أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - باربا الشاطر في السيرك السياسي














المزيد.....

باربا الشاطر في السيرك السياسي


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 6914 - 2021 / 5 / 31 - 12:59
المحور: كتابات ساخرة
    


شهد السيرك السياسي منذ الآن تطورًا تقنيًا ابتكره القبطان (باربا الشاطر)، الذي سارع لتوظيف وسائل التكنولوجيا ليفجر قنابله الانتخابية مستعينا بلقطات التك توك التي يستعرض فيها مواهبه العلمية الخارقة في عالم البحار والمحيطات بطريقة مملة، مصحوبة كالعادة بصخبه وضجيجه وشطحاته ونطحاته، فيكتب له قرقوزات الفيسبوك تعليقات عمياء، على طريقة ريس عرفاء شلتاغ في مركز شرطة الدسيم. .
لقد اصبح التك توك، هذا الكائن الأسطورى، من ضمن أدواته الانتخابية جنبا إلى جنب مع الفيسبوك. حتى صار (باربا الشاطر) من سكان شبكات التواصل الاجتماعى بما يعطيه من ظهور نمطي متكرر، يشارك فيه في كل القضايا التافهة التي لا يجيد غيرها.
وهكذا أصبح رقم واحد في الدعاية الانتخابية الرخيصة بلجوئه الى التك توك وصور السيلفي، فضلا عن احتمال استعانته بالباصات الحمراء ذوات الطابقين التي سيجلبها من بغداد ليلصق عليها صورته ببدلته الرسمية، تارة باللون الازرق الغامق، وتارة باللون البمبي المزركش مع الاعتذار لنجوى وسهير وفيفي. فيجوب بها شوارع البصرة موزعا الابتسامات بوجهه الفاهي، متصورا ان هذا النوع من الدعايات الانتخابية هو الوسيلة المباشرة للاستحواذ على قلوب الناخبين والمعجبين، لكي يجمع حوله كل زاعق وناعق. فالطيور على اشكالها تقع. وعلى حس الطبل خفّن يرجليّهْ. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مدينة فقدت مسارحها وسينماتها
- صناعاتنا الوطنية تحتضر
- حين تنكسر شوكة المعايير
- صناعتنا الوطنية ليست بخير
- أنياب المحاصصة ومخالبها
- مدينة دفنت ابناءها بصمت
- قطارات عراقية ملونة
- خطوط سككية متوازية
- العراق يوصد الأبواب على نفسه
- حلقة بحرية مفقودة في العراق
- قرارات ارتجالية لكنها سحرية
- رسالة تحد إلى ناشيونال جيوجرافيك
- عصر الاحتكارات الفلكية والاكتشافات المخفية
- قيود غير معلنة ضد موانئنا وموانئ جيراننا
- قطار بين قارتين وبحرين وسبع دول
- عواصم الخليج ترتبط سككياً مع بعضها البعض
- تاريخنا المعاصر تكتبه الفضائيات الكاذبة
- في أثر المدن المنسية على طريق البخور (الحلقة الاولى)
- وزارة النفط ومحاولاتها المتجددة لفصل الموانئ النفطية عن وزار ...
- فلاسفة البحار البرية وقادة السفن الورقية


المزيد.....




- -أصحاب ولا أعز- بعيدا عن الجدل.. هل يحمل الفيلم قيمة فنية؟
- المهدي مزواري : المؤتمر سيحسم في الولاية الثالثة للكاتب الاو ...
- بيغاسوس.. الجانب الخفي للقضية
- كاريكاتير “القدس” الخميس
- المغرب.. -أوميكرون- يعرقل إعداد مرشدين سياحيين في اللغة العب ...
- السيسي يطمئن على صحة الفنان عبد الرحمن أبو زهرة
- أول فيلم عربي من إنتاج -نتفليكس- يثير الجدل بمصر لاتهامه بـ- ...
- الجائزة العالمية للرواية العربية تعلن قائمتها الطويلة لعام 2 ...
- صدور كتاب -عقلك في رأسك- للكاتبة إيمان عز الدين
- جائزة أحمد فؤاد نجم تعلن أسماء القائمة القصيرة


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - باربا الشاطر في السيرك السياسي