أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله عطية شناوة - سلفية لغوية مماثلة للسلفية الدينية














المزيد.....

سلفية لغوية مماثلة للسلفية الدينية


عبدالله عطية شناوة
كاتب صحفي وإذاعي


الحوار المتمدن-العدد: 6913 - 2021 / 5 / 30 - 18:50
المحور: الادب والفن
    


ثمة تيار ثقافي متنامي يلبس لبوس التقدمية، وهو تبار سلفي لا تختلف سلفيته كثيرا عن سلفية التيارات الدينية الإسلامية، التي تتوهم بان حل مشكلات الحاضر تتم بالعودة الى ((الماضي الإسلامي الزاهر)).
هذا التيار يتوهم أيضا أن تخلفنا الثقافي والعلمي ناجم عن عوائق لغوية سببها اللغة العربية التي يزعم المنتمون الى التيار المذكور إنها غير قابلة للتطور، وأن الحل هو أعادة أحياء اللغات التي أندثرت في العراق ومصر وبلاد الشام وشمال أفريقيا.

ولا يشغل أصحاب هذه الدعوات أنفسهم في معرفة كيفية التأكد من أن لغات ميتة ستكون، بعد مدها بأكسير الحياة، أكثر قدرة على التفاعل مع الحاضر المعقد والمتطور باستمرار، من لغة حية لكنها تتعثر بفعل تعثر الناطقين بها فكريا، وليس العكس، أي أنهم هم سبب تعثر اللغة، بكراهيتهم لها، كون بعضهم ينظر إليها كلغة محتل أجنبي. تلك الكراهية التي تعيقهم عن القيام بجهد حقيقي لتطوير اللغة.

ونحن الآن أمام شكلين من أشكال ربط اللغة العربية بالإسلام، شكل يصر على هذا الربط باعتباره حقيقة لا تقبل النقاش، وهذا ما يتبناه المتأسلمون سياسيا أو ثقافيا. وآخر يتبناه بعض ((المتنورين)) وبعض نخب الأقليات القومية التي تبتلع الطعم فتتينى طرح المتأسلمين، وتتخذ منه مبررا لمناهضة العربية باعتبارها (( وسيلة صهر للقوميات والإثنيات، وأداة أسلمة للمجتمع)).

لكن اللغة العربية ليست لغة دين ولم تعد لغة قومية. فوجودها سابق تأريخيا لوجود الدين، وقد رافقته وكان تطورها مرهونا على الدوام بتحررها من هيمنته. كما أنها لم تعد لغة خاصة بالعنصر العربي بل تحولت جراء الفتوحات أو الغزوات العربية إلى لغة سائدة في مجتمعات عديدة، مثل ما صار الحال لاحقاً مع الاسبانية والإنغليزية والبرتغالية والفرنسية، التي أنتشرت في بقاع مختلفة من العالم، وأيضا تحت راية الدين المسيحي الذي أستخدم للتغطية على الطبيعة الأستعمارية للغزو الأوربي. ومرت اللغة العربية بمرحلة إزدهار أستوعبت خلالها منجزات الشعوب التي سبقت العرب حضاريا: السريان والفرس واليونان والرومان، وترجم اليها المنجز الفلسفي اليوناني، ومنجزات، الشعوب التي ذكرناها في مجالات الطب والموسيقى وإدارة المجتمع وغيرها من المجالات. وساهمت في تحقيق هذه القفزات، قامات ثقافية وعلمية من ورثة تلك الحضارات.

وبعد سبات القرون الذي أعقب سقوط بغداد عام 1258 وما رافقه من جمود الفكر والقيم، بدأت في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، حركة تنوير جنينية ومحاولات نهوض متعثرة، انعكست في أكتساب اللغة والأدب العربيين لغة مجددة، أقل عزلة عن العصر ومنجزاته، الثقافية والعلمية، وأقل إنعزالا قيميا ومفاهيميا. ولا يمكن إلا من باب المناكدة الطفولية إنكار شوط التطور الكبير الذي قطعته اللغة العربية في سبعينات القرن الماضي، مقارنة بما كانت علية في سبعينات القرن التاسع عشر، وبلغ التطور، مديات يمكن القول معها، اننا إزاء لغتين مختلفتين.

