أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - أحمد كركوتلي والحزن














المزيد.....

أحمد كركوتلي والحزن


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6852 - 2021 / 3 / 28 - 19:28
المحور: الادب والفن
    


" أستلهم الحزن من جنبيَّ والمنفى
غبار جرحي على العميان لا تخفى
كأنّني في مصلّى الدمع معتكفٌ
في كلّ يومٍ أصلّي في الأسى ألفا
يلوكني الحزن في فكّيْه يمضغني
كجائعٍ ثمّ يلقيني هنا عصفا
هذا الضياع! فكلّ الأرض تلفظني
وثدي أمي من التحنان قد جفّا"

أن تأتي ألفاظ القصيدة منسجمة مع المضمون/الفكرة فهذا يشير إلى توحد الشاعر مع القصيدة وتماهيه معها، هناك مجموعة ألفاظ تخدم فكر حزن الشاعر "الحزن (مكرر)، المنفى، غبار، جرحي، العميان، لا، تخفى، الدمع، الأسى، عصا ، يلوكني، كجائعٍ، يلقيني، عصفا، الضياع، تلفظني، جفّا"، نلاحظ أن الألم متعلق بحالة الجوع المادي/الغذائي: ""يلوكني، كجائع، جفا" وهناك ألم متعلق بالوطن: "المنفى، ضياع، الأرض تلفظني" وأيضا نجد ألم نفسي/شخصي: "الحزن (مكرر) الدمع، الأسى" فالألم متعدد الأوجه، وهذا ما يجعل القصيدة مطلقة السواد وقاتمة، تنسجم فيها فكرة الألم مع الألفاظ، وبطبيعة الحال فإن هذا الألم ينعكس سلبا على القارئ المثقل بالهموم والأسى، فكيف استطاع الشاعر "أحمد كركوتلي" تمرير هذا السواد على القارئ؟.
عبقرية الشاعر تكمن في تقدم مادة قاسية بشكل ناعم، باسلوب سلس، بصور شعرية تخفف بجماليتها على القارئ، وهذا ما فعله الشاعر في هذه القصيدة، فقد اعتمد على الصورة الشعرية: "غبار جرحي" كأنني في مصلى، يلوكني الحزن، الأرض تلفظني، تدي أمي قد جفا" لتمرير حزنه، وهذا ما يحسب للشاعر الذي استطاع أن يقدم فكرة قاسية ومؤلمة بقالب شعري جميل، بحيث جاءت جمالية الصورة (تمحو) شيئا من تلك القسوة، وهذا ما سهل على القارئ تناول القصيدة.
القصيدة منشورة على صفحة الشاعر






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مفلح أسعد قصيدة يا أيها الإنسان
- وجيه مسعود اربعة تموزيات
- مجموعة -وما زال القطار يسير- عبد السلام العابد
- سعادة ابو عراق قصة (معركة الكرامة)
- من أدب الرسائل رسالة الفرح رسالة -أسامة الأشقر-
- الأم والبياض عند عبد السلام عطاري
- صالح حمدوني في نصوصه (زر في وسط القميص)
- ديمومة الحزن في ديوان -البلبل الغريب- محمد هشام المغربي
- أدب الرسائل -أسامة الأشقر، منار حلاوي، سامي كلب-
- صلاح حمدوني ونضوج النص
- المكان في مجموعة -أساطير الأولين- عبد الغني سلامه
- المكتبة الشعبية، نابلس، فلسطين
- صوتها قصة: جواد العقاد
- صراع الأمكنة في قصيدة -ماتزال اصباعي- يونس عطاري
- حضور البعل في قصيدة “درب الانعتاق” للشاعر كميل أبو حنيش
- المرأة في رواية -ساقية- سميح فرج
- الدهشة في مجموعة -من الأعماق- هارون الصبيحي
- مجموعة -عنقود حامض- يوسف ضمرة
- حضور المرأة في قصيدة -أيّام كان الحبّ- كميل ابو حنيش
- كميل أبو حنيش قصيدة -طريق بمحض اختياري-


المزيد.....




- -نتفليكس- تتجاوز أهداف عدد المشاهدين بفضل -لعبة الحبار-
- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - أحمد كركوتلي والحزن