أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - معضلة السفر في كتاب -حرية مؤقتة- ناصر عطا الله















المزيد.....

معضلة السفر في كتاب -حرية مؤقتة- ناصر عطا الله


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6874 - 2021 / 4 / 20 - 20:48
المحور: الادب والفن
    


معضلة السفر في كتاب
"حرية مؤقتة"
ناصر عطا الله
عنوان الكتاب "حرية مؤقتة" يتوافق تماما مع حالة السجن والقمع والبطش التي يعيشوها أهلنا في غزة، فمن يخرج منها هو حر، وبما أن الخروج يتبعه عودة، عودة إلى الأهل، فالحرية إذن مؤقته، سرعان ما تنتهي بالعودة إلى سجن غزة والسجان "الملتحي".
أن نجد كتاب يعيدنا إلى المربع الأول، مربع الملاحقة السياسية وهاجس الخوف والمطاردة الأمنه، وما يتبعها من اعتقال وتعذيب وسجن وقمع وحرمان من أي حقوق يعد مفاجأة، ويصيبنا الدهشة، في كتب "حرية مؤقتة" نجد هذا الأمر، لكن بشكل جديد، فمن خلال رحلة السارد من غزة عبر معبر رفح البري، إلى مصر يحدثنا من خلال اسلوب "تداعي ضمير المخاطب" عن هواجس الخوف وحتى الرعب التي سببها أحد رجال أجهزة الأمن للسارد، فرغم أن الكتاب جاء ليتحدث عن أدب المكان/سيرة مكان، إلا أن "الملتحي" حول الكاتب إلى "شرق متوسط" جديد.
فما فعله الاخوان المسلمين الفلسطينيين في قطاع غزة لا يمكن أن يمحى من الذاكرة، لأنه جاء من الأخ/الشقيق، ممن يفترض أن يحافظ على حرمة الدم الفلسطيني، لا أن يستبيحه ويسفكه تحت ذراع واهنة: "...تمكن المقتحمون الملثمون من السيطرة على المركز، وتوجه اثنان منهما نحو السيارة، ليرجعا الشاب إلى المقعد الخلفي، وأنت تراقب كغراب مستشر كل التفاصيل، قادة أحدهما السيارة باتجاه مجمعك السكني، وعند حاوة القمامة، مقابل مدرسة كانت مغلقة تم رمي الشاب الذي قتل وتركت جثته أمام مجموعة من القطط الجائعة...فهؤلاء الذين ارتكبوا جريمة قتل أمامك يرفعون شهادة التوحيد، وأول ركن من أركان دينك" ص18و19، من هنا تم ربط المكان/غزة بالسواد والقتامة: " في غزة تردم الأيام ردما، وتطويها ثقيلة، تتركها لما هو قادم عنها" ص70، وهذا التناول السبي يعد تجاوزا لنهج الفلسطيني، فغالبا من يأتي المكان بصورة ناعمة وجميلة، لكن ما شاهدة السارد وعاشه في عزة جعلها قاتمة ومثقلة بالسواد.



