أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - كلّلهشيطانه














المزيد.....

كلّلهشيطانه


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6860 - 2021 / 4 / 5 - 09:48
المحور: الادب والفن
    


كلّ له شيطانه
1
أدوّر الحروف أم أدوّر الأحلام
في لغتي المطلقة الزمام
ولم يكن يوماً هنا
ما بيننا انفصام
طيلة ما مرّت من الأعوام
ما عشت في اصطراع
خلال ليل الليل والنهار
مبادئ الحلال والحرام
ومثل فارسين في الميدان
والحكم والرهان
فتارة يشجّع الحلال
وتارة يسقط في الحرام
وحارس الخوف
يقرّب النار من الكبريت
وذلك الخرتيت
يفع للّضرب على الوتر
ومثلما يدحرج الزهر على النرد خلال الصحو والمطر
فالحذر الحذر
كلّ له شيطانه والريح
تميل بالسفين يا سفّان
وأنت في الميزان
تمشي وعين الله
ترعاك في القعر من المحيط
فيهذه الأرض التي
يعجّ فيها ذلك الخليط..
قبلك يا حبيبي
(فرعون موسى) بعده
(فرعون بغداد) الذي
يسمل عين أمّنا الزرقاء
زرقاء بغداد التي ترصد ما أفقدها الطغيان
نفحة نور الرصد
حين ارتقى بالشد
لذبح شعب تارة بالحرب
وتارة بالصلب
ومرّة بالقرب ثمّ الغدر
والناس تستغيث وهي ترفع الشكوى
الى الرحمن
في وطن الانسان
فكان للختام والمسلسل الخبيث
لقاتل مقتول
في زمن المهازل
والفارس الثعلب والمماطل
ازاحه الله عن المحافل
تلك التي يعوم فيها الناس في بحر من الدماء
ووجهها الآخر في هاوية الشقاء
ليرحم الله عراقاً كان تحت العقب السوداء
وامّنا بغداد
تحوّلت بحيرة
وشعبها الأبكم والأطرش والأخرس في نماء
والملك المجنون في احتساء كأس الدم
يلهو وفي المساء
تلك الخفافيش تدور تملأ السماء
توزّع البغضاء
ما بين كرد وعرب
وسنّة وشيعة
تأطّر الوشيعة
وتنسف الشرعة
والكل في ركوع للطاووس
..,..,..,..,..,..,..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللوحة والكمال
- وللعراقتاجهالمذهّب
- لوطن العشّاق
- خفافيشالايّامتدور
- يوشك أن يحقّق الهدف
- وكلَما بلور من ابداع فوق الرف
- راعي الإبل
- تحت مدار الشمس والهداية
- تلك نواقيس القلق
- الى متى تمشون في شارع الحرام
- تبرعم الطفولة لتصوّرات العالم
- اعلم علم اليقين
- محمّد والنور في حراء
- في مكاني السعيد
- يا وطني العليل
- دنيا التسابيح
- تصوّرات في بؤرة القدح
- التجاوز بالحلم واليقظة
- بغداد في المزاد
- بين عبيد الأرض والعزيز


المزيد.....




- فنانة تتمنى بث حلقتها مع رامز جلال ليلة القدر حتى لا يشاهدها ...
- رئيس اللجنة الفنية السودانية لمفاوضات سد النهضة: دعوة الخرطو ...
- بعد وصفه مسلسل -الاختيار- بالحلال... انتقادات تطال الممثل أح ...
- المبعوث الأمريكي يوجه رسالة إلى اليمنيين باللغة العربية... ف ...
- وفاة الشاعر والروائي الفرنسي برنار نويل عن 90 عاماً
- هالة صدقي تكشف أقرب فنان يجسد شخصية أحمد زكي... فيديو
- أكاديمية المملكة .. انطلاقة جديدة تروم التحديث وصيانة -الثقا ...
- فعاليات في طانطان تحتفي بالشاعر عمر الراجي
- لأول مرة.. الحصول على لحن موسيقى من خيوط شبكة العنكبوت
- فيينا تشهد أول عرض لأوبرا ريتشارد فاغنر-بارسيفال- من إخراج ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - كلّلهشيطانه