أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - لِسَانُ الْمَاءِ ...














المزيد.....

لِسَانُ الْمَاءِ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6784 - 2021 / 1 / 10 - 01:21
المحور: الادب والفن
    


ليتَ القصيدةَ تملكُ لساناً آخرَ
غيرَ البكاءِ ...!
ليتَ الأغنياتِ تطرقُ بَابَنَا ... !



مدينتِي محاصرةٌ
بالفيروسِ وبالطوفانِ ...
فَنْ لِي بسفينةِ " نُوحْ "
أفتحُ الأبوابَ ...!
تتنفَّسُ رئاتُ الفقراءِ
ثقبَهَا الماءُ والأسلاكُ ...؟



مِنْ أينَ لِي بصوتِ " نِزَارْ "...؟
مِنْ قيامتِهِ ...
يفتحُ جسراً يعبرُهُ الماءُ
فلَا أسمعهُ :
" إِنِّي أَغْرَقُ إِنِّي أَغْرَقْ ..." !





كلُّ قصيدةٍ لَا تُغنِّي حصارَهَا ...
أغنيةٌ موبُوءَةٌ
كلُّ قصيدةٍ حصارٌ ...
بينَ الماءِ والوباءُ
تموتُ ...
والقصيدةُ محاولةٌ للغناءِ
فهلْ يصدقُ الغناءُ في الماءِ ...؟




مِنْ أينَ يأتِي الغناءُ ...؟
والحناجرُ مُكْتَظَّةٌ بالماءِ
هل تغنِّي المدينةُ
على إيقاعِ المطرِ ...
والطريقُ إليهَا غارقةٌ
في دمعِ الفقراءِ ...؟



مِنْ أينَ يأتِي الغناءُ ...؟
والعصافيرُ تموتُ
في حنجرةِ الماءِ ...؟
كلمَا غنَّى "السَّيَّابُ " أنشودةَ المطرِ
يبكِي الماءُ // تصمتُ العصافيرُ //
فهلْ أغنِّي المطرَ أمْ أبكِي الوطنَ ...؟


النص حاجزٌ مائيٌّ لأنَّ المدينةَ ...
تبكِي // وأنَا أبكِي //
فغمرنَا الماءُ والبكاءُ
فأيُّهُمَا دمعِي أيُّهُمَا المطرُ ...؟


هامش:
القصيدةُ تؤرخُ لكارثة بمدينة الدار البيضاء بالمغرب..
عرفت أمطارا طوفانيةً ، شردتْ عائلات انهارت منازلهم
فقراء الهوامش الحضرية ...
المدينة معزولة بسبب الوباء، زادتها السيول عزلةً أقسى ...
ضحايا الحصار المزدوج هم الفقراء دائما ، الأغنياء احتموا بالأبراج
كما المسؤولون ...
وحدهم الفقراء يواجهون شراهة المال والماء ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,571,750
- زُغْرُودَةُ اللَّا مَعْنَى ...
- لَا تَعْتَذِرِي ...!
- حِكَايَِاتُ خُفِّ الْحُِبِِّ ...
- حَدِيثُ الْقُبَلِ ...
- تَجَاعِيدُ الْحُزْنِ....
- حَرْبُ الرِّيحِ ...
- عَلَى جِسْرِ الْحُبِّ لَا أَعْبُرُ...
- مَنْ قَتَلَ الْحُبَّ...؟
- نَصٌّ مُشَوَّهٌ ...
- الشِّعْرُ بَيْتُ الْحُبِّ ...
- حَالَةُ كُمُونٍ ...
- إِنَّمَا الْحُبُّ بِالنِّيَّةِ ....
- قَهْوَةُ الصَّمْتِ...
- خُطُوُطٌ ٌ دُونَ اتِّجَاهٍ...
- الْخَوْفُ...
- نَجْمَةٌ مُطْفَأَةٌ...
- الْمَقْبَرَةُ...
- شَبَحٌ أَعْسَرُ...
- ضَحْكَةُ الْمَوْتِ ...
- حِصَّةُ رَسْمٍ ...


المزيد.....




- تقنين زراعة القنب الهندي .. قضية جدلية تؤزم الأوضاع الداخلية ...
- بفيلم عن أمير الكويت الراحل.. قطر تفتتح -محور صباح الأحمد-
- وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان تفاصيل جائزة الدولة ل ...
- مصر.. المحكمة تصدر الحكم النهائي على الممثلة قاتلة زوجها
- تحت رعاية حرم الرئيس: وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان ...
- شاهد- بناية القشلة.. يوم كانت بغداد ولاية عثمانية
- للمرة الأولى.. الشارقة تسلط الضوء على الفنانة الجزائرية باية ...
- صانعو القهوة يجذبون الأنظار خلال بطولة فنون اللاتيه بالإمارا ...
- فنانة مصرية تخضع لعملية جراحية دقيقة
- رواية -تأكل الطير من رأسه- للكاتب والقاص مصطفى زكي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - لِسَانُ الْمَاءِ ...