أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - بائعة جنس














المزيد.....

بائعة جنس


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6868 - 2021 / 4 / 13 - 11:55
المحور: الادب والفن
    


تقف على الطريق القويم
إلى حانة
ليل حالك السواد
بائعات جنس
بملابس فضفاضة
تهز خصر
فرج
يكتنز
بطعم نكاح
جارف
يقرع أجراس احتقان
قضبان
على كل لسان
فحش
وابتذال
-
تتثنى
باعطاف مشلوحة
على الغارب
موصولة بأنشوطة
خصر مائل
ترفع الثوب
عن سيقان ناصعة
البياض
تتبدى
كرخام الضوء
في انشداه حشف
أحداقنا
-
وهي ترتكب
أغلاط استخفاف
بالعفاف شنيعة
~
لتكشف
عن سوءات
غير بادية
للعيان
من أفخاذ غير موصوفة
بصقل
يجلو بريقه
في زوغان عيوننا
ليتدلى
لانتصاب قضباننا
وبصورة مبتذلة
-
وتقف شاهدة
عيان
على انحراف
ميولنا
وهي تقوم
بالشد
على شرود
همود حشفنا
في هياج
يرتقي للأوج
حتى نلامس
شفري
استهتارها المتدهور
على طريق
ارتكاب
جنح عابرة
في عربة نكاح
وعلى عيون أشهاد
الشارع العام
~
وتتثنى
وكأنها ذاهبة
إلى السرير
لتشعل أوار انفعالاتنا
رغم أنف
صرامة اشتداد
انتفاخ حشفنا
-
وتتغاوى في تمايل وشيك
إلى كل جانب
عهر
وكأنما تقوم
بالبدء في التعري
على حلبة شغاف
عيون شباب
طائش
~
وتلقي بأعطافها
الآخذة
بالترنح
كما في حفل جنسي
أخاذ
أمام أحداق
شباب هائج
~
وتبدأ في
خلع ملابس
عن أعضاء
جنسية
من ثدي ناهد
أو نظرة جريئة
تسقط رموشها
من على خدود حمراء قانية
-
وتتحلى
وبألفاظ سوقية بذيئة
من تشبب
لتحلي المذاق
وهي تخاطب
فتى خجول
يستجمع شجاعته
للتو ~~
يا منيك
إذا داسوا على سفلك
يطلع فركونه
أيوره
من دبرك
~
وتشنع بانفعلاتنا
لتقوم
بتبادل أدوار
عهر
محظور عن العيان
وتقذف
بزلات لسان
بظرها
المنقرع
على كل مكان انفلات
مع عدم اتزان
~
وتحاول قدر الإمكان
تسهيل مهمة
خدمة
انحراف ميولنا
في تبدل أطوار فحش
لنتجاذب
بأطراف الحديث
قذارة ترفيهية
نادرة المثال
في أوصاف
راجلة
عن قلة حياء
~
تفوح ألفاظها
الوقحة
من على شفاه دموية
مع نظرات مشلوحة
من على عيون مبحلقة
بعدة المكياج
لتقدم لنا
طبق شهوة فاجرة
ومن نمازج عهر شتى
لنزوة عابرة
نتوه معها
في انتهاز فرص شتى
لنكاح عابر
للأرائك
على المفارق
الضالة
لميل الشهوات
-
ولنتعمق أكثر باستهلاك
طع-م-ن
أجساد نساء شتى
لبائعات هوى رخيص
على أرصفة
الشارع العام






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بلغ السيل الزبى
- على المدى البعيد
- كائن واه
- فوات الأوان
- مطاردة الهاجس
- سرير الأرض
- مطارحة بالغرام
- طبيعة خلابة
- شعب - ضارب وتد
- مجرد -إثارة عفار
- خداع نظر
- استرداد الروع
- دوحة ورد
- فقد أثر
- في مرمى النظر
- شعب - آيل للغرق
- عاصفة محتدمة
- لا هدير لمرور الوقت
- سقط العيش
- قرع سن


المزيد.....




- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا بعد الأحداث الأخيرة ...
- مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي... والنتيجة ...
- تفاصيل أزمة مها أحمد مع السقا وأمير كرارة بعد وقف مخرج «نسل ...
- فلسطين تقاوم| فيلم «المكان» يلخص كل شيء يحدث في الأراضي المح ...
- العمارة الإسلامية في منمنمات.. كواليس الحياة الفنية بمنزل ال ...
- تحت شعار”الفنّ مقاومة”، النقابة الأساسية لمهن الفنون الدرامي ...
- رواية «خواطر الندم والغفران» للكاتب يزن مصلح
- بيان للجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والارهاب بمناسبة الذكرى ا ...
- وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي يثمنون دور لجنة القدس بر ...
- كاريكاتير الاحد


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - بائعة جنس