أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - انحسار الموروث الشعبي بضجيج العصرنة














المزيد.....

انحسار الموروث الشعبي بضجيج العصرنة


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6766 - 2020 / 12 / 20 - 15:11
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


إنحسار الموروث الشعبي بضجيج العصرنة


اللافت للنظر حقا، ان الجيل الجديد من الشباب، يكاد يكون بفعل تداعيات العصرنة الصاخبة، وإلتصاقه الشديد بالواقع الإفتراضي، وانغماسه الكلي فيه، وتماهيه التام مع معاييره، قد انفصل عمليا عن واقعه الاجتماعي الحقيقي، وبالتالي فإنه
لم يعد يتفاعل مع الوالدين، والجدات، والآخرين من أقرانه، ومجايليه، بنفس روحية، وحميمية الجيل السابق.

وهكذا بدأ الجيل الجديد، يفقد دفء العلاقة العاطفية مع العائلة، والأقارب، والمجتمع ، ويخسر التواصل مع ذاكرة الماضي، بالإنفصال عن مجتمع كبار السن، وغياب حالة الترادف معهم، وخسارة الاستماع لمروياتهم في أحاديث السمر بالمجالس، وخسارة تلقي احجيات الجدات، التي كانت سائدة في مساءات أيام زمان الحالمة ..

وبذلك فقد غابت ظاهرة تواصل الأجيال بالترادف، بالتواصل المباشر ، وتفككت حلقات سلسلة انتقال التراث من السلف إلى الخلف، بالسياقات التقليدية الموروثة، التي حتى وان كانت في جانب منها ذات طبيعة خرافية، أو اسطورية، الا انها كانت تترك في نفس الجيل من الشباب، والصبية، والاطفال،ملكة الخيال الخصب، وتنمي لديهم القدرة على التصور، وتفجر عندهم طاقة الإبداع، وتزيد آصرة الألفة العائلية،والاجتماعية متانة، من خلال اسلوب التواصل الاجتماعي الحقيقي التقليدي، بما هو آصرة مجتمعية تراثية متراكمة، متناقلة من جيل الى جيل ..

وهكذا فإن ضياع الجيل الجديد، بتداعيات العصرنة الصاخبة، وبإنغماسه الكلي في العالم الافتراضي، وتهافته في تقليد الموديلات الحديثة، ومحاكاته الموضات المستوردة، وانهماكه فيها من دون تمحيص، يكون قد انفصل عمليا عن واقعه الاجتماعي الحقيقي ، ولم يعد يتفاعل مع الآخرين في وسطه العائلي والاجتماعي ، بنفس روحية، وحميمية الجيل السابق، حيث بدأ يفقد دفء العلاقة الروحية مع العائلة، والأقارب، والمجتمع، ويخسر ميزة التواصل المعنوي مع ذاكرة الماضي،في نفس الوقت،بعد أن بات يعيش حياة جامدة، بحس متبلد، ووجدان جاف ، رغم كل ما تتيحه له حياته العصرية من معطيات إيجابية.

ولا ريب أن تباشير هذا المأزق الاجتماعي بتداعياته السلبية، باتت تدق جرس إنذار حقيقي بتلاشي أحد أهم مصادر تشكيل أصالة الهوية الاجتماعية، مما يتطلب الإنتباه لمواجهة سلبياتها، بترشيد الإستخدام، والعمل على إعادة تنشيط واقع التواصل الحي، والترادف بين الأجيال في الأسرة والمجتمع ، والنهوض بثقافة التراث في نفس الوقت ، والحفاظ على ما تبقى منه من الضياع، قبل أن تكنسه وسائل العصرنة الصاخبة، المفتوحة في كل الاتجاهات بلا قيود، فيصبح حاضرنا عند ذاك، راهنا مقطوعا، بلا جذور، ووجودا متبلدا، بلا ذاكرة. 0



#نايف_عبوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظاهرة الحنين إلى الماضي تواصل وجداني مع جذور الأصالة
- بيج الماجد وأبو كوثر.. إبداع متوهج واقتدار في التوظيف
- المثقف بين إشكالية الانكفاء على الذات.. ومتطلبات التفاعل الب ...
- برحيل الشاعر الكبير ابو يعرب.. حان الوقت أن نكون مع قصيدته ا ...
- الحفاظ على البيئة.. ضرورة حضارية وأخلاقية
- الملا ضيف الإحميد المصطفى.. راوية تراثي لا يتكرر
- التراث بين متطلبات الحفاظ على الهوية.. وتداعيات الاستلاب بال ...
- نعمات الطراونة.. والتواصل العصري الحي مع التراث
- مجالس السمر.. وتفعيل التواصل الحي بين الأجيال
- جماجم شهداء تحرير الجزائر ليست للفرجة
- التفكك العائلي.. آفة تهدد تماسك الأسرة والمجتمع
- الشاعر ابو يعرب.. طاقة إبداعية متوقدة اطفأها الموت
- حقيقة التوافق الايقاعي بين العلم والدين
- إلتقاط تجليات مشهد اللحظة
- الشاعر أبو يعرب والإبداع المتجدد.. في قصيدته وما أدراك ما كو ...
- ثقافتنا العربية الراهنة.. تحديات المعاصرة ومتطلبات الأصالة
- حضارة مادية صاخبة.. تحتاج إلى بعد أخلاقي
- تعيس عبدالرزاق روضان.. يتخبطه شيطان البؤس في زقاق السوق
- تجديد الخطاب الديني... تحديات العصرنة وضرورات الأصالة
- الكاتب ابراهيم المحجوب.. موهبة إبداعية متميزة


المزيد.....




- شولتس: من المهم التفكير في الجوانب الأخلاقية لتوريد الأسلحة ...
- ليبيا.. الدبيبة يشكل -جهاز الطيران الإلكتروني- لتنظيم استخدا ...
- جونسون يعبر لأوربان عن أمله بإقرار الاتحاد الأوروبي حزمته ال ...
- -بلومبيرغ-: الرئيس التركي أردوغان يواجه تحديا قبل انتخابات ا ...
- الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية
- تونس.. حركة النهضة تؤكد أن الغنوشي لم يتلق أي إعلام بقرار من ...
- إثيوبيا.. أكبر قافلة مساعدات تتجه إلى إقليم تيغراي منذ وقف إ ...
- المدعي العام في الجنائية الدولية يدعو روسيا للتعاون مع التحق ...
- أثينا تتهم طهران بـ-القرصنة- بعد احتجاز ناقلتي نفط يونانيتين ...
- خلاف بين بغداد وإقليم كردستان حول النفط


المزيد.....

- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - انحسار الموروث الشعبي بضجيج العصرنة