أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - المكتبة الشعبية، نابلس، فلسطين














المزيد.....

المكتبة الشعبية، نابلس، فلسطين


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6834 - 2021 / 3 / 7 - 00:40
المحور: الادب والفن
    


من خلال ملاحظاتي على العمل الثقافي وجدت أن العمل الثقافي ومؤسساته لا تدوم، تعمل لفترة ثم تنتهي، فعلى سبيل المثل من يتابع المجلات الثقافية الفلسطينية والعربية "الكرمل، نوافذ، آفاق أدبية، أقلام، أوراق" لا يجد لها وجود حاليا، فقد انتهت (وماتت).
وعندما استعيد ذاكري في مدينة الزرقاء حيث نشأت والتي كانت فيها أكثر من مكتبة تبيع الكتب، "مكتبة القسطل، مكتبة الرازي، مكتبة السعادة، مكتبة الرينبو" وكالة الرأي" نجدها حاليا، لا يوجد إلا القليل من وكالة الرأي والتي تحول جزء كبير منها دكان لبيع القرطاسية، وركن صغير ما زال يعمل لبيع الكتب، وبقية المكتبات تحولت إلى دكاكين تبيع القرطاسية، وكأننا شبعنا وأتخمنا علما ومعرفة، ولم نعد بحاجة إلى كتب، ولم تعد بنا حاجة إلى المكتبات!.
جميل أن نرى مدينة نابلس ما زالت حية بمكتباتها: "المكتبة الشعبة، مكتبة الرسالة، مكتبة دار الإعلام، مكتبة القطب، مكتبة الاتحاد، دار الفاروق، دار الشامل، مكتبة النجاح، مكتبة خالد بن الوليد، وغيرها" لكن ما يميز المكتبة الشعبية استمراريتها، التي بدأت في عام 1970 حتى هذا الوقت ، وهذا الوجود بحد ذاته يعتبر انجازا ثقافيا يحسب للمكتبة وللثقافية ولفلسطين.
تعرفت على المكتبة الشعبية في سبعينيات القرن الماضي، أثناء زيارتي لفلسطين من خلال "تصاريح الزيارة/الصيفية) حيث اشريت مجموعة لوحات "لكامل لمغني"، فكنت أعرف أن هناك مكتبة وطنية في نابلس رغم عدم معرفتي باسمها في ذلك الوقت، وبعد عودتي إلى فلسطين في عام 1994أحييت تلك المعرفة، وأصبح "خالد والمرحوم صالح ويوسف الخندقجي" من أصدقاء الثقافة، فقد وجدت فيها مجموعة من الكتب القيمة والكتب (المنقرضة) مثل الكتب الماركسية.
حاليا، تعتبر المكتبة الشعبية من أهم المكتبات في نابلس ويزورها العديد من الكاتب والمثقفين للحصول على كل ما هو جديد وقديم، فأن نرى مؤسسة ثقافية فلسطينية استطاعت أن تثبت وجودها وفاعليتها، ـ لمدة خمسين عاما من العطاء ـ رغم وجود المعيقات والصعوبات، ورغم ووجود عدو فلسطين وعدو الثقافية، فهذا يجعلنا نفرح لهذا الانجاز الثقافي الفلسطيني ونفتخر به.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صوتها قصة: جواد العقاد
- صراع الأمكنة في قصيدة -ماتزال اصباعي- يونس عطاري
- حضور البعل في قصيدة “درب الانعتاق” للشاعر كميل أبو حنيش
- المرأة في رواية -ساقية- سميح فرج
- الدهشة في مجموعة -من الأعماق- هارون الصبيحي
- مجموعة -عنقود حامض- يوسف ضمرة
- حضور المرأة في قصيدة -أيّام كان الحبّ- كميل ابو حنيش
- كميل أبو حنيش قصيدة -طريق بمحض اختياري-
- أدب الومضة في كتاب نزار كربوط -أحمري يبتلعه السواد-
- فخري قعوار مجموعة البراميل
- كمال ابو حنيش -جدليّة الزّمان والمكان في الشّعر العربيّ
- السياسة الامريكية في المنطقة العربية
- تعدد اشكال التقديم في مجموعة عصافير المساء تأتي سّراً محمد ع ...
- النهاية في قصيدة -في البعيد البعيد- كميل أبو حنيش
- كميل أبو حنيش الحلقة الثانية عشرة وجعٌ بلا قرار
- الغلاء والإستغباء
- رواية لم يكن مجرد -هبو- وفاء عمران محامدة
- المرأة والتوازن في ومضة حسن قطوسة
- فساد المؤسسات المدنية في رواية -حين يعمى القلب- ل-وداد البرغ ...
- كميل أبو حنيش الكبسولة الكتابة والسجن الحلقة الحادية عشرة


المزيد.....




- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...
- ميراث التهم المُعلبة.. «العزيمة» قصة فيلم توقف تصويره بتهمة ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - المكتبة الشعبية، نابلس، فلسطين