أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - لِسَانُ الْمَاءِ ...














المزيد.....

لِسَانُ الْمَاءِ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6784 - 2021 / 1 / 10 - 01:21
المحور: الادب والفن
    


ليتَ القصيدةَ تملكُ لساناً آخرَ
غيرَ البكاءِ ...!
ليتَ الأغنياتِ تطرقُ بَابَنَا ... !



مدينتِي محاصرةٌ
بالفيروسِ وبالطوفانِ ...
فَنْ لِي بسفينةِ " نُوحْ "
أفتحُ الأبوابَ ...!
تتنفَّسُ رئاتُ الفقراءِ
ثقبَهَا الماءُ والأسلاكُ ...؟



مِنْ أينَ لِي بصوتِ " نِزَارْ "...؟
مِنْ قيامتِهِ ...
يفتحُ جسراً يعبرُهُ الماءُ
فلَا أسمعهُ :
" إِنِّي أَغْرَقُ إِنِّي أَغْرَقْ ..." !





كلُّ قصيدةٍ لَا تُغنِّي حصارَهَا ...
أغنيةٌ موبُوءَةٌ
كلُّ قصيدةٍ حصارٌ ...
بينَ الماءِ والوباءُ
تموتُ ...
والقصيدةُ محاولةٌ للغناءِ
فهلْ يصدقُ الغناءُ في الماءِ ...؟




مِنْ أينَ يأتِي الغناءُ ...؟
والحناجرُ مُكْتَظَّةٌ بالماءِ
هل تغنِّي المدينةُ
على إيقاعِ المطرِ ...
والطريقُ إليهَا غارقةٌ
في دمعِ الفقراءِ ...؟



مِنْ أينَ يأتِي الغناءُ ...؟
والعصافيرُ تموتُ
في حنجرةِ الماءِ ...؟
كلمَا غنَّى "السَّيَّابُ " أنشودةَ المطرِ
يبكِي الماءُ // تصمتُ العصافيرُ //
فهلْ أغنِّي المطرَ أمْ أبكِي الوطنَ ...؟


النص حاجزٌ مائيٌّ لأنَّ المدينةَ ...
تبكِي // وأنَا أبكِي //
فغمرنَا الماءُ والبكاءُ
فأيُّهُمَا دمعِي أيُّهُمَا المطرُ ...؟


هامش:
القصيدةُ تؤرخُ لكارثة بمدينة الدار البيضاء بالمغرب..
عرفت أمطارا طوفانيةً ، شردتْ عائلات انهارت منازلهم
فقراء الهوامش الحضرية ...
المدينة معزولة بسبب الوباء، زادتها السيول عزلةً أقسى ...
ضحايا الحصار المزدوج هم الفقراء دائما ، الأغنياء احتموا بالأبراج
كما المسؤولون ...
وحدهم الفقراء يواجهون شراهة المال والماء ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زُغْرُودَةُ اللَّا مَعْنَى ...
- لَا تَعْتَذِرِي ...!
- حِكَايَِاتُ خُفِّ الْحُِبِِّ ...
- حَدِيثُ الْقُبَلِ ...
- تَجَاعِيدُ الْحُزْنِ....
- حَرْبُ الرِّيحِ ...
- عَلَى جِسْرِ الْحُبِّ لَا أَعْبُرُ...
- مَنْ قَتَلَ الْحُبَّ...؟
- نَصٌّ مُشَوَّهٌ ...
- الشِّعْرُ بَيْتُ الْحُبِّ ...
- حَالَةُ كُمُونٍ ...
- إِنَّمَا الْحُبُّ بِالنِّيَّةِ ....
- قَهْوَةُ الصَّمْتِ...
- خُطُوُطٌ ٌ دُونَ اتِّجَاهٍ...
- الْخَوْفُ...
- نَجْمَةٌ مُطْفَأَةٌ...
- الْمَقْبَرَةُ...
- شَبَحٌ أَعْسَرُ...
- ضَحْكَةُ الْمَوْتِ ...
- حِصَّةُ رَسْمٍ ...


المزيد.....




- مصر.. المهن التمثيلية تعلق على قرار السيسي بدعم الفنانين ضد ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا وترد على مبادرة السي ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. فوج سياحي يحاكي الرواية البوليسية ا ...
- الاستقلالي علي بوسدرة على راس جماعة فريجة ضواحي تارودانت
- حزب العدالة والتنمية بعد الهزيمة: نتائج الانتخابات لا تعكس ح ...
- الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن
- كتاب جديد يكشف دور النشر والإذاعة في خدمة مصالح الإمبراطورية ...
- ماء العينين تهاجم تضخم -أنا- المصباح: عجزنا عن قراءة تجارب م ...
- جماعة ايت اعزة بتارودانت..الاتحادي ابراهيم الباعلي رئيسا للم ...
- فيدرالية اليسار وحزب النخلة يقودان المجلس الجماعي لزاوية الش ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - لِسَانُ الْمَاءِ ...