطيع بناء رهانٍ يُشبه رهانَ باسكال، لكنَّ الخاسر فيه سيكون مَنْ يؤمن بـ "الإله مُطلَق العلم" مِنْ منطَلَق تبنِّيه لرهان باسكال (أي يتظاهر بالإيمان خارجيًّا فقط دون أنْ يكون هو كذلك مِن الداخل)، وصيغته ستكون كالتالي:

1- إنْ تظاهرتَ بالإيمان بالله (تُخادِع نفسك) وكان الله موجودًا، فسيكون جزاؤك الخلود في النّار، رغم أنَّك ضيَّعتَ حياتَكَ في عبادته ( لأنَّكَ عبدته خِداعًا) وهذه خسارة غير محدودة.

2- إنْ لَمْ تؤمن بالله وكان الله موجودًا، فسيكون جزاؤك الخلود في النّار، وهذه خسارة غير محدودة.

3- إنْ تظاهرتَ بالإيمان بالله (تُخادِع نفسك) وكان الله غير موجود، فلن تُجزى على ذلك -أي لن تتم مكافأتك- على الرغم من أنَّك قد ضيَّعتَ حياتَك بأداء العبادات، وهذه خسارة محدودة.

4- إنْ لَمْ تؤمن بالله وكان وكان الله غير موجود، فلن تُعاقَب، لكنَّك ستكون قد عِشتَ حياتكَ كما تريد، وهذا ربح محدود.

نلاحِظ هنا أن الربح الوحيد في هذا الرهان المُعاكِس هو إن لم تؤمن بالله وكان غير موجود (حتّى وإن كان ربحًا محدودًا فهو يبقى ربحًا)
ونلاحظ أيضًا أن الخسارة الكُبرى هنا هي في حال كنتَ تؤمن به بناءً على رهان باسكال (خسارة دنياك في عبادته وآخرتك في خِداع نفسك وخداعه).

هذه هي فحوى رِهان باسكال، (هو ليس أكثر منْ حِيلَة للتظاهر بالإيمان، ليس إلّا مجرَّد نفاق بحيث يظهر صاحبه مِنَ الخارج كالمؤمن، لكنَّه داخليًّا ليس كذلك أبدًا)، والأفضل للمؤمن بهذا الرهان ألّا يكون إلهه المزعوم عالِمًا بما في الصدور وإلّا لاكتشف هذا التحايُل، وبالتالي سيعاقِب المُتحايِل وفي هذه الحالة لن يفيده الرهان، بل وسيكون الخاسِر الأكبر.

وأخيرًا:

ما لا تعلمونه هو أنَّ الإلحاد ليس قرارًا يتَّخذه الشخص في دقيقة (ليس ساعةَ شهوة)، بل هو نتيجةٌ لسلسلةٍ متتابِعةٍ مِنَ الأحداث والأمور الّتي تواجه الشخص أثناء تقدُّمه في حياته والتي تتسبب له في تَراكُم التساؤلات التي تَقتُل الإيمان داخله بشكلٍ تدريجيٍّ بطيء، وقد يأخذ منه مدَّة طويلة مِن الزمن كي "يكتشف" الشخص بأنَّه -ومِنْ كثرة التساؤلات المتراكِمة والّتي لا يمتلك الدين أي إجابة عليها- قد أصبح ملحدًا، ومَنْ يَمر بهذه التجربة لا يمكنه ادِّعاء الإيمان (لا يستطيع خداع نفسه).

بالمختصر:

1- الخاسِر الوحيد حسب رهان باسكال هو مَنْ يتبنَّاه فقط.

2- الإلحاد ليس قرارًا اختياريًّا، بل نتيجة إجباريّة.

تحيَّاتي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدنيا دار اختبار، لكَ فيها حرِّيّة الاختيار
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الثّاني
- الإلحاد: مُسَوِّغ نبذ الله .. الجزء الأوَّل
- عندما قرَّر الله أن يخلق الكون
- كنصيحة منّي أنا الإنسانُ الفقير إلى العلم
- مِنْ أجلِ أنْ تَرى الواقع
- ردًّا على السؤال المتكرِّر : -لماذا أنتقد الإسلام دون بقيَّة ...
- مسيلمة رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن... الجزء الرابع وال ...
- مسيلمة رحمن اليمامة... وما أدراك ما الرحمن !. الجزء الثالث
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن. الجزء الثاني
- مسيلمة... رحمن اليمامة، وما أدراك ما الرحمن
- فَنُّ صِنَاعَةِ الإِعجَاز
- قرآن محمّد وشِعر أميّة بن أبي الصلت
- هل الله يتحكم بمشيئة البشر أم البشر هم من يتحكمون بمشيئة الل ...
- القرآن والله وقضيّة علم الغيب ... -عَجَبَاً-
- الإله كلّي العجز ... أخي المؤمن لا تستسلم
- في نفي وجود الإله
- التحدي الفاشل -فأتوا بسورة من مثله-
- خواطر شخص لا ديني قد لا تفيد ، لكنها لن تضر
- يا من تؤمن بإلهك ... انظر إلى الآلهة القديمة


المزيد.....




- السيد حسن نصر الله: كلما اتحد المسلمون انتصروا في كل الساحات ...
- المجلس الرئاسي الليبي يتحدث عن فرص ترشح سيف الإسلام القذافي ...
- السيد نصر الله: من بركات الامام الخميني وانتصار الثورة الاسل ...
- السيد نصر الله: من بركات الامام الخميني (قدس سره) أنه دعا ال ...
- السيد نصر الله: لا يمكن أن نعرف الاسلام ولا أن نعرف الشريعة ...
- السيد نصرالله:من بركات الإمام الخميني (قدس) جعله 12 الى 17 ر ...
- ما إمكانية التحالف بين حفتر وسيف الإسلام في الانتخابات الرئا ...
- مصر.. فتوى حول زرع أحد أعضاء الخنزير في جسم الإنسان للتداوي ...
- ما إمكانية التحالف بين حفتر وسيف الإسلام في الانتخابات الرئا ...
- زعماء أوروبا يصفقون لميركل وقوفا في آخر قمة لها: قمة أوروبية ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى حجي - حول - رِهان باسكال -