أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - كيف تسهم السموم البيئية في مآسي سرطانات الأطفال؟















المزيد.....



كيف تسهم السموم البيئية في مآسي سرطانات الأطفال؟


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 23:40
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


تعريب فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع لملخص محاضرة قدمها الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية في مركز التثقيف الصحي المستمر في لندن.


معدلات الإصابة بسرطانات الأطفال آخذة في الازدياد. على الرغم من أن العلاجات الجديدة لسرطانات الأطفال تمنح الأمل للعائلات والأطفال لحياة طويلة، كما أن معدلات الوفيات الناجمة عن سرطانات الأطفال تتراجع، إلا أن عدد حالات السرطان الجديدة لكل ألف طفل، والذي يُطلق عليه عموماً معدل الإصابة، آخذ في الارتفاع. أفضل طريقة لحماية الأطفال من السرطان هي تحديد أسباب السرطان ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع التعرض لتلك الأسباب.
فقط 10٪ إلى 20٪ من السرطانات التي تصيب الأطفال تعتبر وراثية. تعود نسبة 80٪ إلى 90٪ المتبقية إلى عوامل بيئية، وهي عوامل كيميائية وفيزيائية في البيئة تسمى العوامل البيئية المسببة للسرطان، وهي مواد أو عوامل مسببة للسرطان. تؤدي بعض العوامل البيئية المسببة للسرطان، مثل الإشعاع، إلى إتلاف الجينات بشكل مباشر. والبعض الآخر يصبح جزءاً من الخلية ويتلاعب بالمفاتيح التي تنظم الجينات، وبالتالي يخلط بين التعليمات التنموية الطبيعية التي تقدمها هرمونات الجسم الطبيعية. لا يمكن لهذه التغييرات اللاجينية أن تلحق الضرر بالخلية فحسب، بل يمكنها أيضاً أن تؤثر على نمو الطفل، مما يؤدي إلى أنواع متعددة من المشاكل الصحية. ومع ذلك، هناك آفاق مشجعة هنا، تشير بوضوح إلى حقيقة أننا يجب أن نكون قادرين على منع السرطانات والأمراض الأخرى التي تسببها المصادر البيئية من خلال القضاء على التعرض للعوامل البيئية المسببة للسرطان بمجرد تحديدها.
الآن بعد أن تم اكتشاف شيفرة الحمض النووي للجينوم البشري، أصبح لدى الباحثين أداة قوية لتحديد العوامل البيئية المسببة للسرطان. يمكن الآن ربط الأبحاث التي تركز على التفاعلات بين الجينات والبيئة بالمعلومات المكتسبة من الدراسات الوبائية القائمة على السكان. يعمل الباحثون على تحليل آليات التفاعل بين الجينات والبيئة من أجل فهم كيف تتسبب المواد الكيميائية السامة في البيئة الإصابة بسرطانات الأطفال، وتأخر النمو، والخلل في الإنجاب وغيرهم الكثير. سيساعد هذا البحث الجيني القائم على السكان في تحديد الصلة بين سرطانات الأطفال والسموم البيئية وسيساعد في تحديد المواد الكيميائية السامة الإضافية التي قد تستخدم نفس الآليات.
يتم تشخيص معظم حالات سرطانات الأطفال خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الطفل، وتبلغ الإصابة ذروتها خلال العام الأول. سرطان الدم هو أكثر أنواع سرطانات الأطفال شيوعاً، يليه سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدماغ.
هناك روابط معروفة بين المواد الكيميائية السامة وسرطانات الأطفال، ولكن من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد سبب ارتفاع معدلات الإصابة بسرطانات الأطفال. نظراً لأن العديد من سرطانات الأطفال تظهر في وقت مبكر من حياة الطفل، تركز الأبحاث الانتباه على التعرض قبل الولادة للعوامل المسببة للسرطان كقطعة واحدة في لغز الأعداد المتزايدة من سرطانات الأطفال.
هناك عدد من المواد المسرطنة المعروفة، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان لدى الأطفال والبالغين. يتم تلخيص قائمة جزئية من المواد المسرطنة المعروفة أدناه:
الأفلاتوكسينات: وهي مجموعة من المواد الكيميائية السامة التي تنتج في المناخات الدافئة والرطبة عن طريق أنواع مختلفة من الفطريات التي تنمو على الفول السوداني والذرة والمكسرات الأخرى. يمكن أن تسبب الأفلاتوكسينات سرطان الكبد لدى الأشخاص الذين يتناولون منتجات غذائية ملوثة. يكون خطر الإصابة بالسرطان أكبر لدى الأشخاص المصابين بتلف الكبد أو العدوى المزمنة بالتهاب الكبد ب. يمكن أن يتعرض الأطفال للأفلاتوكسينات الموجودة في زبدة الفول السوداني المصنوعة من الفول السوداني الملوث بالفطريات.
