أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - رايحين علي فين؟؟؟!!!














المزيد.....

رايحين علي فين؟؟؟!!!


ميلاد ثابت إسكندر
(Melad Thabet Eskander)


الحوار المتمدن-العدد: 6859 - 2021 / 4 / 4 - 09:04
المحور: الادب والفن
    


يدخل الممثل ويلقـي التحيــة علي الجمهور ثم يطرح فكـرته بطريقة كوميديـة سـاخــرة.
الممثل: عايز أكلمكم عن موضوع غاية في الأهمية ( إحنا رايحين علي فين ؟ ) فيه شوية مفارقات حصلت معايا خليتني حقيقي أطرح السؤال ده، أنا بحب أوي الأفلام الوثائقية، من فتره شوفت فيلم عن كوكب اليابان الشقيق أه والنعمة زمبؤلكم كداهوَّن كوكب اليابان الشقيق اللهم لاحسد، وعين الحسوووود فيها عود، أيه ده ؟! أيييييه ده ؟! ( بصوت أعلي ) بقي دول كانوا مضروبين بناواوي من ييجي 72 سنه بس ؟!! أشك في ذلك ، ما هو يا إما القصة دي متفبركة زي تاريخنا، يا إما القنابل بقي كانت زي بومب وصواريخ العيد عندنا !!!!!!! أيه الحضارة دي ؟!! علي فكره أنا مش هكلمكم عن اللي وصلوله في مجال التكنولوجيا والأليكترونيات والصناعة والفضاء وكل المخترعات. أنتم أكيد عارفين كله ده، أنا اللي هيفرسني الفيديو اللي شوفته، أنا هكلمكم عن نهضة اليابان في ال ( w . C) أه زي ما سمعتوا بالظبط، في التواليت ، أو بالبلدي كده بيت الراحة ، بس بيت الراحة أيه !! ده يتقال عليه بيت الهنا ، بيت العز يا بيتنا يا مزود حسرتنا....حاجة مختلفة عن هنا خالص أوبشان غير عادي يا جماعة وكله ، بالتاتش ،، اللمس يعني !!! زرار عشان الشطاف يخرج من مكانه المحدد، وزرار عشان قوة ضغط الميه في الشطاف، كل حاجة معمول حسابها يعني لا تقولي بقي محبس مفوت ولا جلده مقطوعة، ما علينا ،وزرار عشان درجة حرارة الميه ، تخيلوا، أنت اللي بتحدد درجة الحرارة اللي أنت عايزها يعني مافيش حاجة عشوائي كده،وأيه كمان ... أه ، وزرار للإضاءة المحببه ليك وزرار للموسيقي وبرضو بتتحكم في مستوي الصوت: ترفعه في حالة لو كنت مكسوف من الأصوات اللي هتصدر من حضرتك وخاصة وأنت ضارب كشري أو محشي ،، فهمين قصدي طبعاً ، اه أنا نسيت أقولكم أن في كيس بلاستك بيلف علي مكان السديلي مكان ما بنقعد وبيتغير توماتيكي بعد كل مره ، ده غير السينسور عشان درجة حرارة السديلي شتوي وصيفي، يعني رفاهية ولا في الخيال، كله ده كوم وفيديو المواصلات كوم تاني خالص ،لسه شايفه الصبح قبل ما أنزل وأجي الكلية ، طبعا ده عايز يوم بحاله عشان أوصفه، لكن المفارقة العجيبة دي خلت شعوري بالإستياء من مواصلاتنا زاد وتعمق بعد اللي شوفته، أنتم لو تعرفوا أنا باجي الكليه إزاي هتعذروني ،، دي مش عربية خالص يا جماعة ، تخيلوا وإحنا في القرن الواحد والعشرين والعالم بيكتشف كواكب جديده ورايحين جايين علي القمر والمريخ والمحطة الفضائية ، وأنا لسه بركب العربية ... قصدي ( شبه العربية ) بتاعة قريتنا، ما أنا ماينفعش أكدب وأقول عليها عربية أبداً ،، دي أساساً الخواجة صانعها عشان نقل البضايع والمواشي ؟؟!! قوم إحنا بقي أيه ,, فكرنا !!! وياريتنا ما فكرنا، روحنا عملنالها صندوق من ورا وكنبتين خشب المسافة اللي بينهم تخليك لازق في وش اللي قدامك، وياريتهم متنجدين ، دأنا وسطي إتخلع وخصوصاً في المطبات ، تقولشي راكبين جمل !!! لأ والمصيبة بقي لو ركبت جنبك بنت ،، مع كل مطب حضن، ويقولولك بنحارب التحرش !!! وبعد المعاناة دي توصل الجامعة وتلاقي يافطة طويلة عريضة مكتوب عليها ( افتخر أنت في جامعة بني سويف ) محسيسني إني داخل جامعة كامبريدج ، مع تقديري وإحترامي لكل جامعات مصر، إحنا أساساً خرجنا خالص بره التصنيف العالمي لجودة التعليم ،، وأفضل جامعات العالم ، حقيقي مفارقات عجيبة ، والسؤال ؟ إحنا رايحين علي فين؟؟؟!!!



#ميلاد_ثابت_إسكندر (هاشتاغ)       Melad_Thabet_Eskander#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صُب الشاي
- بحبها
- السراب
- مَوعد مع الحقيقية
- حَنين
- قالوا وقلنا
- ابتسم قبل الرحيل
- عروس النيل
- الاختيار
- أنتي شمس دايمَه الشروق
- ما هو الصليب ؟
- وحشتيني
- يصنعون ونصنع أيضاً
- شكراً كورونا
- كرونا
- كراكيب
- نفسي أصدق
- فرحتي مش محتاجة سمَّاعة
- رئيس الجامعة الإنسان
- نعم نحن نزرع الشوك


المزيد.....




- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو
- مكتبة البوابة: -قراءات فى الفكر الإسلامي-
- نائبة جزائرية سابقة بين أيدي القضاء بسبب تصريحات عنصرية ضد م ...
- مشاهير يقاضون ناشر صحيفة ديلي ميل البريطانية بسبب -انتهاك ال ...
- -قسم سيرياكوس-.. فيلم وثائقي عن متحف حلب
- -الضاحك الباكي- بين التقليد والتشخيص.. فنانون جسدوا شخصية نج ...
- بحضور لافت.. بدء الدورة الصحفية التدريبية باللغة العربية لقن ...
- شاهد.. حلاق عراقي يحوّل شعر زبائنه المهدر إلى لوحات فنية
- تطبيع أم انفتاح؟ سبعة أفلام مغربية في مهرجان حيفا السينمائي ...
- ماجدة الرومي تتألق ويصدح صوتها في مهرجان الغناء بالفصحى بالس ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - رايحين علي فين؟؟؟!!!