أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - جميلة بلا رحمة ، جون كيتس














المزيد.....

جميلة بلا رحمة ، جون كيتس


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 6921 - 2021 / 6 / 7 - 21:21
المحور: الادب والفن
    


جميلة بلا رحمة
***
جون كيتس
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
***
آه! ما دهاك؟ فارس مسلح
تحارب لوحدك شاحب اللون؟
فقد انتهى مجد البحيرة
وكما ترى لا طائر يغرد في السماء.
***
آه! ما دهاك؟ فارس مسلح
ممتقع الوجه ، محزون المحيا؟
لقد شبع السنجاب،
وانتهى الحصاد.
***
أرى زنبقة على الجبين،
و مسحة غم ، ونداوة حمى
وعلى وجنتيك زهرة ذابلة،
سرعان ما تذوي.
***
قابلت سيدة في المروج
كاملة الجمال ، ابنة جنية،
طويلة الشعر ، متئدة الخطى،
عيناها شاردتان.
***
صنعت إكليلا من الزهر لرإسها
وأساور لمعصميها ، وعطرا عابقا.
رمقتني لما أحبتني
وتأوهت بأنين لذيذ.
***
أركبتها ظهر جوادي الأصيل،
ولم ألحظ أحدا طوال النهار،
كانت تميل إلى جانب،
وترنم أغنية ساحرة.
***
قدمت لي جذورا حلوة الطعم،
وعسلا بريا ، ومنا وسلوى،
وأكدت لي بلغة غريبة:
"انا أحبك بحق."
***
وقادتني إلى كهفها المسحور
وهناك بكت وتنهدت من أعماقها،
وهناك أغمضت عينيها الشاردتين
وقبلتني أربع قبلات.
***
وهناك نومتني نوما عميقا،
وهناك حلمت ، ياويلتي ،
الحلم الأخير الذي حلمت به في حياتي
على سفح التل البارد.
***
رإيت ملوكا وأمراء شاحبي اللون،
رأيت جنودا عليهم أمارات شحوب الموت،
كانوا يصيحون :"الجميلة بلا رحمة،
توقعك في العبودية."
***
رأيت شفاههم الخاوية وسط العتمة،
يفغرون أفواههم بتحذير مخيف،
وأفقت من حلمي ، ووجدت نفسي هنا،
على سفح التل البارد.
***
وأنا أمكث هنا لذات السبب،
انظر ساهم الطرف ، شاحب اللون ، وحيد،
رغم أن مجد البحيرة انتهى،
وكما ترى لا طائر يغرد في السماء.
***
العنوان الأصلي:
Johm Keats,La Belle Dame sans Merci, 2015






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عهد
- لحظات ما قبل النجاح
- الإدارة الإلكترونية في المؤسسات والشركات
- العلاقات العامة ودورها في الاقتصاد والدبلوماسية
- ليبارك الرب أمريكا، هارولد بنتر
- سارقُ النار سارقٌ للمعرفة
- لكل منا حكايته الخاصة
- طُعْمٌ لسمكِ القرش
- ليبارك الرب أمريكا للأديب هارولد بنتر
- أغنية الصباح ، سيلفيا بلاث
- أفكر فيك
- هذا العالم مكان خطير للعيش فيه
- حين ولدت ، من الأدب الأسود
- الحاصودة المتفردة
- قلعة الكهف Qalaat al-Kahf
- الشيطان المخادع
- يا قلب سوف ننساه
- أوفيليا
- غزل
- من وسط الضباب


المزيد.....




- بالصور.. شاهد أعمال فنان بهوية خفية يحول الأحلام إلى حقيقة
- رحيل الشاعر العراقي سعدي يوسف
- رأي حول نقاش النموذج التنموي والبرامج الانتخابية
- أحكام بالسجن على 3 متهمين بالاعتداء على فنان مصري
- وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف بعد صراع مع المرض
- طهران: هناك الكثير من القضايا الفنية التي ينبغي حلها للوصول ...
- حصاد وزير الداخلية السابق يدخل غمار الانتخابات بتافراوت
- أخنوش يدخل غمار التنافس الانتخابي بمدينة أكادير
- سياق ومآل الأزمة بين المغرب واسبانيا في لقاء دراسي بمجلس الن ...
- عراقجي: كثير من القضايا الفنية لا زالت باقية للتوصل لاتفاق ن ...


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - جميلة بلا رحمة ، جون كيتس