تلوث الهواء: وهو «الحساء الكيميائي السام» المتطاير والذي نتنفسه جميعاً الآن. يشمل تلوث الهواء الخارجي الجسيمات الدقيقة القابلة للتنفس من سخام عوادم المركبات والمداخن الصناعية، بالإضافة إلى الغازات السامة من محركات احتراق الوقود، والتي تشمل ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون والمركبات الكيميائية الأخرى. تتفاعل هذه الجسيمات الدقيقة والغازات السامة مع الأوزون على مستوى الأرض، وهو يهيج الجهاز التنفسي ويتكون عندما تتفاعل الأشعة فوق البنفسجية أو الشحنات الكهربائية المنبعثة مع الأكسجين، وينتج عنه الضباب الدخاني في المناطق الحضرية. يعتبر تلوث الهواء الخارجي مادة مسرطنة.
قد تكون ملوثات الهواء الداخلي سامة أيضاً. تشمل ملوثات الهواء الداخلية هذه أول أكسيد الكربون، والرادون، والأبخرة من مزيلات الروائح، والمنظفات، والمنتجات المنزلية، ومواد البناء الجديدة أو الأثاث، وفضلات الآفات المنزلية، ودخان التبغ، وحبوب اللقاح، والعفن.
تم ربط مجموعة واسعة من الآثار الصحية السلبية، بما في ذلك السرطان وأمراض الجهاز التنفسي والربو وأمراض القلب والأوعية الدموية والولادة المبكرة، بتلوث الهواء. يعتبر عادم الديزل مادة مسرطنة للرئة مثبتة.
المُنشِّطات البِنائِيَّة، وخاصة المنشطات الأندروجينية المستخدمة بشكل غير قانوني من قبل بعض الرياضيين لتعزيز كتلة العضلات وتحسين الأداء، هي مواد مسرطنة. لقد ثبت أنها سبب لسرطان الكبد. يتعرض الأطفال والمراهقون لخطر خاص لأنهم قد يرون المنشطات كوسيلة لتحسين أدائهم الرياضي في التنافس على أماكن أو مراتب أعلى في الفرق الرياضية. بالإضافة إلى العقوبات الشديدة على استخدام المنشطات التي تفرضها الهيئات الإدارية للرياضات المنظمة، فإن المخاطر الصحية لاستخدام المنشطات هائلة. لا ينبغي أبداً استخدام المنشطات لأي غرض يتعلق بألعاب القوى من قبل الأشخاص في أي عمر. المكاسب قصيرة المدى المزعومة ضئيلة مقارنة بالأضرار التي يمكن أن تسببها المنشطات.
الزرنيخ هو عنصر كيميائي طبيعي يمكن العثور عليه في الهواء والماء والتربة ويمكن أن يسبب سرطانات المثانة والجلد والرئة والجهاز الهضمي والكبد والكلى والدم. يظهر كمادة ملوثة في إمدادات المياه، مما قد يؤدي إلى التعرض المزمن. يتم إطلاقه أيضاً في البيئة عن طريق الصناعات الزراعية والصهر. تم استخدام الزرنيخ كمبيد للآفات في الماضي ولا يزال موجوداً في بعض المنتجات المصنعة.
يمكن أن يتعرض الأطفال للزرنيخ عندما يلعبون بالقرب من الهياكل الخشبية القديمة المصنوعة من الخشب المعالج بالضغط والذي تم معالجته بالزرنيخات النحاسية المطلية بالكروم، والتي كانت تستخدم عادة في السنوات السابقة لمعدات الملاعب والطوابق الخارجية. هذه المادة الصناعية عبارة عن مركب من الزرنيخ يمكن أن يبتلعه الأطفال الذين يلعبون في التربة حول الهياكل أو من الغبار الملوث. أظهرت الدراسات الحديثة أن الزرنيخ يستمر في التسرب من الخشب المعالج لمدة 7 إلى 10 سنوات على الأقل بعد التثبيت.
