أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام تيمور - الحكومة الاسرائيلية .. حكومة التوحد














المزيد.....

الحكومة الاسرائيلية .. حكومة التوحد


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 6931 - 2021 / 6 / 17 - 08:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمكن القول بأن "نفتالي بينيت" هو النموذج المثالي لذاك "القواد" الرخيص الذي يسرع بذهاب دولة اليهود نحو الهاوية التي اختارها بمحض ارادته شعب ممزق، او فرضت على نسيج هجين، يخضع لتلاعبات طغمة نافذة، داخلا و خارجا !
فبعد افول نجم "نتنياهو"، آخر الليكوديين الغير محترمين، و رغم حقن الانعاش الغير مجدية التي تلقاها، و بعد سقوط امبراطورية البغاء اليهودي المتأخر، بفشل ترامب في الحصول على ولاية ثانية، و نفوق احد اساطين هذه النخاسة، و الحديث عن الامريكي اليهودي "اديسون شيلدسون" قبل شهور، و الذي بالمناسبة، اشترى حفرة في اقدس مكان باوراشاليم، "جبل الزيتون"، لكي يكون حفرته الاخيرة، او علبته الليلية الابدية، و هو ما تم قبل شهور فقط في ظل صمت اعلامي عربي و دولي رهيبين، بما في ذلك بيادق المقاومة و اهل الرباط في الاقصى و غزة و الضفة، و كأن الامر يتعلق بجنازة نبي و ليس بلقيط و "نخاس" صهيوماسوني، يدنس الاقصى و اقدس مكان في الاقصى الى الابد !
بعد كل هذا ياتي هنا دور "النخاسة" الاخرى اليمينية دون يمين، اي الاصولية اليهودية الممسوخة كإيديولوجيا فوق طاولة السياسة، داخليا، و تراث حربي جيوستراتيجي خارجيا، لمخاطبة و مغازلة اصول سلالات القرود اليهودية او المتحورة في كل من القطبين الابرزين الحاكمين في العالم و "تل افيف"، موسكو و واشنطن، و التي كانت المعارض الفعلي الوحيد، لصفقة "ترامب" و سياساته تجاه اسرائيل، بدعوى انها كتسوية عملاقة، قد تفضي الى تقديم تنازلات او توافقات غير مرحب بها، لدى تلك الفئة او تلك !
صناع و بائعوا الخردة في "موسكو"، هم الاقرب الى يمين النخاسة هذا، بل هم اصله الذاتي و الموضوعي و التاريخي، بل النسابي / الجينيالوجي حتى !
و حيث يطل طيف "ليبرمان" من جديد، كمنتصر وهمي على "متخاذلي" الليكود، تجنبا لمصير "رابين" و "شارون"، او كهارب شجاع من سفينة غارقة لامحالة، نحو سفينة اخرى غارقة بدورها، او تعلم مسبقا وجهة الانطلاق و وجهة الغرق !

و بينما تلاشى نفوذ الليكود ايضا مع افول نجم "الحزب الجمهوري" الامريكي، بصقوره النافذين، او التجريف الذي تقوم به منظومة الدولة العميقة في امريكا، ضد هذه التركة، ثقافيا و سياسيا و جيوستراتيجيا، وهو الواضح جدا خلال ولاية "ترامب" و مهازلها التي لا تنتهي، و وعودها التي ظلت دائما، كلاما في الهواء، و حروبا على منصات، و اعمال ابتزاز للحجر و الشجر في وضح النهار، و هي الفترة التي شهدت تغولا فظيعا للمشروع الايراني، اقليميا، عكس ما تعكسه الملاسنات بين الاطراف المعنية، و عكس العربدات الكلامية و العمليات الوهمية لمنصات ترامب، و ساسة "تيل افيف"، و حتى المنظومات العسكرية الامريكية التي صارت هي التي تحتفظ و تتحفظ على الرد و حق الرد، و عبثيات جيش الدفاع في المنطقة، التي انتجت الاف الغارات السرية و المعلنة على سوريا وصولا الى العراق و ليبيا و اليمن احيانا، بنتيجة واحدة هي "الصفر" و استمرار العبث و استفحال الازمة البنيوية الخانقة لمنظومة "امن اسرائيل"، محليا و اقليميا، و هو ما اتضح للجميع مؤخرا، و بشكل صادم، في المناوشات الاخيرة.

