أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - مصعب قاسم عزاوي - أحابيل الكواليس الغربية ومآلات الربيع العربي















المزيد.....

أحابيل الكواليس الغربية ومآلات الربيع العربي


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6959 - 2021 / 7 / 15 - 14:12
المحور: مقابلات و حوارات
    


حوار أجراه فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع في لندن مع مصعب قاسم عزاوي.

فريق دار الأكاديمية: هل تعتقد بأن الدول الغربية وسياساتها لعبت دوراً سلبياً في مآلات الربيع العربي الذي انطلق في العام 2011 وتحول خريفاً أو شتاء بعد حين؟

مصعب قاسم عزاوي: من الناحية المنهجية فإن التغيرات الاجتماعية والثورات الجذرية في المجتمعات عبارة عن مخاضات تاريخية تمتد على حقب زمنية طويلة، وأعتقد أنه من الإجحاف بحق «النموذج المبهر» لانتفاضة الملحمة الاجتماعية للنسيج المجتمعي العربي ضد الطغاة والمستبدين والنهابين والجلادين والعسس والبصاصين اعتبار أفول الربيع العربي حقيقة ناجزة، والتي لا بد أن ينظر إليها من منظار تاريخي، يتعلم من دروس التاريخ وتجارب التغيير الاجتماعي في غير موضع من أرجاء الأرضين، و يستبطن أن الربيع العربي وآلياته الداخلية المحركة له في حالة كمون مرحلي، بانتظار لحظة تاريخية قادحة لزناد الحراك الاجتماعي الجلمودي، كما كان في تضحية شهيد الإفقار والتهميش «محمد البوعزيزي»، أو غيره من عديد السيناريوهات المحتملة لذلك، والتي تبقى آفاقها مفتوحة على النكوص والاشتداد والكمون كما هو الحال في أي حراك مجتمعي ينطوي على عدد مهول من المتغيرات التي تلعب أدواراً متفاوتة في الحجم والتأثير في تكوين ذلك الحراك، مما يجعل التنبؤ بمآلاته ضرباً من «التنجيم» الذي لا بد من اعتبار «عرافيه» بمثابة «كذابين من الناحية المنهجية كحد أدنى» حتى لو صدقوا إلى حين.
أما من ناحية دور المجتمعات الغربية وسياساتها في مآلات الربيع العربي الراهنة، لا أعتقد بأن هناك اختلافاً محتملاً بين أي عاقلين على الدور السلبي الذي لعبه أولئك مجتمعين في جوقة تبادلوا فيها الأدوار المسرحية لإنتاج فعل كان يتجه دائماً بكل عنفوانه في اتجاه معاكس لرغبات وإرادة الشعوب العربية المقهورة في تأصيل الديموقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية التي ينافح عنها ساسة العواصم الغربية «رياءً» و«دعاية سوداء» بكرة وعشياً.
والسبب المضمر في سلوك أولئك الساسة المرائين نابع من دورهم «الوظيفي» المناط بهم للحفاظ على مفاعيل هيمنة مجتمعات الأقوياء الأثرياء على حطام مجتمعات المفقرين المنهوبين على المستوى الكوني، و الذي يعني بشكل عياني مشخص رهابهم المتأصل من كل ما قد يرتبط بإقلاق استقرار «المستنقع المتعفن الراكد» في أي بقعة من أرجاء الأرضين، وأعني هنا بالتحديد نموذج المجتمعات التي يسيطر فيها ويشرئب الاستبداد والمستبدون؛ حيث أن الاستبداد ونواطيره من الطغاة والمستبدين خير من يقوم ويسهر على حماية مصالح الشركات العابرة للقارات، مالكة مفاتيح الحل والعقد الفعليين في مجتمعات الأقوياء الأثرياء الصناعية في الغرب، عبر تأمين استمرار حصولها على الثروات الطبيعية من مجتمعات الاستبداد بشكل شبه مجاني، وضمان تحقق شفطها البربري لقوة عمل رخيصة بشكل لا يكاد يفترق عن «العبودية بالأصفاد شيئاً» من نفس تلك المجتمعات بقوة الحديد والنار الكامنة في يد الطغاة والمستبدين، و الحفاظ على ديمومة انفتاح أسواق تلك المجتمعات نفسها على مصاريعها وأعنتها دون قيد أو شرط لتصريف نتاج المجتمعات الصناعية وشركاتها العابرة للقارات نفسها في «حلقة شيطانية» متقنة ولصيقة العرى تعمل سرمدياً لتعزيز هيمنة الأقوياء الأثرياء على المفقرين المستضعفين.
وبالتالي، فإن أي حراك اجتماعي يحتمل أن يقود في المآل الأخير إلى كسر تلك «الحلقة الشيطانية» للهيمنة والاستبداد، لا بد من وأده في مهده، والتعامل معه على أنه «أزمة» لا بد من إدارتها وفق نفس منهج الرياء السياسي والمعرفي والخطابي في الغرب، وشروط اللعبة السياسية للديموقراطيات الشكلية فيها، وضروراتها الإخراجية التزويقية من قبيل شعارات الديموقراطية وحقوق الإنسان وغيرها من الشعارات التي لا تعني شيئاً في القاموس السياسي الغربي يتجاوز بعدها اللفظي الرنان.
وفي نهاية المطاف فإن مهمة الربيع العربي المهولة في مواجهة المستبدين الذين لا يتورعون عن استخدام كل أشكال التدمير والإفناء والقتل بأشكاله الأمني والحربي والعسكري وصولاً لاستخدام سلاح الإبادة الجماعية و«التطهير» لفئة من المجتمع بأكملها، مثل السبب الموضوعي في حالة «الكمون حين قد لا تنفع الحركة» للجسد الاجتماعي للربيع العربي راهناً، إذ أن الحقيقة المرة هي أن العين مهما كان منظارها «أخلاقياً ومحقاً» يستحيل عليها «مقاومة المخرز» إلا إن تصدر لنصرتها قوىً خارجية تعزز من احتمالات صمودها والتئام جروحها، وهو ما لم يتحقق في الحالة العربية، إذ اصطفت جل القوى الخارجية على اختلاف أشكالها و تلاوينها الظاهرية في فريق «المخارز» من الجلادين والمستبدين جهاراً نهاراً أو مواربة وتلطياً وراء الخطب الرنانة التي لم تغن أو تسمن أو تعضد سواعد وعيون المنتفضين العرب، فتركت مآقيهم مشرعة لجلاديهم ومستبديهم ليتفننوا في «فقأها» ما داموا ملتزمين بقيامهم بدورهم الوظيفي المناط بهم كنواطير ومفوضين سامين عن «السادة المستعمرين القدماء»، والذين لم يرحلوا إلا شكلياً عن المجتمعات العربية.
وهناك سبب آخر لا بد من الالتفات له في هذا السياق مرتبط برعب الساسة في الغرب من نجاح أي حراك اجتماعي في أي من أصقاع المعمورة في تحقيق نفسه بشكل مجتمع مستقر غير مؤوف بتهتكه اجتماعياً و اقتصادياً و سياسياً و باقتتال أبنائه فيما بينهم، وهو ما قد يحدث «عدوى الطموح للتغيير» في المجتمعات الغربية نفسها التي لا يستطيع المتحكمون بها استخدام «الدبابات والطيارات وأسلحة الإبادة الجماعية» كما يفعل مستبدو المجتمعات المفقرة المنهوبة «برعيتهم»، وذلك لتنافيه مع شروط اللعبة الديموقراطية الشكلية في الغرب، وهو ما قد يجعل من أي «حراك اجتماعي» على نهج الربيع العربي و«مسيراته السلمية المليونية» كابوساً لا يطيق تحمله أي من أصحاب الحل والعقد في العواصم الغربية، والذي لا بد من إعمال كل مباضع «الخبث السياسي من وراء الكواليس» لحرفه عن مساره الطبيعي، وضمان تعثره وكبوته، وتحوله فريسة سهلة لكل «الغازيات الانتهازية» وخاصة تلك «المتطرفة» منها، والتي لدى الساسة في الغرب خبرات واسعة في آلية تصنيعها، وغسيل أدمغتها، وإدارتها، و تمويلها، وتشغيلها، واحتضانها كما كان الحال في التجربة «الفائقة» لتصنيع «المجاهدين الأفغان» في ثمانينيات القرن المنصرم «للجهاد ضد الغزاة السوفييت»، و ما سبقهم وتلاهم من «تنويعات دميمة على نفس المقام الشيطاني»، والتي لا تنقطع حتى اللحظة الراهنة في غير موضع جغرافي على الخارطة الكونية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشتراكية السوق
- كيف يتسبب تلوث الهواء في انتشار وباء الربو بين الأطفال؟
- مقدمة كتاب صيرورة فكر عصر الأنوار
- كيف يمكن للعلماء الكشف عن السموم الصامتة في أبدان الأطفال؟
- مقدمة كتاب كينونة الذكاء الإنساني
- عقابيل السموم الصامتة على أجساد وعقول أطفالنا
- اشتراكية للأغنياء فقط
- لماذا الأطفال أكثرعرضة لتأثيرات السموم البيئية؟
- سر التفوق الاقتصادي في اليابان
- لماذا لا نتعلم من أخطائنا السمية
- استدامة الحروب الكونية
- كم عدد السموم الموجودة في بيئتنا؟
- الطبقات العاملة الخلبية
- الوباء الصامت: التسمم بالرصاص وما كان على شاكلته
- دور البعد الروحي للأديان في المجتمع
- المعركة الوجودية لحماية الحياة والبيئة
- أعراض وأسباب سرطانات الغدة الدرقية
- قيمةُ المثقفِ الحَقِّ
- أسباب وأعراض سرطان الجلد (غير الميلانومي)
- صناعة وعي قابيل وهابيل