الحرير الصخري هو الاسم الذي يطلق على مجموعة من المعادن الليفية التي توجد بشكل طبيعي في التكوينات الجيولوجية حول العالم، وخاصة في كندا وروسيا والبرازيل وغرب أستراليا وجنوب إفريقيا. جميع أنواع الحرير الصخري معروفة بأنها مواد مسرطنة ويجب تجنبها بحذر. تم استخدام ألياف الحرير الصخري على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم في بناء السفن وبناء المباني منذ أوائل القرن العشرين. تم استخدام مليارات الأطنان من الحرير الصخري في المنازل والمباني العامة والمدارس على مستوى العالم. لا يحترق الحرير الصخري ويمكن دمجه بسهولة في مواد عازلة ومقاومة للحريق وبلاط الأسقف وألواح الأسقف وطلاء الغلايات وطلاء الأرضيات والرش على الجدران وأغطية عوارض السقف.
نظراً لأن البلاط ومواد العزل المحتوية على الحرير الصخري تتدهور وتتهتك مع مرور الزمن، مما يؤدي إلى إطلاق ألياف مسحوقية صغيرة من الحرير الصخري في الهواء المنزلي وغبار المنزل. عند استنشاقها أو ابتلاعها، يمكن لهذه الألياف أن تدخل الجسم وتبقى كامنة لعقود. بعد مرور ما يصل إلى 50 عام، يمكن أن يسبب سرطان الرئة وسرطان الجهاز الهضمي وورم المتوسطة الخبيث، وهو ورم سرطاني يهدد الحياة ويكون خاصاً بالحرير الصخري.
يتعرض الأطفال لخطر التعرض لمادة الحرير الصخري نتيجة تدهور أغطية الأسقف في المدارس القديمة المعالجة بالحرير الصخري وفي العديد من المباني الأخرى المعالجة بمنتجات الحرير الصخري. يجب ألا تتم إزالة الحرير الصخري إلا بواسطة عمال مدربين تدريباً خاصاً، ويفضل أن يكون خلال العطلات المدرسية، لأن تهديم ألياف الحرير الصخري أثناء عمليات التجديد أو هدم المبنى يعرض الأشخاص المعرضون للألياف لخطر الإصابة بالسرطان.
الأسبارتام هو مُحلي صناعي استخدم على نطاق واسع منذ الثمانينيات وهو موجود اليوم في مئات آلاف المنتجات في جميع أنحاء العالم، لاسيما في مشروبات الحمية والمشروبات التي تسوق بأنها قليلة السكر للأطفال. في السابق كان يُعتبر آمناً، لكن الدراسات الكبيرة طويلة المدى على الحيوانات تشير الآن إلى أن الأسبارتام قد يكون سبباً محتملاً لسرطان الدم. يبدو أن التعرض للأسبارتام أثناء الحمل خطير بشكل خاص ويرتبط في الدراسات التي أجريت على الحيوانات بزيادة معدلات الإصابة بالسرطان في النسل الذي تنجبه.
البنزين الحلقي هو مذيب رقيق عديم اللون وذو رائحة حلوة يستخدم في الصناعة والتصنيع. تشمل المنتجات التجارية التي تحتوي على البنزين الحلقي مواد إزالة الطلاء، والمنظفات، والمواد اللاصقة، والصمغ. يمكن أن يسبب التعرض للبنزين الحلقي اللوكيميا والأورام اللمفاوية واضطرابات الدم الأخرى.
كان البنزين الحلقي في يوم من الأيام مذيباً يستخدم على نطاق واسع ويتم تقييمه كمزيل للبقع المنزلية ومذيب للشحوم. ومع ذلك، فإن الخطر الرئيسي الذي يتعرض له الأطفال اليوم من البنزين الحلقي هو التعرض للبنزين الذي يحتوي على البنزين الحلقي. يمكن أن يتعرض الأطفال والمراهقون للبنزين الحلقي أثناء ضخ البنزين في محطة الخدمة الذاتية أو عند تزويد المحركات الصغيرة بالوقود، مثل ماكينات جز العشب. يمكن أيضاً امتصاص البنزين الحلقي في الجسم عن طريق الجلد إذا تم رش الوقود على الجلد.
البنزوبيرين مادة سوداء، سخامية، محترقة تتشكل عند شواء الطعام، أو حرق الخبز المحمص، أو تحميص القهوة وتدخين التبغ. يمكن أن تحتوي عوادم السيارات وحرائق الأخشاب وحرائق الغابات أيضاً على مادة البنزوبيرين. تم ربط البنزوبيرين بسرطان المعدة والرئة.
