أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - دور النُخبة














المزيد.....

دور النُخبة


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6805 - 2021 / 2 / 3 - 10:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حديثنا هنا عن دور النخبة بعدّها جماعة من الناس، أو فئة قليلة منهم، تحظى بمكانة اجتماعية عالية الشأن وتؤثر في الشرائح الأخرى، وتتمتع بسمات خاصة كالقدرات الفكرية والأدبية، أو الوضع الإداري المتميز والعالي، ما يجعلها ذات هيبة عالية ونفوذ واسع الانتشار. ويستخدم مفهوم النخبة (Elite) في العلوم الاجتماعية للدلالة على الجماعات الاجتماعية المتميزة بخصائصها ومواقعها الاجتماعية والإدارية. لهذا فإن لهذه النخبة – بهذا المعنى- حتماً دور مؤثر في المجتمع سلباً وإيجاباً، فكلما كان دورها إيجابياً إزاء حدث أو موقف معين كلما استطاعت إقناع الناس عامة في إيجابيته، وكذلك الحال إقناعهم بسلبيته إذا كان موقفهم منه سلبياً باعتبار أنهم يملكون وسائل التأثير والإقناع بغيرهم لأنهم يملكون أدوات ذلك.
للنخبة دورٌ مهم في الدول المتقدمة والأمم الحضارية في قيادة المجتمع ومعالجة الأخطاء والأزمات والمشكلات التي تمر به، وتسعى هذه الأمم إلى وضعهم في مقدمة من يفكر بالمستقبل ويرسم طريقه ويضع ستراتيجياته.
لا نستطيع نفي دور النخبة في العراق وتأثيرها، لكن هذا الدور متأثر إلى حد كبير بالسلوك السياسي للطبقة السياسية ومتأثر كذلك بالطائفية السياسية وتجاذباتها، إذ لم تستطع النخبة أن تُخرج نفسها عن (طوأفة) الحياة في العراق من قبل الطائفيين، كما أنها لم تستطع أن تمثل نداً نوعياً ناقداً بنّاءً للأداء السياسي، تارة بسبب دكتاتورية النظام السياسي قبل 2003، وأخرى بسبب مصالح بعض النخب مع أداءات تلك الطبقة السياسية، وهنا “مربط الفرس”، فكلما كانت النخبة بعيدة عن مصالح السلطة، كلما كان أداؤها منطلقاً من مصلحة عامة تبحث في بناء الدولة والمجتمع، والعكس صحيح إذ كلما كانت مصالح هذه النخبة تقترب مع مصالح السلطة، كلما كان أداؤها متعثراً غير موحد إزاء بناء الدولة وتشكيل دعامات تقدمها.
الحديث حتماً لا يسري على كل النُخب في العراق، فهناك أكاديميون ومثقفون وأصحاب رأي كنخبة لهم مواقف مهمة إزاء تراجع هذه الأمة ودفعوا أثماناً باهظة سابقاً وحالياً وما زالوا يدفعون. لكن واقع الحال أن تأثيرها بات متراجعاً في السنوات الماضية، تارة بسبب عدم رغبة أصحاب القرار في الاستماع لهم، ما ولد انكفاءهم وانطواءهم على مساحات اشتغالهم فيما بينهم، وأخرى بسبب تراكمات هذا التراجع في بناء الدولة ومؤسساتها وعدم إيجادهم قواسم مشتركة يجتمعون عليها لتقاطع مصالحهم التي ارتبطت بمصالح الأداءات السياسية المتعددة.
وها نحن اليوم بأمسِّ الحاجة إلى تفعيل دور النخب من خلال فسح المجال لهم والاستماع لمشورتهم وتمكينهم من أدوات تأثيرهم في المجتمع، وهذا لن يتم إلا من خلال وجود إرادة سياسية تعي أن استمرار غياب دور النخبة يعني مزيداً من التجهيل و(التثويل) الذي إن خدم بعض المصالح السياسية على مستوى التكتيك، لكنه حتماً يؤدي إلى تراجعات وانهيارات لا يمكن معالجتها على مستوى الستراتيج، كما يقع على هذه النخب، كلٌ بمساحة اشتغاله، أن تعمل على أن تكون مؤثرة في محيطها وأن تتنازل عن محدداتها الشخصية، فكرية كانت أم أيديولوجية أم مذهبية أم قومية أم عرقية أم غيرها في سبيل “صالح عام” يخدم الأمة وتقدمها ويعالج أزماتها. وهنا تكون المسؤولية مشتركة بين الجميع، وننتظر من يبدأ خطوة الألف ميل في هذا الطريق.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البصرة خبز العراق- الموانئ (2)
- طلايب واتسابية
- تحدي الانتخابات
- إسقاط القدوة
- دينياً
- الأمل.. صناعة
- البصرة خبز العراق... الغاز (1)
- تجار الازمات
- ثقافياً.. فكرياً.. معرفياً
- اقتصاديا
- سياسياً
- يوم انتصرنا
- اجتماعيا
- الإيجابي والسلبي
- نازحون في شتاء ممطر
- ننتظر حلولاً لا بكاء
- الإصلاح المؤسسي
- رؤوس الفساد
- وأد الفتنة
- وعي.. وعي


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يدمر ثالث برج في غزة ويؤكد: منحنا السكان ال ...
- كاميرا CNN ترصد لحظة تدمير الجيش الإسرائيلي برج الشروق في غز ...
- الجيش الإسرائيلي يدمر ثالث برج في غزة ويؤكد: منحنا السكان ال ...
- كاميرا CNN ترصد لحظة تدمير الجيش الإسرائيلي برج الشروق في غز ...
- حداد في تتارستان على ضحايا الهجوم بمدرسة
- وضع الرئيس الموريتاني السابق قيد الإقامة الجبرية
- السويد ترفض طلب التشيك طرد دبلوماسيين روس
- أسطول المحيط الهادئ الروسي يتسلّم سفينة قتالية سريعة
- فتح تحقيق في حادث تحطم سيارة تسلا في كاليفورنيا
- إنتهاء مهمة مارتن غريفثس كمبعوث أممي الى اليمن


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - دور النُخبة