أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل عباس - رد وتعقيب على مقال رستم محمود – عفرين صورة عارية لسوريا وثورتها -














المزيد.....

رد وتعقيب على مقال رستم محمود – عفرين صورة عارية لسوريا وثورتها -


كامل عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6802 - 2021 / 1 / 30 - 12:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رد وتعقيب على مقال رستم محمود المنشور على صفحة قناة الحرة في 25 /1/2021. – عفرين صورة عارية لسوريا وثورتها -
أنا من المتابعين لكل ما يكتب الأستاذ رستم منذ ان كان محررا في جريدة المدن الالكترونية وطرده منها عزمي بشارة . ولكنني فوجئت مؤخرا بمقال له مليء بالمغالطات عن الثورة السورية وفيه من التجني والتعصب ما يكفي مما حرضني على هذا الرد والتعقيب .
بداية أقول للأستاذ رستم . انا لست مع الثورات فالثورة هي هدم وبناء يتفوق عليها الاصلاح كونه بناء عى البناء , تتحمل الطبقات المسيطرة حدوثها كونها أصرت وما تزال على ان لا تقدم أي تنازل عن امتيازاتها ومصالحها لمصلحة التطور الاجتماعي مما يؤدي الى الانفجار الاجتماعي و ما ينجم عن ذلك من تخريب و دمار ..الخ .
ان الاصلاح يناسب عصرنا اكثر من الثورة لكننا خدعنا بالميثاق العالمي لحقوق الانسان وموافقة تلك الطبقات عليه في حينها انحناء للعاصفة والفضل في ذلك للثورة السورية وغيرها من الثورات, انا من جهتي اعتبر الثورة السورية من أعظم الثورات في التاريخ وأكثرها انسجاما مع خطه العام فهي ثورية المنشأ اصلاحية التوجه, ولو يكن لها فضل سوى تعرية المجتمع الدولي الحالي وعدم وفائه بما اتفق عليه وعبّر عنه بموائيق دولية حول حماية المدنيين من القصف العشوائي أثناء الحروب لكفاها ذلك .
المقال مليء بالمغالطات سأذكر منها اثنتان فقط :
1- يقول رستم قي المقال :(الحرب الأهلية السورية لم تكن مرحلة من تاريخ سوريا، بل كانت تاريخها كاملاً، مثلما هي حاضرها راهنا) . بكل أسف لا أرى لهذا القول مبررا سوى شوفينية ممقوته فعفرين ليست وحدها التي تعاني في سوريا بل وقرية الطفيل وكثير من القرى والمدن السورية والسبب هو المجتمع الدولي الحالي ووقوفه الى جانب المتطرفين سواء كانو اسلاميين اوماركسيين مثل حزب العمال الشيوعي الكردستاني الذي لم ينبس ببنت شفه صديقي رستم عن تطرفهم ودورهم في تخريب الثورة السورية المشابه لتخريب الاسلاميين المتطرفين .
2- المغالطة الثانية حول الائتلاف السوري وقول رستم في المقال عنه : الائتلاف ليس مجرد جهة سياسية ما، بل هو الممثل السياسي الأكثر "شرعية" وتمثيلاً لهذه الثورة، يستحوذ على الولاء النسبي الأكبر من القواعد الاجتماعية المعارضة، وينال اعترافاً مميزاً من القوى الإقليمية والدولية، التي تمنحه تلك المكانة.
أنا لم اكن يوما ضمن الائتلاف المذكور وقد نشأ كغيره من الكيانات المعارضة بعد انطلاق الثورة وكان وما يزال عبئا عليها ولكن هل تتحمل الثورة مسؤولية ذلك ام أمثال رستم وغيره الذين نسوا ما فعله المجتمع الدولي بثورة كل مطالبها هي الحرية والكرامة . ان المجتمع الدولي وما يسود فيه من فساد جعل بعض السوريين الانتهازيين يهرولون لتشكيله من الخارج متوهمين ان النظام سيسقط خلال اشهر والنتيجة انهم أصبحوا رهائن لدول الجوار مثل تركيا والسعودية .
كان من الأجدى يا أستاذ رستم صب حقدك على المتنفذين في المجتمع الدولي وليس على الثورة السورية , ودعوتك لأن يستجيبوا لها باطلاق سراح المعتقلين وبالعمل من اجل حكومة انتقالية كاملة الصلاحيات , بدلا من ذلك دفعك تعصبك وشوفينيتك للكتابة عن سوريا ذات التاريخ ... الخ .



#كامل_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعبان المهاجر
- التقرير السنوي * كلما جاءت سنة لعنت أختها
- المعارضة السورية في طور النهوض
- الشعب الأمريكي يعيد الثقة بالديمقراطية السياسية المهزوزة هذه ...
- الكرد والثورة في سوريا
- هيئة الأمم المتحدة والمستقبل
- دفاعا عن نصر الحريري
- الثورة التونسية رائدة الثورات العربية
- عطب الذات أم عطب الموضوع ؟
- مهجرو الشعب السوري يهزّون كوكبنا الأرضي
- العلمانيون في سوريا بين المعرفة والأيديولوجيا
- المسار السوري بين الإصلاح والثورة *
- رد هيئة العمل الليبرالي على مقال الدكتور حسام الدين درويش
- تقرير سنوي صادر عن هيئة العمل اللبرالي في اللاذقية
- فيروس كورونا
- هل سيكون فيروس كورونا أرحم بالشعب السوري وثورته من المجتمع ا ...
- عن الدور السلبي للحلم الاشتراكي من سوريا الى أمريكا
- هل ستكون طبخة العرب بعد حرب غزة من حصى أم من عدس ؟
- حماس ترشق إسرائيل بحذائها
- القائد الضرورة باراك أوباما


المزيد.....




- ندى.. عندما نحول ألم فقدان الأب إلى طاقة تدفعنا نحو أحلامنا ...
- ندى.. عندما نحول ألم فقدان الأب إلى طاقة تدفعنا نحو أحلامنا ...
- تأجيل إطلاق المركبة الفضائية دراغون المأهولة بسبب الطقس
- أفضل دبابة تشارك في العملية العسكرية الخاصة بأوكرانيا
- Xiaomi تطرح أقوى هواتفها قريبا
- الأسطول الروسي يستلم غواصة -نوفوسيبيرسك- الصاروخية النووية
- شاهد: عودة سكان قرية شلاتين الأوكرانية في خاركيف التي مزقتها ...
- حفل تأبين الرفيقين “عبد القادر جمالي” و “محمد رشيد منير”
- جهود نزع الألغام في أوكرانيا ـ دعم ألماني بالمال والمعدات وا ...
- كيف نحمي النحل من الحر ونؤمن إمدادات الغذاء العالمية؟


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل عباس - رد وتعقيب على مقال رستم محمود – عفرين صورة عارية لسوريا وثورتها -