الكادميوم عنصر فلزي مرتبط بسرطان المثانة وربما سرطان البنكرياس. عنصر من مكونات تلوث الهواء الخارجي، يتم إطلاق الكادميوم في البيئة من المحارق ومصافي الزنك. تشمل الاستخدامات التجارية للكادميوم أصباغ الطلاء والبلاستيك والبطاريات. يوجد الكادميوم أيضاً في دخان التبغ.
ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان DDT هو مبيد حشري تم ربطه مؤخراً بسرطان الثدي عندما يحدث التعرض له في وقت مبكر من الحياة. النساء اللواتي تعرضن لمادة ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان DDT وهن فتيات صغيرات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي في وقت لاحق من الحياة مقارنة بالنساء الأخريات، كما لوحظ ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللاتي تعرضت أمهاتهن لمادة ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان DDT أثناء الحمل بهن. توضح هذه النتائج كيف أن التعرض البيئي السام في الحياة المبكرة يؤثر على خطر الإصابة بالأمراض على مدى العمر.
كان ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول (DES) دواء تم إعطاؤه في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي للنساء الحوامل اللائي تعرضن لخطر الإجهاض أو الإجهاض التلقائي. وهو سبب معروف لسرطان المهبل لدى الشابات اللائي تعرضن له قبل الولادة كما أنه يسبب بعض التغيرات التناسلية عند الذكور. هناك بعض البيانات التي تشير إلى أن الآثار الصحية لـ ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول (DES) قد تكون متعددة الأجيال.
عادم الديزل يحتوي على أبخرة أقذر وأكثر سمية من عوادم البنزين. يتكون عادم الديزل من السخام وثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون والعديد من أكاسيد النيتروجين والكبريت والفورمالديهايد والبنزوبيرين. من أكثر مكونات عوادم الديزل سمية هو عنصر 1,3-بوتادين، وهو مادة مسرطنة قوية. تم تصنيف عوادم الديزل على أنها مادة مسرطنة بشرية معروفة.
الديوكسينات هي مواد كيميائية شديدة السمية ومسببة للسرطان يتم إنتاجها أثناء حرق البلاستيك PVC والمركبات الأخرى المحتوية على الكلور، مثل ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs). الديوكسينات هي ملوثات عضوية ثابتة (POPs) لا تتدرك مع مرمر الزمن، وهي منتشرة في جميع أصقاع الكرة الأرضية ولقد ووجدت في الحليب والغذاء وحتى حليب الأطفال وحليب الأم في جميع دول العالم. تحتوي الأطعمة الغنية بالدهون، مثل اللحوم والحليب والبيض، على كميات ضئيلة من الديوكسينات التي يتم نقلها إلى الأشخاص الذين يتناولون هذه الأطعمة.
الفورمالديهايد هو مادة كيميائية تستخدم على نطاق واسع في المنتجات المنزلية، مثل ألواح التقطيع، والخشب المضغوط، والخشب الرقائقي، والمواد اللاصقة، والصمغ، والمنتجات الورقية، والعزل، والراتنجات الصناعية. ربما يكون أفضل ما يُعرف به هو أنه المادة الكيميائية المسؤولة عن رائحة «الأثاث الجديد» أو «السيارة الجديدة» التي يتم اكتشافها عندما تطلق العناصر التي تم شراؤها حديثاً الفورمالديهايد في البيئة. تم ربط الفورمالديهايد بسرطان الدم وأنواع أخرى من السرطان.
اللندان، المعروف أيضاً باسم HCB (سداسي كلور البنزين)، هو مبيد حشري محظور للاستخدام الزراعي من قبل العديد من البلدان لأنه ملوث عضوي ثابت. ومع ذلك، لا يزال اللندان متاحاً بالوصفات الطبية كعلاج للقمل. إنه سبب لسرطان الكبد. توجد الآن علاجات أكثر أماناً لقمل الرأس.
النيتروزامين مادة كيميائية سامة ينتجها الجسم أثناء هضم اللحوم المحفوظة المحتوية على النترات، مثل النقانق، ولحوم اللانشون، والسجق. توجد هذه المادة المسرطنة أيضاً في دخان التبغ. يتم تصنيف النتروزامينات على أنها مواد مسرطنة محتملة مرتبطة بسرطانات الجهاز الهضمي.
مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور هي مركبات عالية الكلور كانت تستخدم سابقاً في العزل الكهربائي. مركبا شديدة الثبات في البيئة. تم تصنيفها على أنها مواد مسرطنة.