علاقة يمين النخاسة مع الديمقراطيين ايضا لا باس بها، فهو يمين أمني، ان جاز التعبير، يعنى بالمراحيض و غرف النوم، و ممارسات اللواط و اكل براز الكهنة، قصد التبرك به، و هو نسخة مطابقة و مقارنة للدولة الامريكية العميقة / "الاستبليشمنت"، عكس اليمين الليكودي، العسكري الصلف، و صداه الجمهوري الذي كان متناغما مع مزاج الشرق الاوسط و العالم، ايام حروب امريكا النوعية و تدخلاتها العسكرية المباشرة في المنطقة !
و من عجيب الصدف ان "نفاتالي بينيت" كان من اشد المتيمين بغريمه "نتنياهو"، كاحد ابطال اسرائيل القومين، و حيث انه اختار لابنه اسم "شقيق نتنياهو" الذي قضى في غارة جوية اسرائيلية ضمن عملية للقوات الخاصة خارج حدود اسرائيل، و التي كان يعمل داخلها شقيق نتنياهو، و نتنياهو نفسه، و ايهود باراك، و شيمون بيريز و غيرهم من ساسة الجيل الاول.
تنتقل دولة اليهود اليوم الى مرحلة الدمار الذاتي، او الانقلاب على تاريخها القديم، او شكلها الاول، و بشكل راديكالي، قميء، و مقرف، لا اخلاقي، يجسد مفهوم نسابية الاخلاق و اخلاق اليهود /العبيد، بشكل سافر مقزز، من بيعة "مائير" في المغرب الى انقلاب "بينيت" على قدوته، و ابتعاد "ليبرمان" عن شؤون الجيش و الدفاع، بعد وعوده الانتخابية باستئصال قطاع غزة او معالجته بشكل راديكالي، و هي بالمناسبة نفس وعود "نفتالي بينيت" ايام المزايدات السياسية، او المزاد الايديولوجي في شقه العقائدي الذي يهدف الى استمالة طائفة معينة او كسب ود اخرى، اي باختصار ايام كانت القرود فوق الشجرة، او قبل نزولها الى الأرض !

و يزداد المشهد سريالية ليس فقط بمشاركة القائمة العربية في هذه الحكومة المتوحدة، او المصابة بلازمة التوحد السياسي، كنتاج لداء التوحد الايديولوجي، بل كذلك بخروج كل تلك الجحافل من المسخ الفيمينيستي الحداثوي و اليساري اليهودي المهزومة، و التي خرجت احتفالا بماذا ؟
بفوز اليمين على اليمين !
مجتمع العبث و الفوضى و اليسار يجتاح تل ابيب و على اكتاف اليمين و ساسة اليمين، و اليمين العلماني.. و العبث الايديولوجي اليميني !

و الكل يشيع تابوت "الهباء" و جثة كاهن برتبة الاه مات متبرزا في ملابسه !!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشرق الأوسط، و مرحلة ما بعد الفوضى !
- المشهد السياسي الراهن في اسرائيل، و الاقصى !!
- في اشكالية الثورة
- انقلاب في الاردن !
- خواطر صباحية.. -مصر و تركيا و الثورة-
- حدث الآن و الأمس، و يحدث دائما
- تفكيكات بنيوية، على هامش التطبيع و الوطنية
- بين التيه و التيه المركب
- من ذاكرة الربيع
- بعد عشر سنوات .. اين حركة 20 فبراير ؟
- ظاهرة التصحر، من منظور التاريخ و الايديولوجيا
- التطبيع و -تامغرابيت-
- امريكا و الديمقراطية الوسخة..
- تأملات سوسيوثقافية بأثر رجعي
- التطبيع مقابل الصحراء، أم -الصحراء مقابل التطبيع- ؟!
- في موقف النهج الديمقراطي من تطورات الصحراء، و الموقف منه
- بخصوص اللقاح الصيني ..
- الولايات المتحدة الامريكية .. ماذا بعد ؟
- لقاح كورونا، بين المؤامرة و المقامرة
- على هامش تصريحات الازمي.. او صراخ الازمة- ..


المزيد.....




- تداول فيديو موكب مهيب لأردوغان وسط مرافقة خيالة بمراسم استقب ...
- تقرير يكشف هوية الشخص المعتقل بفرنسا بقضية خاشقجي.. ومسؤول س ...
- تركي يلتقط صور مطارة المها العربي لنعامة في قطر: لحظات لا تُ ...
- تداول فيديو موكب مهيب لأردوغان وسط مرافقة خيالة بمراسم استقب ...
- تقرير يكشف هوية الشخص المعتقل بفرنسا بقضية خاشقجي.. ومسؤول س ...
- مصادر إسرائيلية: إصابة مستوطنة بعملية طعن بحي الشيخ جراح في ...
- شاهد: احتجاجات في ماندالاي ويانغون ضد الحكم بالسجن على أونغ ...
- Sber الروسية تعلن عن مساعد منزلي ذكي مميز
- الحكومة الأمريكية تعلن عن مصادرة شحنات كبيرة من النفط والأسل ...
- قوات التحالف العربي تعلن تدمير منظومة دفاع جوي في مأرب


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام تيمور - الحكومة الاسرائيلية .. حكومة التوحد