أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - بسام ابوطوق - لذكراها..منار ابوطوق الرفاعي














المزيد.....

لذكراها..منار ابوطوق الرفاعي


بسام ابوطوق

الحوار المتمدن-العدد: 6847 - 2021 / 3 / 21 - 18:49
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


بمناسبة الاحتفال بالأم.. شهادة وذكرى.

لن أتكلم هنا عن والدتي منار ابوطوق الرفاعي، كأم شاركن بتأسيس عائلة وحضنت ورعت وربت، حتى نبت لعصافيرها ريش وغادروا العش.

هذه المهمة التي ألقيت على عاتق كل أمهات العالم، في كل الأزمنة والاحقاب، لصون وتطور المجتمعات البشرية، فقمن بها وما زلن،

ولعمري.. ان تضحيات الأمهات ليعلوا ويرقى على أي تضحيات أخرى نقرأ او نكتب عنها، انها خلاصة ورحيق الحياة.

بصمت واحتمال ودون منة او انتظار لرد الجميل، عطاء بلا حدود، وصبر على المشاق، محيط عباب لا قعر له.

تحملت والدتي – ومثلها كثر- عبء الأمومة وعبء العمل. قبل الزواج كان طموحها كبيرا"، متناسبا" مع امكانياتها وطاقاتها الجسدية والعقلية،

ولكنها عاشت في زمن اخر ومكان اخر، فكان هناك حدود لها، ثم اتى الزواج مبكرا" وتوابعه (حمل وولادة وتربية أطفال). هذه سنة الحياة ولكنها

مسؤولية المجتمع لتعويض التضحية التي تقدمها المرأة بإنتاجها للحياة.

ولأن طموح والدتي كان أكبر من الظروف، فقد عوضت توقفها عن التحصيل العلمي العالي بالاندفاع والابداع في عملها المهني التربوي.

فكان لعملها المميز في نشاطات مدارس دمشق، تربويا" وتعليميا" وثقافيا" وفنيا" ما عوضها عن الشهادة الجامعية (والتي حرمت منها بسبب التقاليد

وهامشية المنطقة وامكانيات العائلة المادية والزواج المبكر وقسوة الظروف).

فهي قد تقدمت بمراتب متسارعة في عملها التربوي المهني.. معلمة -مديرة مدرسة – موجهة تربوية – رئيسة مكتب التربية بدمشق –

وعندما صار هناك حدود لطموحها وتطلعاتها في ميدان التربية، انتقلت الى ميدان الصناعة، فكانت اول مديرة فعلية لشركة صناعية حكومية في سوريا.

ما أريد الإشارة اليه هنا وقد شرد معي قلمي، أنها لم تقصر في واجباتها العائلية خلال هذا النضال والجهد، فكانت خير أم تربي وتتحمل مسؤولية البيت منفردة (طعام -تنظيف – ترتيب – صيانة -تربية.. الخ).

وكانت ناجحة في ميدانها العائلي أيضا"، ولكن هذا الجهد الفوق عادي، وهذا التعب الشاق

وهذا الطموح، الذي نقلته الى أبنائها أيضا" أخذ من صحتها وعمرها. ولم يتحمل جسدها الضعيف طموحها الجبار

، فعاشت سنواتها الأخيرة بمعاناة صحية الى أن غادرت الحياة في 6 أيلول 2010

فكان جرحا: لم يندمل الا مع الزمن، وما زالت اثار الجرح باقية مع مرور السنين.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما يترجل الفرسان
- لذكراه.. عثمان عدي
- لذكراه .. د طه حسين
- ذكريات شهد ابوطوق عن جدها عثمان عدي
- من ايقونات التنوير العربي.. د طيب تيزيني
- لذكراهم ايقونات التنوير العربي .. مي زيادة
- صادق جلال العظم .. من ايقونات التنوير العربي
- لذكراهم .. ايقونات التنوير العربي ..جورج طرابيشي
- لذكراهم .. شهداء السادس من ايار 1916 , وغيرهم .
- لذكراه.. سلطان باشا الأطرش
- كلام في عشق الديموقراطية
- لذكراه .. د عبد الرحمن الشهبندر
- لذكراه .. عبد الرحمن الكواكبي
- لذكراه ... فخري البارودي
- يوم أعلن الاباء المؤسسون.. نخبة الوطن السوري عن الاستقلال ال ...
- لذكراها.. نازك العابد
- لذكراها.. ماري عجمي
- عندما كتب السوريون دستورهم
- هو عرس ديموقراطي
- كلام في عشق الثقافة


المزيد.....




- نسوية لا تضع فلسطين على أرس أولوياتها، نسوية مشوّهة وفارغة و ...
- ناقم على زملائه ويفضل الكرة النسائية.. أين اختفى النجم روبرت ...
- شاهد.. ناشطات فرنسيات: ارفعوا أيديكم عن حجابي
- منظمات ونشطاء يمنيون: جرائم الحوثيون ضد النساء بلغت حد انتها ...
- تايمز: قتل واغتصاب ومقابر جماعية تكشف أهوال الحرب الإثيوبية ...
- اكتئاب ما بعد الولادة: كيف يؤثر على الأم والأب والمولود؟
- النساء أبرز ضحاياه... مشروب يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون ...
- فرضن أنفسهن في الغرب.. قصص نجاح المحجبات في الإعلام والرياضة ...
- إسرائيل.. القضاء العسكري يحاكم مجندة صورت زميلاتها عاريات من ...
- خطة البشرية لـ 500 عام القادمة للحفاظ على الجنس والكون والمر ...


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - بسام ابوطوق - لذكراها..منار ابوطوق الرفاعي