وهذا ما يؤكد ان العربية مثل كل اللغات الأخرى كائن حي نسغ حياته مستعملوها، فهم قادرون على إغنائها، في حال تفتح مداركهم، وانفتاحهم على العالم ومعارف وعلوم عصرهم، وهم قادرون على تركها تتحجر وتموت، أن هم عزلوا أنفسهم وتدعوشوا. بيدهم إزالة ما تحجر فيها وما يستعصي على الفهم، وإضافة ما يساعد على الفهم،. فركودها وتخشبها من ركود أذهانهم، ونموها وتطورها من حيوية فكرهم, وهي مثل أي لغة أخرى تحمل الشيء ونقيضة: تستجيب للمتأسلم وتتخشب معه، وتستجيب للا ديني، وتكون طوع بنانه في تفنيد طروحات التأسلم. إنها منتج بشري، تطورها أو تخلفها مرهون بتطور أو تخلف مستخدميها، تتأثر بأنماط تفكيرهم، بقدرتهم أو عجزهم عن تجريد الأفكار وتفكيكها وإعادة تركيبها بعيدا عن مسلماتهم وأحكامهم المسبقة.

عجز لغة ما عن مواكبة التطور العلمي التكنولوجي، مؤشر على عجز المجتمع الذي يستخدمها عن النهوض. وكل المجتمعات التي تطورت ادخلت تغييرات عميقة على بنية لغاتها بما يستجيب لمتطلبات النهوض العلمي التكنولوجي. ولكن لا يمكن لمجتمع متحجر يرى مستقبله في ماضيه ان ينتج لغة نامية متطورة، تستجيب لحاجات الحاضر والمستقبل.

ولكل لغة مستويات، فلغة الأطفال غير لغة الراشدين، ولغة الأكاديميين تختلف عن لغة ذوي التعليم المتدني والمتوسط، وما يتعين تطويره هو ما يعرف باللغة المعيارية ((الستاندرد))، أي اللغة المتداولة في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي. ويظل نجاح هذه العملية مرهونا باستجابة الوعي الجمعي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لينين .. كاوتسكي .. وكوفيد 19
- كفى إحتماءً بالنصوص المقدسة
- حل الدولتين أصبح وهما
- سلفية عرقية
- رحلة قصيرة في عقل ((مستنيرين)) عرب
- الولايات المتحدة الصهيونية
- حوار حول القضية الفلسطينية
- حنجورية المتصهينين العرب
- التكرار يعلم الجميع .. هل الصهاينة استثناء؟
- مهلهل وجساس وكمال غبريال
- بين محمد بن سلمان وصدام حسين
- عن المصطفين في طوابير الإنشاد لبن سلمان
- بذور الإرهاب.. خزين تربتنا ام زراعة الأعداء؟
- الكلمة والمعنى والموقف
- عواقب إرهاب التأسلم على مسلمي أوربا
- السياسة المقدسة
- يتامى في شارع يتيم
- نحباني للو !!!
- تأملات في الثورة
- تحية لذكرى شيخ التنوير الأول علي عبدالرازق


المزيد.....




- وزارة الداخلية تكذب تورط 4 مخازنية في الهجرة السرية
- وزير الثقافة يلتقي ممثلي الفعاليات الثقافية في محافظة أريحا ...
- فيلم دواين جونسون “ذا روك” الجديد يحقق أكثر من 90 مليون مشاه ...
- افتتاح الدورة التشريعية الثالثة للبرلمان المغربي للشباب
- قائد الثورة يعزي بوفاة نجل الاديب والشاعر الايراني ميرشكاك
- طهران: إسرائيل تعرف حجمها ولا تملك القدرة على ترجمة تهديداته ...
- توقيع اتفاق تجاري لنقل المعرفة الفنية إلى مصنع -أروان- اللبن ...
- رئيس أركان القوات المسلحة الأمريكية في المغرب
- تيك توك: مقتل النجم الأمريكي أنتوني باراخاس إثر إطلاق النار ...
- الفنان أحمد فتحي يصاب بكورونا ويكشف مستجدات حالته الصحية


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله عطية شناوة - سلفية لغوية مماثلة للسلفية الدينية