أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام تيمور - لقاح كورونا، بين المؤامرة و المقامرة














المزيد.....

لقاح كورونا، بين المؤامرة و المقامرة


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 6719 - 2020 / 10 / 30 - 02:32
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كيف يكون شكل اللقاح ضد الوباء ؟؟

او هل سيكون بالضرورة مؤامرة او امتدادا للمؤامرة الاصل، ان افترضنا وجودها، ام سيكون بهذا المعنى، تجسيدا للتيمة المفضلة لدى نساك "هاليوود"، انقاذ البشرية من شر مطبق، طبيعي او مفتعل ؟؟
ان القائلين بمسالة المؤامرة على هذا المستوى، يعتمدون فعليا على قراءة موضوعية للاحداث و الوقائع و السياقات، عكس مدعي الموضوعية و العقلانية، الذي يقوم بالعكس، اي نفي "الشك"، و اعتناق "اليقين"، او المسلك الآمن !!
هناك بالتاكيد منطق و منطق علمي، قد يكون صحيحا او خاطئا طبعا، لكن من ينتج هذه النظريات هم "علماء" ايضا، و ليسوا "عشابة"، منهم المخبريون و الاقتصاديون و التاريخيون و دارسوا السياسة و الاجتماع الخ
و هم باحثون و متخصصون في مجالهم، لكن الفرق هو انهم ربما "مهووسون" بنظرية المؤامرة، او "الشك" بمعناه العلمي او الفلسفي الاصلي، الذي يؤول كما يراد له ذاتيا أو موضوعيا، اودلوجيا او ايبيستيميا !
بينما نجد ان باقي العلماء /الباحثين/ المتخصصين يشتغلون وفق منطق العمل /الاجرة/ الانتاج ؟؟
و بمعنى .. اين توجد الامانة العلمية هنا، او الانضباط المنهجي ؟
في كلتا الحالتين يظل المفهومان نسبيين، و خاضعين بدرجات متفاوتة للادلجة و الادلجة المضادة، الاستقطاب و الاستقطاب المضاد !
لكن، علميا، او تقنيا، نجد مثلا ان اطلاق فيروس قاتل للقيام بالمهمة دون حاجة للقاح هو العبث نفسه، هو اللامنطق او العبث، ببساطة لان المسالة عشوائية، بينما نجد ان الفيروس او "الحالة الوبائية" كمرحلة للتصنيف و الحشد و التوطئة، ثم اللقاح بعد كل هذه العمليات التقنية التخديرية، هو الوسيلة الآمنة للتحكم او الضبط، علميا و تقنيا، بمعنى ان الفيروس في حد ذاته لقاح بالمفهوم المخبري، و اللقاح كذلك "جينوم" للفيروس الاصل، او نسخة منقحة له ! حيث تظل المسألة بعيدا عن النشوء الطبيعي، سلسلة تطوير و تفعيل !
و حيث ان ابسط عملية تتطلب نوعا من التحضير لها، و هو في حالة مثلا، "كورونا"، تحضير على مستوى بنيات عملاقة، تهم المجتمع و الدولة و هياكل الاثنين بادق تمفصلاتها !
المنطق هنا، حسب منهجية صياغة هذه النظرية، هو التحكم في الفئات المستهدفة، حسب الحاجيات المطلوبة / النتيجة المطلوبة..
بمعنى مثلا، القضاء على الشيوخ/العجزة، تقليص معدل الاعمار، متوسط المؤشر الديمغرافي، هنا يمكن للقاح ان يشتغل بسهولة، و هي استراتيجيا معمول بها منذ قرون خلت بطرق و وسائل مختلفة، و باختلاف اشكال و انماط الدولة او الكيان الحاضن لها، و الاسباب و الدوافع واحدة، حيث نجد تحديدا هنا ان معضلة منظومات اقتصادات الدول الحديثة الاشد تأثيرا، ليست الهجرة او الضرائب او التقليد او المنافسة، بالدرجة الاولى، و انما في الحمل الثقيل الذي تفرضه الظواهر / الفئات السالف ذكرها ! و هو حمل اثقل ربما من ظاهرة الارهاب و قبله الانظمة/الدول المارقة في الشرق الاوسط و اسيا، و طفرات المد الشيوعي او في مقابله المد الليبرالي، او تحديات الطبيعة و المناخ !