رباعي كلورو الإيثيلين، هو مذيب يستخدم في التنظيف الجاف وإزالة الشحوم المعدنية. وهو مادة مسرطنة محتملة قد تكون مرتبطة بسرطان الدم وسرطان المثانة والأورام اللمفاوية.
التعرض لمبيدات الآفات يرتبط بأنواع مختلفة من السرطان، خاصة بين عمال المزارع وأسرهم والأشخاص الذين يعيشون في المناطق الزراعية. تم تصنيف العديد من مبيدات الآفات، بما في ذلك الجليفوسات، والملاثيون، والديازينون على أنها مواد مسرطنة للبشر لها صلات بالأورام اللمفاوية وأنواع أخرى من السرطان. مبيدات الآفات الأخرى مثل رباعي كلور الفينفوس والباراثيون مصنفة كمواد مسرطنة محتملة على أساس بيانات من دراسات أجريت على الحيوانات.
الإشعاع له أشكال عديدة، وكل نوع من أنواع الإشعاع يحتوي على كمية ونوع معين من الطاقة. تختلف أشكال الإشعاع عن بعضها البعض في طرق توصيل الطاقة لجسم الإنسان وفي الأضرار التي تنتجها.
يتسبب الإشعاع في إصابة الجسم عن طريق نقل الطاقة إلى الخلايا التي يمر من خلالها. تتصرف أشكال مختلفة من الإشعاع بطرق مختلفة، وتوجد في بيئات مختلفة، ويمكن أن تسبب أنواعاً مختلفة تماماً من الإصابات. ومع ذلك، نقل الطاقة هو دائماً الآلية الأساسية للإصابة الإشعاعية.
يشبه نقل الطاقة التي ينتجها الإشعاع عمليات نقل الطاقة الشائعة الأخرى، مثل نقل الطاقة في حادث سيارة أو التعرض لضربة كرة البيسبول. عندما يصطدم الجسم المتحرك بالجسم، فإنه يتباطأ عن طريق نقل طاقته إلى أنسجة الجسم وعظامه، مما يتسبب في حدوث جروح أو كسر في العظام. بطريقة مماثلة، عندما يمر جسيم من الإشعاع عبر الجسم، فإنه يصطدم بذرات مفردة أو جزيئات عميقة داخل الخلايا.
الجرعات العالية من الإشعاع المؤين، نوع الإشعاع الموجود في الأشعة السينية، العلاج الإشعاعي، أو القنابل الذرية، تقتل الخلايا أثناء مرورها عبر الجسم. بعض النتائج هي الحروق العميقة وإصابات العين والوفاة من مرض الإشعاع. كما يمكن أن يتسبب الإشعاع في تدمير نخاع العظام، مما يؤدي بدوره إلى فقدان القدرة على تكوين خلايا دم حمراء وبيضاء جديدة في الجسم، وبالتالي يؤدي إلى فقر الدم وضعف القدرة على محاربة العدوى. يعد تدمير بطانة الخلايا في الجهاز الهضمي سمة أخرى من سمات داء الإشعاع الحاد ويمكن أن يتسبب ذلك في الوفاة.
يتسبب التعرض لجرعات أقل للإشعاع المؤين في أضرار طفيفة قد لا تظهر لسنوات عديدة. في الجرعات المنخفضة، يمكن للإشعاع أن يغير ويشوه الهياكل الجزيئية داخل خلايا جسم الإنسان. الحمض النووي، المادة الوراثية البشرية الأساسية، هو الهدف الأكثر عرضة للخطر. عندما يضرب الإشعاع نواة الخلية، يحدث تغيير في الحمض النووي يسمى الطفرة. يمكن للطفرات التي يسببها الإشعاع أن تحول الخلايا، مما يؤدي إلى تحولها إلى أورام خبيثة وتطورها إلى سرطان منتشر.
في عام 1990، ذكرت الأكاديمية الوطنية للعلوم أنه لا توجد عتبات آمنة للتعرض للإشعاع المؤين. حتى الجرعات الصغيرة قادرة على إحداث طفرات في الحمض النووي. بشكل عام، كلما زادت جرعة الإشعاع، زادت حدة التأثيرات على جسم الإنسان، وزادت احتمالية حدوث طفرة، وزادت احتمالية الإصابة بالسرطان في نهاية المطاف.
