أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - بيج الماجد وأبو كوثر.. إبداع متوهج واقتدار في التوظيف














المزيد.....

بيج الماجد وأبو كوثر.. إبداع متوهج واقتدار في التوظيف


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6760 - 2020 / 12 / 13 - 13:18
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ظلت العتابة، بما هي لون من ألوان الموروث الأدبي الشعبي ، لمجتمع ريف الديرة، من أروع ألوان الأدب الشعبي، واوسعها انتشارا، وتداولا بين الأجيال ، ليس فقط من خلال اعتبارها جزءاً من هويّة ذلك الموروث وحسب؛ بل لأنها تعبير شاعري مرهف عن وجدانيات مجتمع، بكل تفاعلاتها الإنسانية، والزمانية، والمكانية، الشجية منها، والسارة.

وعلى الرغم من خفوت وهج الأدب الشعبي في مجتمعاتنا الحديثة، بتداعيات العصرنة الجامحة، والعتابة منه بشكل خاص، إلا أن الوجدان الشعبي الريفي لمجتمع الديرة ، لازال يحفل بثراء زاخر في موروثه منها ، بسبب عراقتها الضاربة في وجدانه، واستجابتها الجامحة للتعبير عن أوجاع هذا الوجدان، كلما سعرها لهيب عاديات الزمن.

واليوم، كعادته، اتحفنا أديب عتابة الوجع، بيج الماجد، بعتابة إبداعية غاية في الروعة والجمال، نظما وتوظيفا للمفردة الشعبية( شدفاه)، والمثل الشعبي الدارج( حية ثليج ما ينحط بالعب) .. يقول فيها :

تمحلني زماني بحيل شدفاه
كسير بنص برد كانون شدفاه
يلولا إن البعب ثليج شدفاه
ركضنا جان للشيمه حفى

وقد عارضها نظما، الشاعر المبدع أبو كوثر أحمد العلي السالم، في تفاعله المرهف معها باقتدار إبداعي مدهش، نظما وتوظيفا بليغا لمفردة(يسراه)، لتتلاءم، وتتناغم مع مفردة( شدفاه) في عتابة بيج الماجد، التي من معانيها الأعسر، وهو الذي يستخدم يده اليسرى في الأداء ، مع أن أبا كوثر كان، لتوه ، قد تعافى من مضاعفات كورونا، وما تركته في نفسه من تداعيات مريرة ، حيث يقول :

تمحلني زماني بترس يسراه
عسير وماترك للعسر يسراه
هواكم ياشريج العگل يسراه
إبدمي وطار عن عيني الكرا

ولعل مثل هذه المجاراة الإبداعية، ليست بغريبة على الشاعر الكبير، ابو كوثر، فهو سليل أديب العتابة المعروف، درويش الخضر العابد رحمه الله تعالى، الذي ترك رصيدا ثرياً من نصوص العتابة البليغة ،والتي لايزال البعض منها يتردد ، على ألسنة الناس، بالرغم من مضي فترة طويلة على نظمها، حيث أدى له بعضاً منها على الربابة، الفنان الريفي الكبير الملا ضيف الجبوري .

وهكذا نجد أن بيج الماجد وأبا كوثر.. قامتان سامقتان في ساحة نظم العتابة، وظاهرة إبداعية متوقدة، ومتميزة حقاً، في هذا الضرب من الأدب الشعبي، في وقتنا الحاضر .

ولا ريب أن نتاجهما الإبداعي من العتابة، سيعمل على تنشيط هذا النمط من أدب التراث، نظما ، ورواية، وتداولا، وتناولا،وتلقيا وقراءة ، سواء على المستوى الشعبي الدارج في مجالس السمر، والدواوين، كما هو معتاد ، او حتى على المستوى الثقافي، والأكاديمي، في بحث، ودراسة، أدب الموروث الشعبي ، وذلك لإعادة نفخ الروح فيه ، والحفاظ على ما تبقى منه من الضياع، قبل أن تكنسه وسائل العصرنة الصاخبة، المفتوحة في كل الاتجاهات، بلا قيود، فيغيب عن الحضور، ويتلاشى من الوجود .



#نايف_عبوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المثقف بين إشكالية الانكفاء على الذات.. ومتطلبات التفاعل الب ...
- برحيل الشاعر الكبير ابو يعرب.. حان الوقت أن نكون مع قصيدته ا ...
- الحفاظ على البيئة.. ضرورة حضارية وأخلاقية
- الملا ضيف الإحميد المصطفى.. راوية تراثي لا يتكرر
- التراث بين متطلبات الحفاظ على الهوية.. وتداعيات الاستلاب بال ...
- نعمات الطراونة.. والتواصل العصري الحي مع التراث
- مجالس السمر.. وتفعيل التواصل الحي بين الأجيال
- جماجم شهداء تحرير الجزائر ليست للفرجة
- التفكك العائلي.. آفة تهدد تماسك الأسرة والمجتمع
- الشاعر ابو يعرب.. طاقة إبداعية متوقدة اطفأها الموت
- حقيقة التوافق الايقاعي بين العلم والدين
- إلتقاط تجليات مشهد اللحظة
- الشاعر أبو يعرب والإبداع المتجدد.. في قصيدته وما أدراك ما كو ...
- ثقافتنا العربية الراهنة.. تحديات المعاصرة ومتطلبات الأصالة
- حضارة مادية صاخبة.. تحتاج إلى بعد أخلاقي
- تعيس عبدالرزاق روضان.. يتخبطه شيطان البؤس في زقاق السوق
- تجديد الخطاب الديني... تحديات العصرنة وضرورات الأصالة
- الكاتب ابراهيم المحجوب.. موهبة إبداعية متميزة
- حول الإهتمام بالزراعة المنزلية والحقلية
- العولمة الاقتصادية وكورونا وصراع المصالح


المزيد.....




- البيت الأبيض يلغي اجتماعًا رفيع المستوى مع مسؤولين إسرائيليي ...
- وسائل إعلام تكشف حقيقة الماضي النازي لأسرة نائب مستشار ألمان ...
- بسبب ارتفاع قياسي في درجات الحرارة.. وفاة أكثر من 500 شخص خل ...
- لماذا رفضت بروكسل استضافة مباراة إسرائيل في دوري الأمم الأور ...
- إيران تحكم على نرجس محمدي الحائزة على جائزة نوبل للسلام بالس ...
- -زلزال قوي يضرب أمريكا وأوروبا من كوريا الشمالية-.. خبراء مص ...
- بوتين في حفل الاستقبال الرسمي يشكر الشعب والقيادة الكورية عل ...
- الخارجية السويسرية ترفض توضيح سبب اختفاء توقيع رواندا من الب ...
- زاخاروفا: فرنسا تثير تصعيدا جديدا في منطقة القوقاز
- للمرة الأولى.. رصد -صحوة مفاجئة- لثقب أسود ضخم في مجرة بعيدة ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - بيج الماجد وأبو كوثر.. إبداع متوهج واقتدار في التوظيف