عندما كانت اوروبا القرون الوسطى تحتاج الى رفع نسبة الشباب او عدد الشباب في صحة جيدة، وقت الحروب، تخرج "الكنيسة" بفتوى مفادها ان "البغاء" فعل حميد، بل مقدس، و ذلك بالموازاة مع حرص الدولة على توفير كافة الشروط ليكون فعل البغاء منتجا للنسل بوفرة، و ليكون النسل في افضل حال، حيث سبق أن سمي اللقطاء ب "ابناء الرب"، و يتم نفخهم ايديولوجيا و اجتماعيا و عقائديا و حتى تمكين "بعضهم" من مناصب عليا في الجيش و القيادة و حتى من مخالطة الاسر الاقطاعية و طبقة النبلاء وصولا الى حواشي البلاط و البلاط نفسه ! لكن عندما تضع الحرب اوزارها، نجد الكنيسة قد قامت بنسخ الفتوى الاولى باخرى مناقضة، بعد افتعال مشكل ما غالبا اخلاقي / سياسي، و النفخ فيه عن طريق تجييش الرعاع و العوام، و يصير "البغاء" المقدس فجأة لعنة و دنسا، و "بائعات الهوى" كائنات شيطانية تنتج مسخا وجب التخلص منه اما بالوأد او سوء المعاملة، اي العبودية و الاشغال الشاقة الى الموت، و سوء التغذية و الاهمال، و يتم الامر بشكل عجيب، حيث تلتقي الدعاية الايديولوجية مع الفتوى الدينية، و السخط السلطوي، مجسدا في مركز الحكم و حواشيه، لتطمس هذا "النمط" الناشئ، و يتحول سادة الكنيسة من طقوس غسل ارجل "اللقطاء"، و تقبيلها، و هو تقليد مازال يحرص عليه "باباوات الفاتيكان" الى اليوم، الى البحث عن اقرب طريقة للتخلص منهم، و ان عن طريق "الوأد"، و هو ممارسة "غربية مسيحية"، قبل ان تكون "عربية جاهلية"، كما يتم تجريد كل ذي مكسب مهم داخل دواليب الكيان بهذه الطريقة، الخيانة العظمى، الخروج عن سلطة الحاكم، الخروج عن طقوس الكنيسة، لتبدا حملة التطهير و الاستئصال التي ينخرط فيها الجميع اما انسياقا او خوفا من ان يكون احد ضحاياها !

إن القاسم المشترك هنا هو ان الجميع ينساق الى توجه "السلطة"، و بشكل راديكالي، حيث يتحول ابناء الرب، و هبة السماء، الى ابناء زنا، و دنس شيطاني وجب التخلص منه، وهو نفسه شيء من استقطابات الوعي الجماعي بخصوص النقاش الدائر حول الوباء و اللقاح !
روسيا كان او امريكيا او صينيا !!

بهذا المعنى، هل "الدولة" و ما بعد الدولة هنا، كيان اخلاقي ؟ ام وجود مصلحي استراتيجي ؟
ثم ماذا عن منظومات ما بعد "الدولة"، اي القطبيات و التكتلات الجيوستراتيجية، الاقتصادية و الجغرافية و العقائدية و العرقية حتى، باعتبار ان العرق و الدين ايضا في عرف الرأسمال "قيمة" منتجة، او مدرة للربح، و باعتبار ان فكرة لامركزة الاقتصاد، جائت بالضبط كنوع من "التهرب الاخلاقي"، على وزن التهرب "الضريبي"، اي الافلات من سلطة ذلك الحد الأدنى الذي على اساسه تأخذ الدولة شكلها العام او تعرف من خلاله كدولة..

سؤال يجب على انصار "اللقاحات" المجانية و الغنية بالفيتامين و البروتين، الاجابة عنه !!
و بمعزل حتى عن منطق المؤامرة التي هي بهذا المفهوم، "حقيقة تاريخية" !!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على هامش تصريحات الازمي.. او صراخ الازمة- ..
- بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظرتان متقابلتان من موقع الفن
- عيد الغفران اليهودي، قرن و تفاح ، قرد بقرة برتقال ..
- مهزلة دولة .. او محاكمة -عمر الراضي- ..
- مهزلة اسمها -تطبيع-
- حالة اغتصاب .. -من الانثروبولوجيا الى السيكولوجيا و سيكولوجي ...
- حادثتان متتاليتان توثقان لافلاس المجتمع
- خاطرة على هامش التطبيع و سيرورة التطبع !
- - آليات الانتاج الفكري، بين انماط الثقافة و مفاعيل التثاقف-
- في سياقات خرجات -الشرعي-، الاخيرة .. و سؤال الشرعية و المشرو ...
- عريضة الفنانين الكومبارس ..
- عرب الذل و الشقاء و البغاء
- المسؤولية..
- تيه الاعراب .. لعنة من قعر الجحيم
- سقط القناع عن القناع
- -عمر الراضي- لن يكون قربانا لكهنة البؤس هنا و هناك
- قضية -عمر الراضي-، او عندما تعلن الدولة افلاسها !
- ايدي كوهين .. على مهلك يا .. عربي
- اسرائيل تبيع ما تبقى منها للشيطان ..
- توضيح لابد منه


المزيد.....




- ظاهرة مُحيرة للعلماء.. انخفاض كبير لإصابات كورونا رغم رفع ال ...
- شاكيرا قد تواجه المحاكمة بتهمة التهرب الضريبي في إسبانيا
- تركيا: مهمتنا في أفغانستان لن تكون قتالية
- لقاحات صينية ضد كورونا تصل دمشق
- مصر.. خبير يتوقع انهيار جزء من سد النهضة
- بلجيكا تؤكد تعرض سفارتها في أنقرة للتجسس
- 5 أسباب مهمة لوجوب عدم النوم مع تشغيل المروحة
- تركيا.. 6 ملايين منزل مهددة بالانهيار بسبب الزلازل
- بن سلمان يعلن تبرع السعودية بـ3 ملايين دولار
- بلينكن: المحادثات النووية مع طهران لا يمكن أن تستمرّ -إلى ما ...


المزيد.....

- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام تيمور - لقاح كورونا، بين المؤامرة و المقامرة