وجد أن التعرض للإشعاع المؤين يسبب سرطان الدم لدى الأطفال. تم تعلم الكثير مما نعرفه عن هذا الرابط منذ سنوات بعد التعرض للإشعاع الهائل في الحوادث أو في وقت الحرب. الروابط المحددة بين الإشعاع المؤين والأمراض عند الأطفال هي كما يلي:
أ) بعد القصفين الذريين لهيروشيما وناجازاكي في الحرب العالمية الثانية، كانت هناك زيادة في سرطان الدم لدى الأطفال بلغت ذروتها بعد سبع سنوات من القصف. في وقت لاحق، زادت أيضاً معدلات الإصابة ببعض الأورام الصلبة.
ب) وجدت الدراسات في إنجلترا أن أطفال النساء اللواتي تلقين أشعة سينية على البطن أثناء الحمل لديهم فرصة أكبر للوفاة من سرطان الدم في السنوات العشر الأولى من حياتهم مقارنة بالأطفال الآخرين. يظهر التأثير عند مستويات منخفضة للغاية من التعرض للإشعاع. أدت هذه النتائج إلى تقليل كبير في استخدام الأشعة السينية أثناء الحمل.
ج) عندما انهارت محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في أوكرانيا في ثمانينيات القرن الماضي، أطلقت إشعاعات على شكل اليود المشع في البيئة، مما أدى إلى تلويث المدن والقرى والأشخاص والأراضي الزراعية والحيوانات. أظهر الأطفال الذين تعرضوا للإشعاع من انهيار تشيرنوبيل معدلات مرتفعة من سرطان الغدة الدرقية في سن المراهقة.
د) على مدى العقود الماضية، كان هناك قدر كبير من الأبحاث حول المجالات الكهرومغناطيسية (EMFs)، وهي شكل من أشكال الإشعاع غير المؤين، لتحديد ما إذا كانت المجالات الكهرومغناطيسية تسبب السرطان. على الرغم من أن نتائج البحث كانت غير مكتملة، إلا أن دراسة حديثة لفتت الانتباه مرة أخرى إلى المخاطر المحتملة للإشعاع من الهواتف المحمولة. من الحكمة الحد من تعرض الأطفال للمجالات الكهرومغناطيسية وغيرها من أشكال الإشعاع غير المؤين.
الرادون هو غاز إشعاعي يحدث بشكل طبيعي ويتولد عندما يتحلل اليورانيوم الطبيعي والعناصر المشعة الأخرى في أعماق الأرض. يمكن أن يتسرب غاز الرادون من الرواسب الجوفية ويمكن العثور عليه بمستويات منخفضة في الهواء والتربة والماء في المناطق التي تحتوي فيها التكوينات الجيولوجية على اليورانيوم. يتسرب الرادون إلى أعلى من خلال الشقوق والفجوات في التربة ويمكن أن يتراكم ليصل إلى مستويات سامة عندما يتسلل إلى المساحات الداخلية، مثل الأقبية. على الرغم من وجود علاجات هندسية لمنع تراكمه في الأماكن المغلقة، إلا أن الرادون يأتي في المرتبة الثانية بعد دخان التبغ كسبب لسرطان الرئة في العالم الغربي.
المذيبات هي مواد كيميائية تستخدم على نطاق واسع في المنازل وفي الصناعة لإذابة الشحوم والمواد الدهنية الأخرى. تسمى أيضاً المركبات العضوية المتطايرة، تتبخر المذيبات بسهولة ويمكن أن تدخل الجسم عن طريق الاستنشاق أو من خلال الجلد. حتى التعرض القصير لمستويات عالية من المذيبات يمكن أن يسبب الدوخة والغثيان والهلوسة وفقدان الوعي. يمكن أن يتسبب التعرض طويل المدى في تلف الجهاز العصبي ويمكن أن تسبب العديد من المذيبات، بما في ذلك البنزين الحلقي والتولوين وثلاثي كلورو الإيثيلين ورباعي كلورو الإيثيلين، الإصابة بالسرطان.
8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD هو شكل خطير بشكل خاص من الديوكسين. حدثت حالات تعرض واسعة النطاق لـ 8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD في عدد من السكان في جميع أنحاء العالم. أثبتت الدراسات أن 8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD مادة مسرطنة بقوة.
أ) خلال حرب فيتنام في السبعينيات، قامت القوات الأمريكية برش مبيد الأعشاب البرتقالي على مناطق واسعة من فيتنام لقتل المحاصيل الزراعية التي يعتاش منها الفيتناميون. تم تلوث المبيد البرتقالي بـ 8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD وهو منتج ثانوي لإنتاج مبيدات الآفات. وجدت الدراسات الكبيرة اللاحقة على السكان الفيتناميين المعرضين له معدلات مرتفعة للغاية من سرطان الغدد الليمفاوية.
