أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - تحليل لوحة إدوارد هوبر _صقور الليل_














المزيد.....

تحليل لوحة إدوارد هوبر _صقور الليل_


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 6891 - 2021 / 5 / 7 - 01:06
المحور: الادب والفن
    


تسللت أضواء الفلوريسنت القاسية إلى الشوارع المظلمة في مدينة نيويورك ، بينما يجلس أربعة غرباء مفترضين حول منضدة عشاء في وقت متأخر من الليل ؛ قريبون جسديًا ولكن على بعد أميال نفسية. ينبض جوهر ضعف الإنسان مثل الوريد المكشوف في تحفة هوبر ، ويلتقط كل العزلة المستهلكة للحياة الحديثة. حتى قبل أن تتولى الهواتف الذكية أي محاولة للتفاعل البشري الحقيقي ، تكشف لوحة هوبر الأيقونية عدم قدرتنا على الاتصال في أوائل الأربعينيات.
على الرغم من عدم الانعكاس من التوهج المضيء لشاشة الهاتف ، لا تزال نظرات رواد المطعم شاغرة وغير مركزة وغير ملباة. لا تصور لوحاته الاغتراب المرير للعيش في مدينة كبيرة فحسب ، بل يصور جنون العظمة الذي سيطر على الولايات المتحدة بعد هجوم بيرل هاربور عام 1941. سادت مخاوف من هجوم ثان المدينة مثل انقطاع التيار الكهربائي المتكرر الذي تعرض له نيويورك وسكانها. نحن ، كمشاهدين ، أصبحنا متلصصين صامتين ، نشاهد التعبيرات الحجرية لأهداف هوبر التي لا يمكن الوصول إليها من خلال النافذة. مع عدم وجود باب لدخول العشاء ، تُركنا بالخارج ، ونجسد الدور ناقص التمثيل للنيويوركي الوحيد الذي أعمته الأشكال الفسفورية.
يسمح تكوين هوبر الفريد للمشاهد برؤية الأهداف من كلٍ من المنظر الأمامي والملف الشخصي ، مما يبرز الكآبة التي تستهلك العزلات الليلية. تثير الطبيعة الزاوية لهذه التحفة الفنية الحداثية بشكل مؤلم التفاعلات شبه المجدية بين الموضوعات ، والتي يتم مقاطعتها أو تجاهلها باستمرار. كادت الأيدي تلمس ، العيون كادت تلتقي أو كادت الأفواه تتحدث ؛ يُلخص الإعداد الحميم لـ هوبر بشكل مثالي الواقع المنفصل للحياة.
جو هوبر ، زوجة إدوارد هوبر ، هي المرأة الغامضة ذات الشعر الأحمر الجالسة على المنضدة. لم تكن عارضة أزياء للوحة فحسب ، بل احتفظت أيضًا بمجلة مفصلة لكل عمل من أعمال هوبر. قد يكون دورها كمؤرخة فنية شخصية لـ هوبر قد ألهم الاسم وراء اللوحة ، حيث وصفت أحد الرجال في اللوحة بأنه "صقر ليلي (منقار) يرتدي بدلة داكنة ، قبعة رمادية من الصلب ، فرقة سوداء ، قميص أزرق (نظيف ) ممسك السجائر ".
يبدو أن العشاء في لوحة هوبر كان مبنيًا على مؤسسة حقيقية في قرية غرينتش ؛ ومع ذلك ، لا تزال الخلافات حول شرعيتها تثير مناقشات محتدمة. على الرغم من أنه أصبح الآن موقعًا شاغرًا ، فقد قيل أن المطعم كان يجلس بين شارعين ؛ شارع غرينتش وسفنث أفينيو جنوبي.
صدفة محتملة أو ربما تحرك مقصود نيابة عن هوبر ، فإن اختيار تصوير مفترق طرق يعكس بالتأكيد الفراغ بين القرب المادي وعدم القدرة على الاتصال عاطفياً في المناخات الحضرية الحديثة.
"على الأرجح دون وعي" ، كما أوضح هوبر ذات مرة ، "كنت أرسم الشعور بالوحدة في مدينة كبيرة."
اللوحة : https://www.facebook.com/photo?fbid=115623227336975&set=pcb.115623677336930
المقال مترجم بواسطتي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أجادل ذاتي في معنى العالم
- العبثية ورواية الغريب لألبير كامو
- علاقتي باللاجدوى
- تحليل لوحة سلفادور دالي _إصرار الذاكرة_
- أنا غريب كل زمن
- قراءة لمسرحية صمويل بيكيت_في انتظار جودو_
- أتنعم في العالم كغريب رحل عن جنسه ونسبه في الصوامع
- أنكرني من نبت خارج حسي وحدسي وبُعدِي وساءلني أن أدرِكه
- تاريخ الجنون بين ميشيل فوكو وكلود كيتيل (بالعامية والفصحى)
- دار المخافة الكبرى
- أسطورة الخلق البابلية -إينوما إيليش-
- أنا محبط من العالم يا إلهي !
- المطلق بين النفري والحلاج (دراسة)
- للأسف حضارتي الداخلية بلا متن وبلا نهاية
- حقوق الطيور مهتوكة على هذه الأرض
- وثن النفي
- جدارية الوجود والعدم كاملة
- أغدق عليّ الفكر عدما عظيما واقعيا
- من أنا في العبثيات الجدية التي أفعلها؟
- الغائب زبور القلب المنادِى بلا مجيب


المزيد.....




- شكيب بنموسى: المغرب لم يحصل على بيغاسوس ولم يتجسس على الرئيس ...
- منطقة حمى: اليونسكو تضم موقعا سعوديا سادسا إلى قائمة التراث ...
- بعد التشطيب عليهما.. السكال وحامي الدين خارج اللوائح الإنتخا ...
-  تامر عاشور يشعل حماسة السعوديين قبل الغناء في جدة... فيديو ...
- اليونسكو تضم منطقة حِمى الثقافية السعودية إلى قائمة التراث ا ...
- الجزيرة نت تحاور عز الدين شكري فشير حول واقع الرواية المصرية ...
- بلال خالد.. فنان تشكيلي مولع بالخط العربي
- فنان مصري يعتذر بعد نشره خبر وفاة دلال عبد العزيز
- المغرب: تأجيل كل احتفالات عيد العرش بسبب كورونا
- لوران ريشار صاحب تجمع -فوربيدن ستوريز-.. من هو؟ وعن ماذا يبح ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - تحليل لوحة إدوارد هوبر _صقور الليل_