طالما كانت المعيقات والصعوبات تقف أمام سفر الفلسطيني وتنقله، فعدم امتلاكه لجواز السفر، وتدخل النظام الرسمي العربي في حركته ومنعه والحد من حركته/حريته، حالت دون أن يتمتع بحرية التنقل، ووقفت عائقا أمامه، وكلنا يعلم قذارة رجال الأمن الرسمي العربي عندما يتعلق الأمر بالطرف الضعيف، وكيف يكونوا ساديين معه، في هذا الكتاب الذي صنف ب "سيرة مكان" نجد الغصة التي حالت دون تمتع السارد برفاهية السفر وجمالية المكان، فكان ضابط الأمن الملتحي يشكل الكابوس/البعبع للسارد: "كل ما فعله ضابط الأمن الملتحي أنه أحيا السجان الداخلي في نفسك، بطلبه منك أن تراجعه أحد مراكز الأمن بعد عودتك إلى غزة" ص21، فرغم أن الكتاب تجاوز المائة صفحة، والرحلة بدأت من غزة، مرورا بسيناء، إلى القاهرة، ثم الفيوم، إلى كفر الشيخ، والعودة إلى القاهرة، ثم الاسكندرية والرجوع إلى القاهرة لتحضير السفر والعودة إلى غزة، نجد هذا الضابط الملتحي في كافة المحطات، حتى أنه في وقت الفرح نحده ينغص على السارد كما نغص على القارئ.
أثناء رحلته إلى الفيوم يأتيه الكابوس: "...فلا تشتت ذهنك باستحضار وجه ضابط المعبر ذاته" ص93، فالأمر لم يقتصر على التذكير والتفكير، بل تدعاه إلى التنغيص: "تفتح على نفسك وجعا جديدا يطاردك منذ أن وجدت اسمك على قائمة الانتظار في معبر رفح عند اجهزة الأمن في غزة، فهذا الإحساس الذي يقبض عليك ليخرجك من سعادتك المؤقتة، دلالة قلق لما بعد ترك مصر، والرجوع لسجنك الكبير" ص99، وهذا يشير إلى أن كلمة الملتحي لم تكن كلمة عادية، بل كلمة فجرت في السارد "السجن/المطاردة الأمنة/ المنع من السفر/القهر الذي عاناه الفلسطيني من الانظمة الرسمية العربية واجهزتها القمعية.
يبقى شبح الضابط الملتحي يطارد السارد أينما حل: "لا تذكر وجه الضابط الكالح، ولا عبوسه المرقع" ص108، في هذا المقطع يناول السادر الضابط بلفاظ قبيحة/"الكالح" وهذه اشارة إلى حجم الضغط الذي يشكله هذا الشخص، "فهو كابوس مخيف يطارد السارد ويجعله مرتبك ومضطرب وغير منسجم مع المكان الجديد جماله: "...ويا ليت الضابط الذي تركته عابسا في نعبر رفح البري يدرك حقيقة الوطن، وعمق الفداء الذي يتحمله المخلصون من اجل الحرية، ليته يبعد شبحه المصلوب عن ظهرك الآن لتعبر عن احترامك للثورة الجزائرية" ص115، فقسوة حضور الضابط جاءت من خلال تكرار ذكره المتواصل والمتعدد، فالسارد يذكره مرتين في صفة واحدة: "وجفلت دون سبب عندما خرجت من ملامحه شبح الضابط الذي تركك على صهوة القلق، تهدأ رياح الطريق ولا يهدأ غابر كلامه معك عن ضرورة مراجعتك لقتادته حال عودتك، ماذا دهاك حتى في لحظة انتعاشك مع لوفود تراك تجفل من غائب ترك سوطه في دمك؟.
... تزيد مخاوفك من ضابط المعبر الذي ينتظرك ليفتش في ذاكرتك عن ما يرهقه" ص118، وهنا نجد ان كلما بدأت الرحلة السارد في التقلص زادت مخاوفة، وإزادة قسوة الكابوس الذي يسببه هذا الملتحي المخيف: "لكن حريتك تكتب عن الأهرامات ناسيا أو متناسيا سطوة العودة لقادمك المقلق" ص123.
يأخذ الملتحي وضع أكثر تطورا في السارد، إلى ما هو أبعد من مجرد قلق/خوف/هاجس/تفكير إلى القرين الملازم: "...الضابط الذي شبحه لا يهدأ، وهو يطاردك في كل مكان تكون فيه، ولو شئت لقلت مثلك أنه تحول إلى قرين ملازم لا يتركك حتى لو دخلت بيت الراحة، فقسماته السمراء وكف يده الضخمة، ونظرات عينيه الحادة، وبروز صدره الواضح، كلها تقول لك ما لا يشبه الكلام، ولكنه يرعبك" ص129.

سنتجاوز عما بقى من حضور لهذا الشبح الملتحي، لنصل إلى العقل الباطن للسارد، وكيف أن الأدب العربي رسخ صورة اجهزة الأمن العربية مقرونه بالرعب والرهبة، فهي الكابوس الذي يلاحق احرار الأمة والمعارضين لما هو رسمي: "... لا، لن يحدث لك كما حدث لرجب، صاحب عبد الرحمن منيف في رواية شرق المتوسط، لماذا تتخيل أن المعتقلات السياسية في القرن الماضي، هي ملهمة السجانين الحالين، وأن الاقبية والأصفاد والمبولات، والممرات النحيفة ومن تحتها مجاري المكاره" ص190، بهذا المقطع سنوقف كابوس الملتحي، علما بأنه استمر حضوره المرعب حتى الصفحة 209.
الكتاب من منشورات وزارة الثقافة الفلسطينية، الطبعة الأولى 2020.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصور والتشكيل في ديوان -منسي على الرف- عامر بدران
- صوت المرأة في رواية -أنثى- ديانا الشناوي
- التناسق في قصيدة - أدرّب القلب - جراح علاونة-
- اللغة في ديوان -صيحة الحنظل- سليمان الحزين
- شجاع الصفدي زلة منام
- قصة -قراءة من وراء الزجاج- نزهة الرملاوي
- عز الدين المناصرة ديوان قمر جرش كان حزينا
- رواية اجتياح أسامة المغربي
- تنظيم الفكرة في قصيدة -في الظلّ نسوني- كميل أبو حنيش
- الروح الأدبية في كتاب -الإصحاح الأول لحرف الفاء-
- وجية مسعود رمل وطريق الحرير
- رواية يس أحمد أبو سليم
- تركيب الألفاظ والمعنى في قصيدة -حائكة من طراز خاص- علاء حامد
- مجموعة الجرح الشمالي محمود الريماوي
- أحمد كركوتلي والحزن
- مفلح أسعد قصيدة يا أيها الإنسان
- وجيه مسعود اربعة تموزيات
- مجموعة -وما زال القطار يسير- عبد السلام العابد
- سعادة ابو عراق قصة (معركة الكرامة)
- من أدب الرسائل رسالة الفرح رسالة -أسامة الأشقر-


المزيد.....




- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - معضلة السفر في كتاب -حرية مؤقتة- ناصر عطا الله