أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نايف عبوش - الرياضيات.. أم العلوم ولغة التقنية الحديثة














المزيد.....

الرياضيات.. أم العلوم ولغة التقنية الحديثة


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6843 - 2021 / 3 / 17 - 11:51
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


مع أن الجميع يستخدم الرياضيات في الحياة اليومية، بشكل او بآخر، حتى دون أن يشعر بذلك ، إلا أن النظرة الشائعة عن الرياضيات بين معظم الناس، تتلخص في أنّها.. مادة جافة، وصعبة الفهم، ومملّة.. وتحتاج إلى عقل ذكي خاص كي يستوعبها.
ولذلك فقد اقترنت عندهم بشعور قاتم بالإخفـــاق، في الامتحانات المدرسية، وأنّ الكثير من الطلاب، إمّا فشلوا فيهـا، وتركوا الدراسة بسببها.. أو أنهم اجتازوها بشقّ الأنفس .

إلا أن الرياضيات تظل هي لغة العِلم.. فمعادلاتها المجردة، ودوالها المركبة ، ونماذجها الحسابية.. تظل الأدوات الأكثر فاعليةً، لتفسير نتائج الأبحاث التجريبية.. والتنبؤ بالظواهر، والمعطيات، الجديدة.. حيث يظل للأرقام معنى .. حين يعجز الكلام عن التعبير عن واقع حال الظواهر، وذلك بالانتقال من أساليب التحليل الوصفي إلى اعتماد أساليب التحليل الكمي.

 ومن هنا فإن الرياضيات هي حقاً أم العلوم الطبيعية، والهندسية، والطبية، والإنسانية جميعاً ،كونها تدخل في كل مجالاتها البحثية.. وإنجازاتها العلمية والتطبيقية..

لقد بات استخدام الرياضيات في التحليل الكمي في علم الاقتصاد على سبيل المثال واسعا.. وذلك من خلال استخدامها في مادة الاقتصاد الرياضي، والاقتصاد الإحصائي، لقياس المعاملات الفنية، ومعاملات الإرتباط بين مختلف الظواهر الإقتصادية..كما أن الشركات الكبرى باتت في إطار المنافسة الحادة، تطبق أساليب التفكير، والتحليل الرياضي الكمي..في مختلف مجالات الإدارة، والتخزين، الإنتاج، لوضع الحلول للمشكلات، وتحليل أسباب التباين في الأداء ، ومعالجة نقاط الاختناق، بهدف رفع مستوى كفاءة الأداء، وترشيد الإستخدام، وإقلال التكاليف، وتعظيم الأرباح، للحفاظ على مركزها في السوق. 

وهكذا أصبحت الرياضيات سلاطة كل العلوم في عالم اليوم، إذا جاز التعبير.. حيث الحاجة إلى التحليل الكمي..في حين يقابل هذه الحقيقة، ضعف اهتمام واضح بها في مجتمعاتنا، وبرامجنا التعليمية..



#نايف_عبوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعليم عن بعد.. هل سيكون أسلوب تعليم العصر
- إخفاق نظام العولمة في التصدي للجائحة.. وإعادة تشكيل عالم ماب ...
- مذكرات غانم العناز.. سيرة ذاتية بنمط موسوعي يستحق التنويه
- تجليات الشجن في الغناء الريفي
- انحسار الموروث الشعبي بضجيج العصرنة
- ظاهرة الحنين إلى الماضي تواصل وجداني مع جذور الأصالة
- بيج الماجد وأبو كوثر.. إبداع متوهج واقتدار في التوظيف
- المثقف بين إشكالية الانكفاء على الذات.. ومتطلبات التفاعل الب ...
- برحيل الشاعر الكبير ابو يعرب.. حان الوقت أن نكون مع قصيدته ا ...
- الحفاظ على البيئة.. ضرورة حضارية وأخلاقية
- الملا ضيف الإحميد المصطفى.. راوية تراثي لا يتكرر
- التراث بين متطلبات الحفاظ على الهوية.. وتداعيات الاستلاب بال ...
- نعمات الطراونة.. والتواصل العصري الحي مع التراث
- مجالس السمر.. وتفعيل التواصل الحي بين الأجيال
- جماجم شهداء تحرير الجزائر ليست للفرجة
- التفكك العائلي.. آفة تهدد تماسك الأسرة والمجتمع
- الشاعر ابو يعرب.. طاقة إبداعية متوقدة اطفأها الموت
- حقيقة التوافق الايقاعي بين العلم والدين
- إلتقاط تجليات مشهد اللحظة
- الشاعر أبو يعرب والإبداع المتجدد.. في قصيدته وما أدراك ما كو ...


المزيد.....




- الإمارات.. -طائرات عسكرية رافقته وفرق فرسان وهجانة رحبت به-. ...
- أطفال غزة يدفعون ثمن الحرب الإسرائيلية
- طهران تستأنف إيفاد المعتمرين
- بالأرقام.. المكتب الإعلامي الحكومي بغزة يكشف متوسط عدد القتل ...
- يورانيوم 238.. الغبار القاتل
- زيارة أردوغان للعراق .. ما هي الخلفية التاريخية لأبرز الملفا ...
- الشرطة الفلسطينية تقبض على متسول في رام الله يمتلك أموالا وس ...
- هل احتال يوتيوبر كوري على متبرعي بناء مسجد؟
- -ثرواتكم ستذهب لمن لديهم الكثير من الأطفال-.. مودي يواجه انت ...
- روسيا تستعد لشن هجوم واسع النطاق على أوكرانيا مع تحسن الأحوا ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نايف عبوش - الرياضيات.. أم العلوم ولغة التقنية الحديثة