أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام تيمور - من ذاكرة الربيع














المزيد.....

من ذاكرة الربيع


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 6828 - 2021 / 3 / 1 - 20:15
المحور: كتابات ساخرة
    


...
"من ذاكرة الربيع" ..

في مثل هذا الآن قبل عشر سنوات، كانت منشورات جريدة "اخبار اليوم" ثورية حمراء، لاذعة، قبل ان ينحبس كل شيء، بعد خطاب 8 مارس، و تتغير لغة افتتاحيات بوعشرين و الجوق اللاعب داخل الجريدة، بمقياس 180 درجة، حيث انخرط الجميع بشكل غير مسبوق في التطبيل للخطاب و مضامين الخطاب، و جعله "غاية" تم الوصول اليها و وجب التوقف عندها بل و تحصينها من كل اطراف "المؤامرة"، سواء الداخلية او الخارجية !!
طبعا، و لأن العام جزء من الخاص، و الخاص جزء من العام، كان من اطراف هذه المؤامرة كما ينسجها العقل "المأزوم"، باقي دول ما سمي بالربيع، او مخاضه العسير المتأخر، و بالضبط، الحالتين الليبية و السورية، و اليمنية كذلك، و دور فرنسا/ ساركوزي، المزعوم، في مؤامرة تأجيج الاحتجاجات !!
كان الأمر مركبا للغاية، كما يمكن قراءته عبر وسائل الاعلام و منابر الرأي الموجه، حيث نتذكر عمود "نيني"، العنيف، الذي يسائل او يحاكم موقف الخارجية المغربية ممثلة آنذاك بالفاسي الفهري، من الاحداث في ليبيا، و عن مسالة "السيادة" التي كانت هنا بالذات تناقش بمنطق اقطاب السيادة و الحكم و ليس الحكم و المعارضة طبعا !!

اذكر في سياق الفوضى الغير خلاقة هذا ايضا، طرفة قراتها على احد هوامش جريدة "اخبار اليوم" ل"توفيق بوعشرين"، و هي اشبه بمواد "شوف تيفي"، اليوم، عن حياة الرئيس الفرنسي السابق، "نيكولا ساركوزي" الخاصة، كان من بين ما جائت به كون زوجته العارضة، "كارلا بروني"، ليست زوجة جيدة بهذا المعنى، و أن وجودها في حياة الرئيس و قصر الايليزيه مجرد وجود صوري، حيث ان علاقتها او حياتها العاطفية الفعلية مع نجم ال Blues/Rock الامريكي الشهير Eric Clapton ، و غيره طبعا، كما تقول مصادر المادة الاعلامية و هي قصاصات من مجلات تعنى باخبار المشاهير و الفن ..

و اذاك ادركت ان الأمور فعلا لا تبشر بالخير، سواء بالنسبة ل "نيني" او "بوعشرين" او "القذافي"، و حتى "ساركوزي" !!!



#حسام_تيمور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعد عشر سنوات .. اين حركة 20 فبراير ؟
- ظاهرة التصحر، من منظور التاريخ و الايديولوجيا
- التطبيع و -تامغرابيت-
- امريكا و الديمقراطية الوسخة..
- تأملات سوسيوثقافية بأثر رجعي
- التطبيع مقابل الصحراء، أم -الصحراء مقابل التطبيع- ؟!
- في موقف النهج الديمقراطي من تطورات الصحراء، و الموقف منه
- بخصوص اللقاح الصيني ..
- الولايات المتحدة الامريكية .. ماذا بعد ؟
- لقاح كورونا، بين المؤامرة و المقامرة
- على هامش تصريحات الازمي.. او صراخ الازمة- ..
- بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظرتان متقابلتان من موقع الفن
- عيد الغفران اليهودي، قرن و تفاح ، قرد بقرة برتقال ..
- مهزلة دولة .. او محاكمة -عمر الراضي- ..
- مهزلة اسمها -تطبيع-
- حالة اغتصاب .. -من الانثروبولوجيا الى السيكولوجيا و سيكولوجي ...
- حادثتان متتاليتان توثقان لافلاس المجتمع
- خاطرة على هامش التطبيع و سيرورة التطبع !
- - آليات الانتاج الفكري، بين انماط الثقافة و مفاعيل التثاقف-
- في سياقات خرجات -الشرعي-، الاخيرة .. و سؤال الشرعية و المشرو ...


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع نظيره الكمبودي
- ميارة يعرب عن ارتياحه لمتانة روابط الصداقة والتضامن التي تجم ...
- فنان سعودي شهير يكشف أنه يمر بمرحلة تأهيل وباكتئاب شديد
- غزة.. افتتاح أول دار لتعليم فنون الأزياء
- شاهد.. لحظة هدم أحد أشهر مباني السينما في مصر
- دور المواثيق الدولية في حل المشاكل العمرانية بمدن دول العالم ...
- ناصر القصبي يهاجم -نتفليكس- بشدة بسبب فيلم -أصحاب ولا أعز-
- شيرين رضا تدافع عن الفنانة منى زكي: انتفضوا الأول للسرقة وال ...
- هَل أبتَسَمَ القَمَر ؟
- لماذا أثار فيلم -أصحاب ولا أعز- كل تلك الضجة؟


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام تيمور - من ذاكرة الربيع