أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم فنجان الحمامي - المزاجية في ارتداء الزي البحري














المزيد.....

المزاجية في ارتداء الزي البحري


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 13:51
المحور: المجتمع المدني
    


لا اعتراض على الذين يتفاخرون بأناقتهم الرسمية بالزي البحري، لكن اللافت في الأمر ان أحدهم كان يحمل الرتبة مرتين في بدلة واحدة، فقد وضع رتبته فوق الأكتاف، ووضعها أيضاً حول الأكمام، ووضع حاشية حمراء بموازاة الخطوط الذهبية، ومحروسة يالعروسة، في مظهر مضحك لا يخطر على بال قراصنة الماء الخابط. .
وعلى السياق نفسه أذكر ان احدى البوارج البحرية الروسية زارت البصرة في السبعينات، ورست على رصيف العشار في شط العرب، وكان بانتظارها وفدا عراقيا رفيعاً مؤلفاً من المحافظ وقائد القوة البحرية، ومعهم مدير عام الموانئ، وكان مدير القسم البحري في الموانئ يقف إلى جانبهم، ويضع على ذراعه رتبة مؤلفة من حزمة من الأشرطة المذهبة، وحولها مجموعة من النجوم البرّاقة، تؤطرها سعفات ذهبية، تتوسطها نجمة خماسية كبيرة. فما ان شاهده الادميرال الروسي بهذه الرتبة حتى توجه إليه مباشرة ليؤدي له التحية من دون أن يعبء ببقية أعضاء الوفد. كان الادميرال الروسي يظن ان صاحبنا هو الأعلى والأقدم والأهم. .
وقعت هذه الحادثة في الماضي، وما أكثر الذين ظهروا علينا هذه الأيام وهم يحملون من الرتب والنياشين والأوسمة ما لم يحمله الادميرال صمويل بابرو قائد الأسطول الخامس. .
فالزي البحري يعد من الثواب التي لا خلاف عليها، وهناك شبه إجماع دولي على الشارات والألوان والدرجات والرتب، بيد ان المؤسف له ان معظم الموسسات البحرية العراقية تغاضت عن الكثير من الممارسات الخاطئة في هذا الجانب، حتى تساوى الصغار والكبار، والقدامى والجدد، واختلط الحابل بالنابل. .
وبناء عليه لابد من العودة الى الأصول والقواعد، حيث لا يجوز ان يحمل المرء رتبة أعلى من استحقاقه، ولا يجوز ان يحمل الرتبة فوق الاكتاف وعلى الأكمام في بدلة واحدة، ويتعين على الشركات البحرية اصدار تعليمات صارمة للحفاظ على التدرج المهني، والحفاظ على رصانة القيافة واصولها في الشكل والمضمون. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بحريون يعملون في صحراء الرميلة
- باربا الشاطر في السيرك السياسي
- مدينة فقدت مسارحها وسينماتها
- صناعاتنا الوطنية تحتضر
- حين تنكسر شوكة المعايير
- صناعتنا الوطنية ليست بخير
- أنياب المحاصصة ومخالبها
- مدينة دفنت ابناءها بصمت
- قطارات عراقية ملونة
- خطوط سككية متوازية
- العراق يوصد الأبواب على نفسه
- حلقة بحرية مفقودة في العراق
- قرارات ارتجالية لكنها سحرية
- رسالة تحد إلى ناشيونال جيوجرافيك
- عصر الاحتكارات الفلكية والاكتشافات المخفية
- قيود غير معلنة ضد موانئنا وموانئ جيراننا
- قطار بين قارتين وبحرين وسبع دول
- عواصم الخليج ترتبط سككياً مع بعضها البعض
- تاريخنا المعاصر تكتبه الفضائيات الكاذبة
- في أثر المدن المنسية على طريق البخور (الحلقة الاولى)


المزيد.....




- المكتب الأممي لحقوق الإنسان يدعو إسرائيل لوضع حد للقوة المفر ...
- تقرير: الطقس الحار يحول خيام النازحين في رفح إلى أفران
- إعادة اللاجئين السوريين.. قبرص تفتح الملف وجدل أوروبي متواصل ...
- بالفيديو: الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو في حيفا وتل أبيب
- الأمم المتحدة تستنكر تعمد تحطيم الأجهزة الطبية المعقدة بمستش ...
- مئات المحتجين يتظاهرون وسط إسرائيل للمطالبة بانتخابات مبكرة ...
- أمين عام الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يؤكد ...
- اليونيسف: إصابة نحو 12 ألف طفل منذ بداية العدوان على غزة
- داخلية السعودية تعلن إعدام الصيعري قصاصا وتكشف كيف قتل الشهر ...
- مصر -تدقق- الأعداد.. اللاجئون في ميزان الربح والخسارة


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم فنجان الحمامي - المزاجية في ارتداء الزي البحري