أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أكتب أشعاري على الرخام














المزيد.....

أكتب أشعاري على الرخام


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6861 - 2021 / 4 / 6 - 02:30
المحور: الادب والفن
    


1
أعشق كلّ سرحة بالقلم
وصحوة في ملعب الحياة
أجوس فوق القنطرة
والقنطرة
ملغومة بكلّ ما يحذره الانسان
في مدن القمار والروليت
يمنع عن شارعها الصغار..
وتكتم الأسرار
من حول بيت ذلك السلطان
تقوم ابراج الميدان الميدان
تحشر فيها تلكم الغربان
وكلّ من يسمعني في الشارع العريض
ينحت في صخرته القريض
ببالغ الهجاء
والناس بالمحنة والرجاء
يدعون ان تزال تلك الغمّة عن شعب اذلّوه على الطريق
واوقدوا في السر
بعد مرور المهر..
كبريت فقر تحت اقدامنا والحريق
جهنّم الحمراء
وروّضوا البغضاء
ما بين اولادك (يعقوب)ع وبين الناس
وزحزحوا الأساس
وقرعوا الاجراس
وانقلب العباد من رفّ حمام بائس وديع
الى صقور فعلها شنيع
أصيح بالحاد وبالمغنّي
الكلمات أورقت
جفّت على الشفاه
وطيركم محموم
يودّ ان يحرم من في الارض
من مائكم
وخبزكم زقّوم
يا قرقوزات عصور الروم
لقد لعبتم لعبة الشيطان
زرعتم الأحزان
في كلّ بيت للعراق الآن
قلبتم الميزان
وقد تهافتّم على مائدة الشيطان
لا بارك الله بكم
لا بارك الرحمن
2
وكنت ما زلت على قارعة الصحو وفي الميدان
ليل نهار أنشد
حرّيّة الانسان
من خارج الأسوار يا سجّان
اكتب أشعاري على الرخام والابريز والمرجان
في زمن الأفراح والأحزان
ومثلما تغرّد الطيور في البستان
غنّيت للإنسان
غنّيت حتى ملّني السمّار
وحرس البلاط
وحامل السياط
وقبل ان يرسمني الخطّاط
على جدار السجن مثل دمية تلهو بها الأطفال
وذلك الفوّال
يرصدني من البعيد قبل أن تحين
ساعة خوف ساعة الزلزال
ما أكثر الاقوال
تغطّى بالدولار والدينار يا مغّير الأحوال
وتارة تغطّى بالسوط وبالسجن وبالتعذيب
وتارة بالذي لا مفرّ منه حيث درب (الصد لا مردّ) الى الأبد

على طريق المقبرة
لشاعر التذكير لا للنكرة
حين بلوغ الكلمات العابرة
بين الذي يحدث شرخ الأرض
وبين من يطوي ليال سادرة
حيث مقاييس طغاة الأرض
أعلامهم والنكرة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلّلهشيطانه
- اللوحة والكمال
- وللعراقتاجهالمذهّب
- لوطن العشّاق
- خفافيشالايّامتدور
- يوشك أن يحقّق الهدف
- وكلَما بلور من ابداع فوق الرف
- راعي الإبل
- تحت مدار الشمس والهداية
- تلك نواقيس القلق
- الى متى تمشون في شارع الحرام
- تبرعم الطفولة لتصوّرات العالم
- اعلم علم اليقين
- محمّد والنور في حراء
- في مكاني السعيد
- يا وطني العليل
- دنيا التسابيح
- تصوّرات في بؤرة القدح
- التجاوز بالحلم واليقظة
- بغداد في المزاد


المزيد.....




- بعد وصفه مسلسل -الاختيار- بالحلال... انتقادات تطال الممثل أح ...
- المبعوث الأمريكي يوجه رسالة إلى اليمنيين باللغة العربية... ف ...
- وفاة الشاعر والروائي الفرنسي برنار نويل عن 90 عاماً
- هالة صدقي تكشف أقرب فنان يجسد شخصية أحمد زكي... فيديو
- أكاديمية المملكة .. انطلاقة جديدة تروم التحديث وصيانة -الثقا ...
- فعاليات في طانطان تحتفي بالشاعر عمر الراجي
- لأول مرة.. الحصول على لحن موسيقى من خيوط شبكة العنكبوت
- فيينا تشهد أول عرض لأوبرا ريتشارد فاغنر-بارسيفال- من إخراج ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- تركي آل الشيخ يتذكر المخرج حاتم علي فماذا قال؟


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أكتب أشعاري على الرخام