أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - البرية ودرب الضعون والبايسكل.. في ذاكرة أيام زمان














المزيد.....

البرية ودرب الضعون والبايسكل.. في ذاكرة أيام زمان


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6962 - 2021 / 7 / 18 - 15:10
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


 ذكرني الشيخ الأديب ضياء الگراف، سليل القيافة والعرافة والتراث، بدرب الضعون، بعتابة مؤثرة من نظمه، أرسلها لي صباح ذات يوم يقول فيها :

بدرب الضعون ساير تعبت جداماي
عساني افرح إبلاماهم وجد ماي
يلولا الشالوا ألگاهم جدّاماي
ما ونيت من ذاري السنى

فقد هيج اشجاني بهذه العتابة المؤثرة حقا.. ودفعني لاستذكار ربوع ديرتنا .. ونيسم درب الضعون أيام زمان.. الذي يمر من خلال تلك الربوع بمحاذاة أرضنا إلى قرى الجزيرة المتاخمة لها.. يوم كان الضاعنون يسلكونه في ترحالهم، وكنا نسلكه أيام رعي الأغنام والحملان، ويوم الحصاد، ونقل القش .. مما حملني على اعتلاء البايسكل لأول مرة، بعد أن تركته منذ أكثر من نصف قرن.. لأجوب به مجدداً تلك الربوع .. مستذكرا كيف اشترى لي والدي رحمه الله تعالى بايسكل في ذات يوم من أيام صيف اوائل ستينات القرن الماضي... بعد أن نجحت بتفوق من الابتدائية إلى المتوسطة..

 وقد جاء به يدحرجه لمسافة طويلة مشيا على القدمين.. حيث لم يكن يعرف قيادة الدراجة .. حتى وصل به بيتنا .. حيث وصلني نبأ شرائه وأنا عند أعمامي في قرية أخرى ..إذ كنت قد عدت للتو من أرضنا درب الضعون بمعية أبناء عمي ..حيث كنا ننتظر حصاد الزرع بماكنة الحصاد يومذاك.. في حين كانت العمة زوجة عمي الأم الكبرى للجميع.. تحمل على ظهرها بعباءة الصوف ماحصدت من سنابل قمح الحنطة ..حيث اعتادت العمة أن تحصد ضغثا من جديد زرع كل موسم.. وتدق السنابل بالعصا.. وتذريها وتسردها بالغربال.. وتطحنها بالرحى بيدها.. وتعجن الطحين وتخبزه على تنور الطين.. بوقود حطب الشوك وبعر الغنم.. لتقدم لنا خبز التنور الحار مع زبدة الغنم.. في وجبة غذاء لذيذة من طعام طري نقي.. خالي من المنكهات والمواد الكيماوية..التي افسدت اذواقنا..واورثتنا شتى الأمراض المزمنة.

لقد كدت أطير ساعتها من الفرح..وازدحمت في مخيلتي صور تلك الدراجة الجميلة.. وكيف سأستخدمها.. فقد كان تملك البايسكل حدثا غريباً يومذاك .. فهرعت مهرولا عائدا إلى أهلي .. لأجد البايسكل مسندا على جدار دام الطين.. وقفزت عليه بسرعة وبنشوة عارمة وسرور غامر وأنا لا أكاد أصدق .. لأعود ادراجي على الفور إلى أبناء عمومتي، وأنا اقود دراجتي مزهوا بها.. والفرحة تغمرني بشكل لا يوصف ..حيث شاركوني فرحتي بكل صدق حال وصولي إليهم .. ومن ساعتها اعتدت اردافهم على الدراجة.. مثنى مثنى بالتبادل..

جميلة حقاً هي العتابة، وخاصة تلك التي تستفز الوجدان، إذ تحفزنا لاستذكار حقبة حياة ريفية وديعة وعفوية.. خالية من صخب وتداعيات ضجيج  عصرنة اليوم .. التي جففت في مخيالنا كل مشاعر الحس المرهف.. وافقدتنا راحة بال أيام زمان.



#نايف_عبوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فصاحة اللغة العربية في الحس العربي الفطري
- ورحلت لميعة عباس عمارة.. أيقونة الشعر الحداثي العراقي
- الشعر الشعبي.. بين النظم باللهجة العامية والانسلال المتناغم ...
- الرموز التعبيرية أيقونات تواصل رقمي.. وليست لغة حقيقية حية
- لا يزال الانتصار على الغطرسة الصهيونية ممكنا
- اليوم الدولي للأرض.. بين تحديات التلوث والتطلع لمستقبل أخضر
- هوية التراث المعماري الموصلي.. ضرورة تاريخية وتراثية
- تراث الأنساب الشفاهي.. والحاجة إلى التوثيق
- الرياضيات.. أم العلوم ولغة التقنية الحديثة
- التعليم عن بعد.. هل سيكون أسلوب تعليم العصر
- إخفاق نظام العولمة في التصدي للجائحة.. وإعادة تشكيل عالم ماب ...
- مذكرات غانم العناز.. سيرة ذاتية بنمط موسوعي يستحق التنويه
- تجليات الشجن في الغناء الريفي
- انحسار الموروث الشعبي بضجيج العصرنة
- ظاهرة الحنين إلى الماضي تواصل وجداني مع جذور الأصالة
- بيج الماجد وأبو كوثر.. إبداع متوهج واقتدار في التوظيف
- المثقف بين إشكالية الانكفاء على الذات.. ومتطلبات التفاعل الب ...
- برحيل الشاعر الكبير ابو يعرب.. حان الوقت أن نكون مع قصيدته ا ...
- الحفاظ على البيئة.. ضرورة حضارية وأخلاقية
- الملا ضيف الإحميد المصطفى.. راوية تراثي لا يتكرر


المزيد.....




- شاهد لحظة تحطم مقاتلة F35 أمريكية أثناء محاولتها الهبوط على ...
- ماذا يعني أن تنشأ في دار رعاية دون أن تعلم أن لك إخوة؟
- ديالى: حلم الجهاديين وخاصرة العراق الرخوة
- إردوغان يقرر إقالة رئيس هيئة الإحصاء الوطنية بعد نشر الأرقام ...
- بايدن: واشنطن سترسل قوات أمريكية إلى أوروبا الشرقية -في المد ...
- وزارة الدفاع الروسية تعلن مواصلة نقل منظومات صاروخية وإعادة ...
- 7 طرق بسيطة للتخلص من الفواق.. وكيف نتجنب حدوثه؟
- غوايدو يعلن اهتمامه بالحوار مع سلطات فنزويلا
- رغد صدام حسين: هذا المنشور مزيف
- رئيس الأركان الإسرائيلي يعرب عن قلقه من جرائم -تدفيع الثمن- ...


المزيد.....

- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - البرية ودرب الضعون والبايسكل.. في ذاكرة أيام زمان