ب) في عام 1976، انفجرت شركة كيميائية لتصنيع المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب في سيفيسو بإيطاليا، مما أدى إلى إطلاق مواد كيميائية، بما في ذلك 8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD، في جميع أنحاء الريف. بعد ثلاثين عام، أظهرت دراسة أجريت على النساء اللائي تعرضن لـ 8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD قبل الولادة خلال الكارثة زيادة حدوث العديد من أنواع السرطان المختلفة، بما في ذلك الأورام اللمفاوية وسرطان الدم وأنواع أخرى من السرطان.
ج) في الولايات المتحدة، حدثت حلقة كبيرة من التعرض لـ 8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD في تايمز بيتش، ميسوري، حيث تم رش النفايات الكيميائية التي تحتوي على 8،7،3،2-رباعي كلورو ثنائي بنزو الديوكسين TCDD على الطرق الترابية خلال أشهر الصيف لحبس الغبار. أصبحت المدينة ملوثة لدرجة أنه كان لا بد من إخلاءها وتدميرها.
التبغ، لا يزال تدخينه يقتل أكثر من 8 ملايين شخص كل عام في جميع أنحاء العالم، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. تعتبر سجائر اليوم أكثر فتكاً من السجائر السابقة، حيث تساهم مرشحات التهوية والإضافات الكيميائية في زيادة معدلات الإصابة بسرطان الرئة.
سرطان الرئة، وهو السرطان الأكثر شيوعاً بين الرجال لفترة طويلة، يفوق الآن سرطان الثدي باعتباره السرطان الرائد لدى النساء. يزيد التدخين أيضاً بشكل كبير من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب وأمراض الرئة المزمنة.
يحتاج الآباء إلى معرفة أن حوالي 90٪ من تدخين السجائر يبدأ في مرحلة الطفولة والمراهقة. إذا لم يكن الشخص مدخناً بالفعل بحلول عيد ميلاده الحادي والعشرين، فمن غير المرجح أن يصبح مدخناً على الإطلاق. من الضروري أن يبذل الآباء كل ما في وسعهم لمنع أطفالهم ومراهقيهم من البدء في التدخين.
التبغ الذي لا يُدَخَّن، أي لا يتم استنشاقه وإنما مضغه، هو أيضاً سبب معروف للسرطان ويرتبط بقوة بسرطان الفم واللسان. علاوة على ذلك، يحتاج الآباء إلى منع الأطفال والمراهقين من الإدمان على السجائر الإلكترونية أيضاً. السجائر الإلكترونية بعيدة كل البعد عن كونها غير ضارة. تدخين السجائر الإلكترونية هي أحدث محاولة لصناعة التبغ تعمل على إدمان جيل جديد من الأطفال والمراهقين على النيكوتين. السجائر الإلكترونية هي نظام فعال لتوصيل المخدرات - لتوصيل النيكوتين البخاخ وغيره من المواد المضافة. إنها ترسل المواد الكيميائية السامة مباشرة إلى أجسام الأطفال والمراهقين عبر أنظمتهم التنفسية. تستخدم شركات التبغ تقنيات تسويق مجربة وحقيقية من خلال إظهار المشاهير المراهقين الذين يستخدمون المنتج، والادعاء بأنه الطريقة «الأكثر أماناً» للتدخين، وإضافة مجموعة متنوعة من نكهات الحلوى لتوفير «أذواق ممتعة» لجذب الأطفال والمراهقين على النيكوتين. لا يعتبر إدمان النيكوتين أو تدخين التبغ آمناً أو صحياً للرضع والأطفال والمراهقين والبالغين.
من أهم الأشياء التي يمكن للوالدين القيام بها هو إبعاد أطفالهم عن أي شكل من أشكال التبغ.
ثلاثي كلورو الإيثيلين (TCE) هو مذيب صناعي واسع الانتشار أدى إلى تلويث الآلاف من أنظمة المياه الجوفية في جميع أنحاء العالم. ثلاثي كلورو الإيثيلين (TCE) هو أيضاً مادة مسرطنة مثبتة. لقد كان هو العامل المشتبه به في دراسات متعددة على مستوى المجتمع في جميع أنحاء العالم، في الأماكن التي ظهرت فيها أعداد زائدة من السرطانات أو مجموعات السرطان. على الرغم من أن الدراسات النهائية لمجموعات السرطان معقدة، إلا أن المخاوف بشأن تلويث ثلاثي كلورو الإيثيلين (TCE) لأنظمة المياه تحتاج إلى حل.
