أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - ديوان تقاسيم على وتر القوافي مشرف محمد بشارات















المزيد.....

ديوان تقاسيم على وتر القوافي مشرف محمد بشارات


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6909 - 2021 / 5 / 25 - 19:13
المحور: الادب والفن
    


بعض الشعراء يمليون أن أن يكون موضوع/فكرة الديوان واحدة، ومنهم من يعمل على الإبحار في أكثر من موضوع، محاولا أن يقدم للمتلقي كل خبرته ومعرفته الشعرية في ديوانه، وديوان "تقاسيم على وتر القوافي" من هذه الدواوين، فالشاعر "مشرف محمد بشارات" يعمل جاهدا على أمتاع القارئ، من خلال تقديم أكثر من موضوع وأكثر من شكل.من هنا سنأخذ بعض النماذج لهذا التشكيل والتنوع في الديوان، ونبدأ بالهم الوطني الفلسطيني، يقول في قصيدة "سنرجع يا فلسطين":
"عقود سبعة مرت
وجرح الأرض لا يشفى
فمن جرح إلى جرح
ومن منفى إلى منفى
متى يا أمتي نصحو
ونمحو الذل والزيفا
ويرجع كل من رحلوا
إلى بيسان أو حيفا
ويرحل كل من حملوا
إلينا الموت والعنفا
محال أننا ننسى
بلادا تعجز الوصفا
هنا يا هنا عكا
هنا صفد هنا يافا
بطيب العيش نشفى" ص19، إذا ما توقفنا عند فاتحة القصيدة نجد الشاعر يكثف فكرة الألم ويختزلها في البيت الأول، عندما تحدث عن رقم سبعة الذي يأخذنا إلى فكرة الاستمرار والديمومة الطويلة، كما أن تكراره للفظ "جرح" ثلاثة مرات أكد على فكرة الوجع وعلى استدامته، وكأنه من خلال الأرقام سبعة وثلاثة (المقدسة) والدائمة يريد أن يتحدث إلى حجم المأساة التي حلت واستدامت على الفلسطيني، ونلاحظ تكرار لفظ "منفى"، وهذا أيضا منسجم مع واقع المأساة الفلسطينية التي بدأت في عام 1947 واكتملت في عام 1967، فالمنفى بدأء منهما، وهذا ما يجعل فاتحة القصيدة أعمق مما يظهر على السطح، حيث يتجاوز المضمون/الفكرة والجرح العادي إلى ما هو أبعد وأعمق.
بعدها يدخلنا الشاعر إلى المعركة وما فيها من صراع، ليس من خلال الفكرة التي يطرحها فحسب، بل من خلال الألفاظ المجردة أيضا، فالمتلقي يصل إلى أن هناك صراع من خلال:
"نصحو ونمحو/الذل الزيفا، يرجع/رحلوا/يرحلوا" فهو يتحدث بتناسق عن مرحلة التحرير التي تبدأ "نصحوا" من سباتنا، ثم "نمحوا" ما أحدثه المحتل من خراب، بعدها يرجع من "رحلوا" من وطنهم كرها وغصبا، "ويرحل" ما أتى ليقتل ويهجر الأمنين من عكا وصفد يافا، وبهذا تكون طريقة تقديم (الأحداث/الأفعال) متناسقة ومنسجمة مع مراحل التحرير.
وإذا ما توقفنا عند القصيدة نجد الشاعر يستخدم البحر القصير، وهذا ما جعل القصيدة بعيدة عن الشرح والأستفاضة بالحديث عن التفاصيل ، فقد وظف كل كلمة في القصيدة لتكون في مكانها الصحيح، وهذا يأخذ القارئ إلى فكرة القصيدة، الوجع والمنفى الفلسطيني الذي وصل إلى الذروة ولم يعد يحتمل أكثر، فكان لا بد من الاختصار والتكثيف فلم يعد هناك مجال للشرح والخوض في تفاصيل من المفترض أن تكون معروفة للمتلقين.
أهم أداة للشاعر هي اللغة، فهي من تجعله شاعرا، وهي من تمنحه الفرح وتخفف عليه من وطأة الواقع القاسي، فالشاعر دون كتابة/لغة يمسى شخصا عاديا، ولا يستطيع أن يبدع أو يتألق، لهذا يهتم الشعراء بالكتابة، كحال المرأة والطبيعة والتمرد، في هذا الديوان يقدم الشاعر "مشرف محمد بشارات" أكثر من قصيدة عن الكتابة واللغة والشعر والشعراء، منها قصيدة "لغة الضاد":
"ضاد تضيء على مدى الزمان
ضاد يحار بوصفها الثقلان
ضاهت لغات العالمين جميعها
وأضاء وجه الكون بالقرآن
صف الجميع على مناهل مائها
والماء عذب بلاغة وبيان
ضرب من الأوهام وصف جمالها
لغة الكتاب وآية الرحمن
ضاع الخليل ببحرها وعروضها
وأطل بالألوان والأوزان
ضاقت (بسبويه) آية نحوها
النحت والإعراب مسألتنان
ضمت لها بين اللغات سيداة
إذ كان ميزها عظيم الشأن
ضرغامها وهزبرها أو ليثها
أسد تلونها صنوف معان
ضرب المهند تلونها صنوف معان
سيف يضيء بقبضة الفرسان" ص36، نلاحظ أن الشاعر يركز على حرف الضاد ليس من خلال فكرة القصيدة فحسب، بل من خلال ألألفاظ أيضا: "تضيء، ضاهت، أضاء، ضرب(مكررة)، ضاع، ضاقت، ضمت، ضرغامها" وما يحسب له تقديم نماذج حية على عظمة اللغة العربية من خلال: "ضرغامها، وهزبرها، ليثها، أسد،" "المهند، سيف" ونلاحظ أنه يقدم نماذج قوية وليست أفعالا عادية، فهو لم يتناول مثلا الألفاظ المتعلقة بالجلوس/القعود وما شابه، وهذا يخدم فكرة قوة لغة الضاد.
وإذا ما توقفنا عند القصيدة نجد الشاعر يفتتحها بألفاظ بيضاء: "تضيء، ضاهت، أضاء" وقد أقرنها أيضا بتفاصيل ناعمة وجميلة: "الزمان، العالمين، بالقرآن، الماء، عذب، بلاغة، بيان" وهذا يفتحز القارئ على التعرف/التقدم من هذا البهاء المتعلق بلغة الضاد، بعدها يدخلنا إلى بعض من ساهموا "الخليل، سبيويه" في أكتشاف أهمية وميزة لغة الضاد وممن ساهموا في (شرح قوانينيها)، ومن ثم يقدم لنا نماذج حية تؤكد على ميزتها وجمالها من خلال تعدد الألفاظ التي تواكب كل مرحلة/حالة من الحالات.
وبهذا تكون طريقة التقديم منسجمة مع الفكرة والألفاظ والمعاني، فبدا بنيانها مرصوص ومتين، ولا يمكن أن يكون فيه أية عيوب.
الشعراء هم فلاسفة الزمان وحكماء العصر، لهذا نجدهم يهتمون بما هو أعمق/أبعد من مجرد الحديث عن مشكلة ما، في قصبدة " القلب السليم" يقدم الشاعر رؤيته للحياة قائلا:
" إذا ضاقت بلاد الله يوما
وأدمى سهمها قلب الكريم
فلا تجزع فذا دأب الليالي
ولا تقطع فذا دأب اللئيم
وطن الخير في كل النوايا
فإن الخير في القلب السليم

