أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - اللغة في ديوان -صيحة الحنظل- سليمان الحزين














المزيد.....

اللغة في ديوان -صيحة الحنظل- سليمان الحزين


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 16 - 12:25
المحور: الادب والفن
    


اللغة في ديوان "صيحة الحنظل"
سليمان الحزين
اللغة تعد أحد الاشارات التي تشير إلى الشاعر، فلكن شاعر لغته ومصطلحاته، فالأفكار/المفاهيم يعبر عنها من خلال اللغة، وبما أن الشعراء يتعرضون لحالة ضغط شبه دائمة وقوية، فأن هذا الأمر ينعكس على لغة الشعر وعلى القصائد، اللافت في ديوان "صيحة الحنظل" تركيز الشاعر على عناصر الفرح/التخفيف، المرأة، الكتابة/الغناء، الطبيعة، التي يلجأ إليها ليعبر عما فيه من فرح، أو ليستعين بها على مواجهة واقع وما فيه من ألم، فهو يقرن المرأة بالغناء وبالطبيعة، مؤكدا على أنها الباعثة/موجدة لهما، بمعنى أنها سبب وجوده كشاعر، وسبب وجود الفرح/الطبيعة وما فيها من جمال، يقول في قصيدة "عاصفة العنبر":
" بماذا يفيد الكلام؟
إذا لم ترشي عليه هديل اليمام
أحبك فجرا وعصرا وفي كل يوم
أفر إليك لأشعل عشقي بعطرك سرا
تطيرين فوق البحيرات مثل ملاك صغير
وتأتي إليك الحساسين قبل الغياب
لتكشف ميل المدارات سرا
فهبي علي عواصف عنبر
أنا حسرة الخيل في هدنة الكحل هيا
خذيني كقوس الكمان ليمطر فينا شتاء العنبر
لأعطيه عرش الثريا
ونشرب كأس الغرام الأخير" ص14، المقطع مطلق البياض إذا ما استثنينا لفظ: "لأشعل، الغياب، العواصف، حسرة" فالفكرة والألفاظ تجتمع في خدمة معنى الفرح، فقد تم اقران المرأة والكتابة/الغناء في: "الكلام، الكمان" واقرنت مع الطبيعة في: "تطيرين، البحيرات، الحساسين، المدارات، عواصف، ليمطر، شتاء، الثريا" لكن الجميل في هذا المقطع المزج بين عنصرين للفرح، الطبيعة والكتابة/الغناء:
" خذيني كقوس الكمان ليمطر فينا شتاء العنبر" وهذا المزج بين الكمان والمطر يشير إلى قوة حضور المرأة وأثرها على الشاعر، فبدت وكأنها هي من تجعله (شاعر)، وهي من تمنحه الفرح/الجمال الذي نجده في "العنبر".
ونلاحظ قوة حضور المرأة من خلال تناوله الزمن/الوقت: "فجرا، عصرا، يوم، شتاء" وأيضا من خلال تركيزه على عنصر الحياة الماء الذي نجده في: "ترشي، البحيرات، ليمطر، نشرب/كأس" وهذه اشارة غير مباشرة إلى أن المرأة سبب وجود الحياة، والجميل في هذا الأمر، أننا نجد أكثر من استخدام للماء، ترشي، نشرب" فهما متعلقان بحالة شخصية، النظافة وبسقي النبات، و"البحيرات، المطر" متعلقان بما هو عام، يخص الجميع، وبهذا يكون الشاعر قد تناول الماء بما يخصه كشاعر وبما يخص/يفيد الناس.
كما أن هناك مجموعة ألفاظ تخدم فكرة الجمال، إن كان جمال المنظر/الشكل: "ملاك صغير، الحكل" أم الرائحة: "بعطرك، عنبر" هذا فضلا عن جمال الطبيعة التي تعم القصيدة، بهذا يكون الشاعر قد أكد على أن المرأة هي مُوجدة/خالقة/مُكونة لكل ما هو جميل/فرح في الحياة وما فيها.
ويقول في قصيدة "الحوراء":
"عيناك جمهوريتان من الندى والأقحوان
والكحل سيف جاهلي
مسه العواطف فاكسر
فري إلي من زبرجد موجة نارية
وتقدمي كقبيلة من سكر
لنذوب في هذا الجنون العسكري
كوني صهيلا قادما أنا في عروقي واحة للبيلسان
ملكية الأهداب، هذا وشمها العربي يأخذني
إلى مرمى الغواية والجوى
... من سحرها نسج الكناري عشه
وتجمعت كل الفواكه كي تذوق شرابها
حتى البيانو مسه من طيفا صمت المرايا للأبد
هذا شتائي كله فتقدمي شدي حريقي نسمة
وتمردي كي تستريحي خنجرا في سطوتي" ص33 و36، تأكيدا على أن لغة الشاعر واحدة، سنحاول أن نقارب بين ما جاء في هذه القصيدة وما سبقها، فهو يقرن المرأة بالطبيعة: "الندى، الأقحوان، واحة، للبيلسان، الكناري، عشه، الفواكه، شتائي، نسمة" ويجعلها سبب وجود جمال الشكل/المظهر: "عيناك، الكحل، زبرجد، الأهداب، وشمها" وطيب الرائحة: "الفواكه" والطعم: "تذوق" والكتابة/الفن: "البيانو"، وقدم الوقت/الزمن بطريقة مباشرة: شتائي" وغير مباشرة: "الندى/وقت الفجر، والعصر الجاهلي/ سيف جاهلي.
فنهاك التلاقي في "الخيل/صهيلا، اليمام/الحساسين/الكناري، البحيرات/واحة، الكمان/البيانو، لأشعل/نارية، أفر/فري، ليمطر/شتاء/شتائي، الحكل/والحكل، ونلاحظ تماثل شكل الكلمات بين: العواصف والعواطف، كل هذا يشير إلى أن هناك لغة شعرية خاصة بالشاعر "سليمان الحزين".
الديوان من منشورات وزارة الثقافة الفلسطينية، غزة، فلسطين، الطبعة الأولى 2021



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شجاع الصفدي زلة منام
- قصة -قراءة من وراء الزجاج- نزهة الرملاوي
- عز الدين المناصرة ديوان قمر جرش كان حزينا
- رواية اجتياح أسامة المغربي
- تنظيم الفكرة في قصيدة -في الظلّ نسوني- كميل أبو حنيش
- الروح الأدبية في كتاب -الإصحاح الأول لحرف الفاء-
- وجية مسعود رمل وطريق الحرير
- رواية يس أحمد أبو سليم
- تركيب الألفاظ والمعنى في قصيدة -حائكة من طراز خاص- علاء حامد
- مجموعة الجرح الشمالي محمود الريماوي
- أحمد كركوتلي والحزن
- مفلح أسعد قصيدة يا أيها الإنسان
- وجيه مسعود اربعة تموزيات
- مجموعة -وما زال القطار يسير- عبد السلام العابد
- سعادة ابو عراق قصة (معركة الكرامة)
- من أدب الرسائل رسالة الفرح رسالة -أسامة الأشقر-
- الأم والبياض عند عبد السلام عطاري
- صالح حمدوني في نصوصه (زر في وسط القميص)
- ديمومة الحزن في ديوان -البلبل الغريب- محمد هشام المغربي
- أدب الرسائل -أسامة الأشقر، منار حلاوي، سامي كلب-


المزيد.....




- وفاة الأديب السوري شوقي بغدادي
- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - اللغة في ديوان -صيحة الحنظل- سليمان الحزين