أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أبارك الثمار














المزيد.....

أبارك الثمار


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6863 - 2021 / 4 / 8 - 22:54
المحور: الادب والفن
    



1
كيف ترى الديك إذا غنّى
وكيف تسبح الأسماك
وكيف كيف تنبت الاشواك
لم ألقي بالسؤال
لحظة ان يطربني بصوته الناذر ديك الصبح
وعند عند الفتح
أسمّي بالرحمن
والعن الشيطان
لكي اجوس هذه الأرض التي تنبت بالخضار
أبارك الربيع والثمار
وكلّما تجري به السواقي حتى ورق الأشجار
2
أرسم فوق الماء لوحاتي
وأبجديّتي التي سطرتها فوق سطوح الموج والهواء
وكلما تجسّدت حروفها
أوقدت بالكبريت
أصابع الضياء
في هذه السهول
تموج يا حبيبتي
سنابل الأحياء
وعندما تهتز في الزمان
قاعدة الألوان
يكاد ان ينحسر الانسان
ويقصر اللسان
في مديات الهوس الجنون
فتعجز العيون عن رصد الخفافيش عن العناكب
لقتل ما في الروح من مواهب
في زمن العجائب
وما على المسرح قد تثار
من قرقوزات ومن دمى
3
في زمن فرّت عن العقل عن اللسان
فرّت عن الدوحة والاغصان
كل العصافير التي تغرّد
لتنشر الايمان
ووحدة الأديان تحت خيمة القرآن
وتحت جنح الليلة السوداء
ينقلب الانسان
من عصمة الإيمان
لمسرح الديدان
وعبث الوجدان
في واحة الشيطان
حتّى الوصايا العشر
يجوزها في ليلة
لا قمر يضئ
ولا نجوم تبعث الضياء
في محنة الاحياء
4
أحلم بالعراق
وبالجمال الباركة
في معلف الزمان
أصيح يا قافلة الشيطان
لتهتدي بالله والرحمن
ما فات قد فات وفي القادم من ايّامنا
لتكن الهداية
والعود للشاطئ قبل الغرق الذميم
ولتكن الحكمة والحكيم
شمس خلاص ينبع النقاء
لكي يغذّي الروح
بعد انكسار خيمة البلّور
لتكن النذور
لملمت الشظايا
تحت سطح النور
وطلب الغفران..
..,..,..,..,..,..,..






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وكيف شرب الماء عزّ على الحسين ع
- المسوخ وفتح الجراح
- أكتب أشعاري على الرخام
- كلّلهشيطانه
- اللوحة والكمال
- وللعراقتاجهالمذهّب
- لوطن العشّاق
- خفافيشالايّامتدور
- يوشك أن يحقّق الهدف
- وكلَما بلور من ابداع فوق الرف
- راعي الإبل
- تحت مدار الشمس والهداية
- تلك نواقيس القلق
- الى متى تمشون في شارع الحرام
- تبرعم الطفولة لتصوّرات العالم
- اعلم علم اليقين
- محمّد والنور في حراء
- في مكاني السعيد
- يا وطني العليل
- دنيا التسابيح


المزيد.....




- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...
- محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة يعقد جلسة «اللقاحات بين الحقائ ...
- مد مهلة الحجز لاشتراك الناشرين في معرض القاهرة للكتاب
- سيف ساموراي من الممثل الأميركي ستيفن سيغال إلى مادورو
- بروسيدا.. عاصمة الثقافة الإيطالية 2022


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أبارك الثمار