أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - صُب الشاي














المزيد.....

صُب الشاي


ميلاد ثابت إسكندر
(Melad Thabet Eskander)


الحوار المتمدن-العدد: 6655 - 2020 / 8 / 23 - 17:16
المحور: الادب والفن
    


دنيا غريبـَة وعالـَم أغـرَب ، ولا هَقـدر غير أنـي أسـتَـغــرَب
أقعُـد نرغـي أنا وأنتَ شوَّيـَّـة، وبلاش أعذار علشـان تهــرَب
لحظة هَحُط الشاي ع النار. أهو نتسَّلَي أنا وأنت يا صاحبي
أصل أنا فاضي ليل ونهـار، والفيس بوك عَدَمنـي وطاحبـي

أيوَّه زمان كان عندي طموح، أني راح أعلَي لفـوق وراح أكبَر
وإللي قدرت أوصَّلُـه سطوح ،، بيت في الحــارة كمـان متـأجَّر
******** هههههههههههه ********
أيوَّه يا سيدي أنا بضحَـك، مالك !؟! أنا لسه بعقلي وماتجاننتش
اضحك أنت كمان علي حالك ، دي بداية القصة أنا ما أتكلمتش

صُب الشاي بقَــي واسـنـد ضَهـرَك، وناولنــي أكبـَـر كوبايـَّـة
وانسَـي الدنيــا وروَّق فكــرَّك، شُـرب الشاي ع السطح حكايّة

ارفع راسك بُـص لفـوق، عِـد نجـوم السمــا لو تقـدَر
لمـا أتأمل فيهــا بَفـوق ،، من أوهامي وبحمد وأشكُـر

بص يا سيدي، أنا حالي أتغّـيَّـر، كنت زمان حال غير الحال
ماكنتـش حاسس أني صُـغَـيَّـر !!! أحلامـي كانت وهم خيال

أيـوَّه أنا عَنـدي يامـا مواهــب ،، ربنا شكـلهـا فـي تكـوينـي
وف محـراب الفن أنا راهـب، كَـبَّرت أنا نفسي قُصاد عيني

تفكيري اتمّحوَّر علي ذاتي، إزاي أبقي كبير مشهور
والناس تتمـنَـي تحياتي، ويشاوروا عليَّ !!! مغرور

ومعارض بقـيَ هنا وهناك، والمسـرح يستنـي لؤاك
وجــرايد تكتب وتفَشَّـر، نجـم جـديـد وسـط الأفـلاك

ونسيت أني تراب مش أكـتَـر، وحياتي في حقيقتها بُخار
يظهــر لثـوانــي ويـتـبَـخَّـر ، والوَهم في يـوم راح ينهار

وأسانســير المَجــد الباطل ، أتعَّطَّـل فـجــأة وأنا فيــه
وطموحي في لحظَة بقَي عاطل، والفكر اتغَيَّر معانيه

تجــربــَة كانت قاسية كتير، لكن درسهــا كان مفهوم
كل إللــي بيحصَل للخيـر، حتي لو كان مش مَهضوم

من يومها سَـلِمـت الدَّفَة ،، ورَفَعـت شراع للسما فوق
وف حبُه يوماتي بَتدَّفــا ،،، مهما تعتِم جـــاي شـروق
ده سلام ربنا غطَّي وكفَّا ،، أصلُه الخالق مش مخلوق
*******************



#ميلاد_ثابت_إسكندر (هاشتاغ)       Melad_Thabet_Eskander#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بحبها
- السراب
- مَوعد مع الحقيقية
- حَنين
- قالوا وقلنا
- ابتسم قبل الرحيل
- عروس النيل
- الاختيار
- أنتي شمس دايمَه الشروق
- ما هو الصليب ؟
- وحشتيني
- يصنعون ونصنع أيضاً
- شكراً كورونا
- كرونا
- كراكيب
- نفسي أصدق
- فرحتي مش محتاجة سمَّاعة
- رئيس الجامعة الإنسان
- نعم نحن نزرع الشوك
- ديوان -حس بيا-


المزيد.....




- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو
- مكتبة البوابة: -قراءات فى الفكر الإسلامي-
- نائبة جزائرية سابقة بين أيدي القضاء بسبب تصريحات عنصرية ضد م ...
- مشاهير يقاضون ناشر صحيفة ديلي ميل البريطانية بسبب -انتهاك ال ...
- -قسم سيرياكوس-.. فيلم وثائقي عن متحف حلب
- -الضاحك الباكي- بين التقليد والتشخيص.. فنانون جسدوا شخصية نج ...
- بحضور لافت.. بدء الدورة الصحفية التدريبية باللغة العربية لقن ...
- شاهد.. حلاق عراقي يحوّل شعر زبائنه المهدر إلى لوحات فنية
- تطبيع أم انفتاح؟ سبعة أفلام مغربية في مهرجان حيفا السينمائي ...
- ماجدة الرومي تتألق ويصدح صوتها في مهرجان الغناء بالفصحى بالس ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - صُب الشاي