أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - كاظم فنجان الحمامي - بحريون يعملون في صحراء الرميلة














المزيد.....

بحريون يعملون في صحراء الرميلة


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 6917 - 2021 / 6 / 3 - 22:06
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


في نهاية الحرب الباردة زرعت الولايات المتحدة عنصراً لها في قلب الكرملين ليعمل مستشارا للرئيس الروسى، وكان يتظاهر بالحرص والإخلاص، لكنهم اكتشفوا فيما بعد ان مهمته التخريبية كانت مقتصرة على وضع الرجل المناسب فى المكان الخطأ، فكان يأتى بالمهندس الزراعى ويضعه فى وزارة الصناعة، ويرسل الأطباء للعمل في حقول البطاطا، ويضع خبراء الكيمياء في معامل صناعة الأحذية والقمصان. والأمثلة كثيرة. .
ولكننا في العراق كنا نتعامل مع رجل كسر الأرقام القياسية، وتجاوز حدود المعقول في التفريط بأصحاب المؤهلات البحرية، فأرسلهم الى صحراء الرميلة للتنقيب عن النفط، وأرسلهم الى مطار البصرة للعمل في الخدمات الأرضية. .
شباب أمضوا أربع سنوات في الكلية البحرية، وفي عرض البحر، وحصلوا على الإعفاء من الخدمة العسكرية لكي يتولوا إدارة أسطولنا البحري، فجرت الرياح بما لا تشتهي السفن، وانتهى المطاف بطواقم شركة ناقلات النفط وطواقم شركة النقل البحري في المكان الخطأ وعلى يد الشخص نفسه. وهذا لعمري من أكبر معاول الهدم، وضياع الوقت، وتبذير المال، وسوء الإدارة، والتردي في الاداء، وتعطيل المصالح.
لسنا هنا بصدد التشهير والشخصنة، لكن واجبنا النيابي في لجنة مراقبة التنفيذ يحتم علينا تشخيص هذه الزوابع التي عصفت بقواعد التوصيف الوظيفي، وتسببت في حرمان العراق من أصحاب المؤهلات البحرية العالية. .
ومن نافلة القول نذكر ان السيد (عين) عندما كان مديرا لشركة الناقلات هو الذي أفرغ هذه الشركة من محتواها البحري وارسل الملاحين للعمل في الصحراء، وان السيد (عين) نفسه هو الذي أفرغ شركة النقل البحري من محتواها التخصصي وارسل طواقمها للعمل في خدمة المسافرين عبر المطارات. .
خذو على سبيل المثال دفعات الدورات في الكلية البحرية من الدورة (21) إلى الدورة (26)، نذكر منهم:-
- فرات فياض فيصل.
- علي زعيان جارالله.
- عاطف عبدالستار عبدالجبار.
- ظافر حميد حسين .
- حيدر مؤيد عبدالرضا.
اقتلع جذورهم السيد (عين) من النقل البحري، عندما كان وزيرا للنقل، وأرسلهم للعمل في المطارات.
وقد قمنا بمخاطبة الجهات المعنية بكتب رسمية معززة بأوامر تلك التنقلات القسرية خارج الاختصاص.



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- باربا الشاطر في السيرك السياسي
- مدينة فقدت مسارحها وسينماتها
- صناعاتنا الوطنية تحتضر
- حين تنكسر شوكة المعايير
- صناعتنا الوطنية ليست بخير
- أنياب المحاصصة ومخالبها
- مدينة دفنت ابناءها بصمت
- قطارات عراقية ملونة
- خطوط سككية متوازية
- العراق يوصد الأبواب على نفسه
- حلقة بحرية مفقودة في العراق
- قرارات ارتجالية لكنها سحرية
- رسالة تحد إلى ناشيونال جيوجرافيك
- عصر الاحتكارات الفلكية والاكتشافات المخفية
- قيود غير معلنة ضد موانئنا وموانئ جيراننا
- قطار بين قارتين وبحرين وسبع دول
- عواصم الخليج ترتبط سككياً مع بعضها البعض
- تاريخنا المعاصر تكتبه الفضائيات الكاذبة
- في أثر المدن المنسية على طريق البخور (الحلقة الاولى)
- وزارة النفط ومحاولاتها المتجددة لفصل الموانئ النفطية عن وزار ...


المزيد.....




- تضييق وممارسات تعسفية وتهديدات.. “نقابة أندية هيئة قناة السو ...
- استمرار منع متعطلي الطفيلة من مواصلة مسيراتهم.. ولا استجابة ...
- -حالة البلاد-: لا فرص عمل لائق لخريجي التعليم المهني والتقني ...
- موقع إخباري: الشركات الأسترالية تستخدم برامج التجسس لمراقبة ...
- الكرملين يعلق على استقالة دبلوماسي روسي احتجاجا على غزو أوكر ...
- أمن وسلامة وكرامة الأطر الصحية وحرمة المرفق الصحي العمومي بس ...
- L’UMT participe à la réunion régionale de haut niveau sur l ...
- التزكية تحسم عددا كبيرا من اللجان في انتخابات المرحلة الأولى ...
- بالأسماء.. استبعاد عشرات المرشحين لانتخابات اللجان النقابية ...
- WFTU Preparatory Meeting in view of the 110th ILC


المزيد.....

- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - كاظم فنجان الحمامي - بحريون يعملون في صحراء الرميلة