الأشعة فوق البنفسجية، نوع من الإشعاع، وهي سبب معروف لسرطان الجلد. يوجد في ضوء الشمس وأيضاً في المصابيح الشمسية المستخدمة في صالونات الدباغة لتلوين جلد بني البشر. ترتبط تقرحات حروق الشمس في الطفولة والمراهقة بزيادة الإصابة بسرطان الجلد، وخاصة الورم الميلانيني الخبيث، في حياة البالغين. يمكن لصالونات الدباغة، التي تستخدم الأشعة فوق البنفسجية الاصطناعية لدباغة الجلد، أن تسبب سرطان الجلد.
كلوريد الفينيل مادة كيميائية تستخدم في إنتاج البولي فينيل كلوريد (PVC). وهي مادة مسرطنة معروفة تسبب سرطان الكبد وسرطان المخ وسرطان الدم. إنه أحد ملوثات الهواء البيئية بالقرب من مصانع البولي فينيل كلوريد، ومكون لدخان التبغ، وملوث للمياه. إذا كان مصدر المياه ملوثاً بكلوريد الفينيل، فيمكن إطلاق المادة الكيميائية كبخار في المنزل عند استخدام الماء للطهي أو الاستحمام.
على الرغم من أن الملخصات المذكورة سابقاً ليست قائمة شاملة بالمواد الكيميائية المعروفة بأنها تسبب السرطان، إلا أنها توفر نقطة انطلاق للتحقيق والقضاء على تعرض الأطفال للمواد الكيميائية المعروفة المسببة للسرطان.
يعد التحقيق في المساهمة الفعلية لكل من المواد الكيميائية المحتمل أنها قد تسهم في الإصابة بسرطانات الأطفال تحدياً هائلاً، ولكن يجب على المجتمع ككل القيام به عاجلاً وليس آجلاً، إن كان لأي من البالغين راهناً احترام نفسه لعدم تقصيرها في حماية أبنائه وأحفاده والأجيال القادمة من هول السموم البيئية المسببة لسرطانات الأطفال.

*****
هوامش:

للاستماع إلى نص محاضرة الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية يمكن مراجعة الرابط التالي:

https://academy.house/en/videos






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحابيل الكواليس الغربية ومآلات الربيع العربي
- اشتراكية السوق
- كيف يتسبب تلوث الهواء في انتشار وباء الربو بين الأطفال؟
- مقدمة كتاب صيرورة فكر عصر الأنوار
- كيف يمكن للعلماء الكشف عن السموم الصامتة في أبدان الأطفال؟
- مقدمة كتاب كينونة الذكاء الإنساني
- عقابيل السموم الصامتة على أجساد وعقول أطفالنا
- اشتراكية للأغنياء فقط
- لماذا الأطفال أكثرعرضة لتأثيرات السموم البيئية؟
- سر التفوق الاقتصادي في اليابان
- لماذا لا نتعلم من أخطائنا السمية
- استدامة الحروب الكونية
- كم عدد السموم الموجودة في بيئتنا؟
- الطبقات العاملة الخلبية
- الوباء الصامت: التسمم بالرصاص وما كان على شاكلته
- دور البعد الروحي للأديان في المجتمع
- المعركة الوجودية لحماية الحياة والبيئة
- أعراض وأسباب سرطانات الغدة الدرقية
- قيمةُ المثقفِ الحَقِّ
- أسباب وأعراض سرطان الجلد (غير الميلانومي)


المزيد.....




- تفاعل على مراسم استقبال ولي عهد السعودية محمد بن سلمان في أب ...
- تفاعل على مراسم استقبال ولي عهد السعودية محمد بن سلمان في أب ...
- مجلس النواب الأمريكي يوافق على ميزانية الدفاع لعام 2022 بقيم ...
- الألعاب الأولمبية الشتوية: أستراليا تنضم إلى الولايات المتحد ...
- رئيس الأرجنتين يؤكد أنه بصحة جيدة بعد الجرعة الثالثة من -سبو ...
- واشنطن تتهم بكين بمحاولة إعادة ترتيب النظام العالمي
- وسط مخاوف من غزو أوكرانيا.. بايدن يلوح بعقوبات شديدة على موس ...
- بلغاريا تطور سفنا جديدة لسلاح بحريتها
- الخارجية الروسية: الغرب نسي كيفية حل المشاكل بطريقة حضارية
- وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية


المزيد.....

- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - كيف تسهم السموم البيئية في مآسي سرطانات الأطفال؟