فإن يرموك في سهم عظيم
فلا يرمى سوى الهدف العظيم
تظن سماحة الأحرار ضعفا
ويحسب علة صبر الحليم
وما عرفوا بأن النفس ترقى
بفعل الخير والحب المقيم" ص71، سنتجاوز عن الفكرة التي تحملها الأبيات، ونركز على علاقة الألفاظ بالفكرة، ففي النهي الأول "تجزع، تقطع" اقرن بالله، فبدا المقطع (ديني/مقدس) متماثل مع ما يطرح (الدين) في موضوع الصبر والجلد.
في المقطع الثاني والذي يتحدث عن الوطن، نجد تكرار للفظ "الخير" والذي اقرن بألفاظ بيضاء "القلب، السليم" فبدا جمال البيت من الداخل/الألفاظ والخارج/الفكرة.
أما المقطع الثالث فنجده متناسق ومتكامل، (تكرار) يرموك/يرمي، عظيم، العظيم" وتكامل بين "الهدف/سهم".
أما المقطع الرابع فقد كان التداخل بين الألفاظ الناعمة والقاسية: "سماحة/ضعفا، علة/الحليم" تشير إلى وجود (صراع/مشكلة)، وعندما ختمها بألفاظ بيضاء "عرفوا، ترقى، الخير، الحب، المقيم" أكد على النتيجة الهادئة والجميلة التي يوصل إليها "السمح/السماحة". وبهذا يصل المتلقي إلى الفكرة من خلال مضمون القصيدة، ومن خلال توقفه عند الألفاظ المجردة.
الديوان من منشورات وزارة الثقافة الفلسطينية، الطبعة الأولى 2021.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعدد والوحدة في رواية -وشهقت القرية بالسر- تبارك الياسين
- الاسطورة والواقع في قصيدة -هنا غزة ... بتوقيت الدماء- هيثم ج ...
- ثنائية الواحدة في قصائد محمد عياف العموض، وجيه مسعود، كميل أ ...
- فلسطين العادية والمتمردة في -فلسطين- واثق العبدالله
- التألق في ديوان -أنا نهم- أحمد العارضة
- كيف تم قتلي سعيد يوسف حج علي عودة
- رواية يعقوبيل ناصر قواسمي
- التضحية وجمالية تقديمها أحمد حسيان
- عناصر الفرح في -عبرت الطريق- عبد السلام عطاري
- الأدب والأحداث الميدانية -صاروخ تاه- وجيه مسعود
- الأمنية وأثرها في قصيدة -رُبّما سوفَ نرجِعُ عمّا قريبٍ- كميل ...
- الدهشة في مجموعة -ماذا لو- سمير الشريف
- معضلة السفر في كتاب -حرية مؤقتة- ناصر عطا الله
- الصور والتشكيل في ديوان -منسي على الرف- عامر بدران
- صوت المرأة في رواية -أنثى- ديانا الشناوي
- التناسق في قصيدة - أدرّب القلب - جراح علاونة-
- اللغة في ديوان -صيحة الحنظل- سليمان الحزين
- شجاع الصفدي زلة منام
- قصة -قراءة من وراء الزجاج- نزهة الرملاوي
- عز الدين المناصرة ديوان قمر جرش كان حزينا


المزيد.....




- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - ديوان تقاسيم على وتر القوافي مشرف محمد بشارات