أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - ضحايا القيم والاستبداد .....














المزيد.....

ضحايا القيم والاستبداد .....


عمر عبد الكاظم حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6888 - 2021 / 5 / 4 - 19:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التقديس في العراق آفة الآفات والتقديس في بعض تعريفاته هو مرض اجتماعي ونفسي يصيب الانسان بسبب الظروف البيئية والتنشئة الاجتماعية الخاطئة والاستبداد .
اما احترام المنتج العلمي او الادبي او السلوك الانساني للاشخاص وليس تقديسهم فهذا شئ اخر تماما .
تقديس الاشخاص في العراق موجود في جميع المجالات والشرائح والطبقات الاجتماعية وان كان موجود بشكل كبير جدا في الطبقة الفقيرة .
لهذا لا يخلو اي وسط من الاوساط من آفة التقديس مع الفارق بطبيعة الحال ان كان في الوسط الديني او الوسط الثقافي او الوسط العلمي او المجال السياسي الخ ...
يوجد خلل كبير وواضح وسهل التشخيص في منظومة قيمنا يدفع الناس بسببه اثمان باهظة السبب كل السبب يرجع الى البيئة والتنشئة الخاطئة .
من البيت الى المدرسة الى الجامعة الى المعبد الى الشارع الى المناهج الدراسية نحن بالنتيجة ضحايا ثقافة بائسة ومتخلفة وبربرية .
بدون اعادة النظر من قبل مختصين محترفين يشهد لهم بالابداع يضعون برامج تربوية ونفسية على المدى الطويل لتنشئة اجيال جديدة على مفاهيم علمية وتربوية جديدة .
لن نتخلص من امراضنا الاجتماعية ابدا بل سوف نزداد سوءا جيلا بعد جيل وسوف نزداد تخلفا وانحطاطا جيلا بعد اخر من اعلى الهرم الاجتماعي الى اسفله .
ولا ننسى المعضلة الرهيبة والاهم التي كانت ومازالت متلازمة لا تفارقنا ابدا الا وهي الاستبداد بكل اشكاله وخاصة الاستبداد السياسي .
الذي ينتج بالضرورة الانسان البهيمة كما يقول عبد الرحمن الكواكبي أحد أبرز رواد النهضة العربية .
لان الاستبداد المتواصل ولفترات زمنية طويلة يحول الناس الى بهائم يأكل بعضهم بعضا وتسوء وتنحط أخلاقهم ويسهل استغلالهم .
لهذا اي شخص يقدس شخص اخر الى درجة التضحية بالحياة والمال والأولاد من اجله اوالدفاع عن ارائه او تحركاتة حتى وان كانت خاطئة بغض النظر عن تحصيله العلمي هو اقل من بهيمة وضحية في نفس الوقت .........






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حملة أيمانية .......
- أور عاصمة العالم المقبلة ...
- الحلم ...
- سلطة الافكار السائدة....
- العنف غذائنا اليومي....
- لعنة البداوة ......
- مرضى نفسيون.....
- غسيل الدماغ والكورونا.....
- من الوباء والموت إلى الحياة....
- ميليشيات بغداد ضحايا الفقر المتواصل .....
- 1 تشرين لحظة تحول تاريخي لن تتكرر....
- صناعة الانسان العراقي ....
- الرأي العام العراقي قصة نجاح.....
- الآفات العراقية بين التشهير والتحقير ....
- الهلوسة بين الدين والتاريخ والمكبسلجية ...
- الاسلامية والشيوعية والقومية ايدلوجيات خيالية ...
- الالحاد في العراق ناقوس خطر يهدد الجميع ....
- المعلم والمحافظ .....
- الفسنجون والبرگر ...
- الاختلاف والتنازع ايقونة بشرية ....


المزيد.....




- واشنطن: عملية انتخاب رئيس إيران الجديد -مصطنعة-
- بفضل صورة.. إيطاليا تستعيد نحو 800 قطعة أثرية
- الحرب على الإرهاب: هل انتهت مرحلة العمليات العسكرية الغربية ...
- هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب جزر دوديكانيز على الحدود اليونا ...
- بتوجيهات من السيسي.. قرارات هامة لوزير النقل المصري بعد حادث ...
- أوكرانيا وبريطانيا تتفقان على بناء سفن حربية
- بريطاني يخسر 90 كيلوغراما من وزنه ويندم على ذلك
- قصة شعر فيدال الغريبة تحرج تشيلي
- -أنصار الله- تعلن إسقاط ثاني طائرة استطلاع أمريكية غرب مأرب ...
- -مصر للطيران- تكشف حقيقة وتفاصيل المشاجرة العنيفة بين سيدتين ...


المزيد.....

- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - ضحايا القيم والاستبداد .....