المزيد.....




- تداول فيديو موكب مهيب لأردوغان وسط مرافقة خيالة بمراسم استقب ...
- تقرير يكشف هوية الشخص المعتقل بفرنسا بقضية خاشقجي.. ومسؤول س ...
- تركي يلتقط صور مطارة المها العربي لنعامة في قطر: لحظات لا تُ ...
- تداول فيديو موكب مهيب لأردوغان وسط مرافقة خيالة بمراسم استقب ...
- تقرير يكشف هوية الشخص المعتقل بفرنسا بقضية خاشقجي.. ومسؤول س ...
- مصادر إسرائيلية: إصابة مستوطنة بعملية طعن بحي الشيخ جراح في ...
- شاهد: احتجاجات في ماندالاي ويانغون ضد الحكم بالسجن على أونغ ...
- Sber الروسية تعلن عن مساعد منزلي ذكي مميز
- الحكومة الأمريكية تعلن عن مصادرة شحنات كبيرة من النفط والأسل ...
- قوات التحالف العربي تعلن تدمير منظومة دفاع جوي في مأرب


المزيد.....

- رزكار عقراوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: أبرز الأ ... / رزكار عقراوي
- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - مصعب قاسم عزاوي - أحابيل الكواليس الغربية ومآلات الربيع العربي