أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التناسق في قصيدة - أدرّب القلب - جراح علاونة-














المزيد.....

التناسق في قصيدة - أدرّب القلب - جراح علاونة-


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6871 - 2021 / 4 / 17 - 08:48
المحور: الادب والفن
    


التناسق في قصيدة
" أدرّب القلب "
جراح علاونة"
أدرّب القلب على حبّكَ
كطفلٍ صغيرٍ يحاول المشي
للمرة الأولى
خطوة.. خطوتان
أحبّكَ،
أقولها بصوتٍ خافتٍ
هي خطوتي الأولى
نحوكَ..
أحبّكَ.. أحبّكَ،
أقولها كَمَن يردّد
اسمًا غريبًا؛
إنّها استهجاني
من جنون الحياة
وجنونكَ
إنّها ورغبتي بالعبث
أحبّكَ.. أحبّكَ.. أحبّكَ
أردّدها كصرخةٍ ثائرةٍ
وأعلم أنّها انتفاضة الروح
على صمت القلب
أدّرب القلب على حبّكَ
ككهلٍ يحاول أنْ يقطع النهر
دون أنْ يُصاب بالبلل!!"
دائما هناك روح للنص الأدبي، وعلى المتلقي أن يصل إليها ليكشف جمالية هذه الروح، تبدأ القصيدة بحديث عن فعل "حبك" الذي تحتاجه الشاعرة، فبدا الفعل مجهول غير مكتمل المعالم، وقد لفظ مرة واحدة وأقرن "أدرب" مستعينة بفعل "المشي"، وواضحت أنها كالطفل الذي لا يحسن الكلام، فبدا وكأن (النقصان) في "حبك" مسألة طبيعية، ثم تأتي صيغة المثني "خطوة ..خطوتان" ليتبعها اللفظ كاملا "أحبك" وهذا يشير إلى نجاح الشاعرة في تعلمها للفظ ما تحتاجه وترغب فيه
لكن دائما البداية صعبة وتحمل شيء من الخوف/الخجل وعدم الثقة لهذا أتبعت الكلمة "أحبك" "بصوت خافت"، كما أن تبرر/تفسر هذا الأمر بقولها: "هي خطوتي الأولى" فنلاحظ أنها تركز على البداية والتي نجدها في: طفل صغير، للمرة/خطوتي الأولى" فتكرار الأولى وتأنيثها يشير إلى أن لفظ "أحبك" لم يأتي بسهولة لكن بعد تعب وجهد.
لكن نتفاجأ بأن هناك خطوتان بعد أن سبقتها كلمة "نحوك" فبدا المشهد متناسق ومرتب بطريقة سلسة، فهناك طفل يريد المشي، فشاهد من يحبه/ من سيحقق له رغباته وحاجته، فساهمت هذه المشاهدة على قيامة بخطوة اضافية: "أحبك .. أحبك" وهذه الثنائية لم تقتصر عند كلمة "أحبك" بل تعدتها إلى التوضيح اللاحق "يردد" فتكرار حرف الدال وتتابعه يشير إلى توحد الشاعر مع ما تكتبه، مع مشاعرها وإحساسها.
إذن هناك تقدم/نضوج واضح عند الشاعرة، التي استطاعت أن تنجز خطوتين بسرعة، وهذا النضوج لم يقتصر على الفعل فحسب، بل تعداه إلى الفهم/المعرفة، من هنا أدركت أنها تقوم بأمر ليس (عادي)، لهذا عملت على تبرير/تفسير هذا الأمر من خلال قولها: "جنون الحياة، جنونك" فقد تجاوزت مرحلة الطفلة وبدت ناضجة وعارفة بأمر الحب، لكن في هذه المعرفة مقرونه بالاندفاع السريع والرغبة الجامحة: "جنون الحياة، جنونك، رغبتي بالعبث" وهذا يشير إلى المرحلة الثانية، مرحلة (المراهقة)، لكنها (مراهقة) واعية وتدرك تفاصيها، من هنا تم إيضاح تفاصيلها.
تصل الشاعرة بحبها إلى الذروة، عندما تكرر "أحبك" ثلاث مرات: " أحبّكَ.. أحبّكَ.. أحبّكَ" فالعدد ثلاثة يشير إلى الكمال والقدسية، بمعنى أن حبها اكتمل ونضج ووصل إلى الذروة، وهذا ما أكدته عندما أرادته أن قدمته بهذا الوصف: " أردّدها كصرخةٍ ثائرةٍ" فتكرار وتتابع حرف الدال جعلت لفظ "أحبك" تصل إلى المتلقي بقوة ووضوح ومن ثم ترسخ في العقل والقلب.
وكما كانت هناك بداية/"الطفل"، كانت النهاية/"ككهل" الذي لم يعد يحسن النطق/الكلام، فعادت إلى ما كانت عليه في البدايات الأولى لا تحسن النطق، فكتفت بكلمة "حبك" دون أقرانها بأنا، لكن جمالية الخاتمة:
" ككهلٍ يحاول أنْ يقطع النهر
دون أنْ يُصاب بالبلل!!"" أنه جاءت تحمل حكمة الشيخ/الكهل، فقدمت موقفها من "أحبك" بطريقة غير مباشرة، بطريقة تُوصل الفكرة/الرغبة/الحاجة إلى الحبيب بطريقة حكيمة وراشدة، فلم تعد تستخدم كلمات الشباب المتحمس المتمرد:
" أردّدها كصرخةٍ ثائرةٍ
وأعلم أنّها انتفاضة الروح "
من هنا نجد تطور الوعي/المعرفة متناسق مع الحالة العمرية للمشي وللنطق، وأيضا متناسق مع مراحل العمر، الطفل، المراهقة، الشباب والنضوج، ومن ثم الشيخوخة/الكهل.
القصيدة منشورة على صفحة الشاعرة



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللغة في ديوان -صيحة الحنظل- سليمان الحزين
- شجاع الصفدي زلة منام
- قصة -قراءة من وراء الزجاج- نزهة الرملاوي
- عز الدين المناصرة ديوان قمر جرش كان حزينا
- رواية اجتياح أسامة المغربي
- تنظيم الفكرة في قصيدة -في الظلّ نسوني- كميل أبو حنيش
- الروح الأدبية في كتاب -الإصحاح الأول لحرف الفاء-
- وجية مسعود رمل وطريق الحرير
- رواية يس أحمد أبو سليم
- تركيب الألفاظ والمعنى في قصيدة -حائكة من طراز خاص- علاء حامد
- مجموعة الجرح الشمالي محمود الريماوي
- أحمد كركوتلي والحزن
- مفلح أسعد قصيدة يا أيها الإنسان
- وجيه مسعود اربعة تموزيات
- مجموعة -وما زال القطار يسير- عبد السلام العابد
- سعادة ابو عراق قصة (معركة الكرامة)
- من أدب الرسائل رسالة الفرح رسالة -أسامة الأشقر-
- الأم والبياض عند عبد السلام عطاري
- صالح حمدوني في نصوصه (زر في وسط القميص)
- ديمومة الحزن في ديوان -البلبل الغريب- محمد هشام المغربي


المزيد.....




- وفاة الأديب السوري شوقي بغدادي
- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التناسق في قصيدة - أدرّب القلب - جراح علاونة-