أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - العراق، آذربايجان أخرى بالنسبة إلى تركية














المزيد.....

العراق، آذربايجان أخرى بالنسبة إلى تركية


عادل حبه

الحوار المتمدن-العدد: 6772 - 2020 / 12 / 27 - 21:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وجهة نظر حول زبارة الكاظمي إلى تركية
بقلم الكاتب الإيراني علي ديني تركماني
المصدر: موقع ايران امروز

ترجمة عادل حبه
في الآونة الأخيرة، وقع حدث مهم في العلاقات بين تركيا والعراق، لم يثير الإهتمام كما جرى في قصة شعر "آراس" الذي ردده أردوغان في زيارته لأذربيجان، في حين أن الحدث الأخير مهم للغاية وينسجم مع قصة "آراس".
لقد ترأس رئيس الوزراء العراقي الكاظمي وفداً عراقياً إلى أنقرة، واستقبله أردوغان باحتفال كبير على المستوى الرئاسي. وتم التوصل بين الطرفين إلى اتفاقيات اقتصادية وأمنية، وتم ذكر ما يجب وصفه بالقواسم الاستراتيجية المشتركة بين البلدين في مؤتمر صحفي مشترك.
عبر أردوغان في خطاب ترحيبه بالضيف على الوجه التالي: تركيا تولي أهمية كبيرة لحماية وحدة أراضي العراق ومستعدة لتقديم أي مساعدة لعملية إعادة الإعمار ... نحن نعتبر جميع شرائح الشعب العراقي بغض النظر عن القبيلة والعرق أشقاء لنا، وهناك إمكانية لزيادة التجارة بين بلدينا التي تبلغ قيمتهما الآن 20 مليار دولار سنويا ... ومن خلال إصلاح خط الأنابيب الذي دمره داعش، نريد حقن نفط كركوك بكميات أكبر في الأسواق العالمية ... ويجب أن تكون قضية المياه أرضية للتعاون بين الجانبين وليس قضية صراع".
وأجاب الكاظمي بكلمته:"الشركات التركية لها نصيب مهم في الاستثمار في العراق ولن نسمح بأية عملية من الأراضي العراقية ضد تركيا ... نريد زيادة الشراكة مع تركيا ووقعنا اتفاقيات مع أنقرة". (إسنا ، 2 كانون الثاني)
وتحت قيادة القادة السابقين والحاليين، كان أداء تركيا جيداً بشكل عام، بالإضافة إلى السلوك غير المقبول مثل القمع الدموي للأكراد، من حيث تأمين مصالحها الوطنية وتوسيع نفوذها الإقليمي دون الانخراط في الحرب. وتمكنت من حل قضية المطالب الكردية بشكل ديمقراطي نسبي من خلال التغلب على أيديولوجية الأتاتوركية والقومية المتطرفة، بالطبع من غير المرجح أن تصبح نموذجاً ناجحاً للغاية للعالم الإسلامي وغير الإسلامي.
في نزاع ناغورنو قره باغ ، بالتنسيق مع روسيا ، أجبرت أرمينيا على الاستسلام، وفرضت جمهورية أذربيجان سيطرتها على أراضي أكثر من ذي قبل. والآن حان دور العراق. أردوغان يعطي نقاط حول مياه دجلة والفرات، ويحصل مقابلها على ثلاث نقاط مهمة:
1-النفوذ الاقتصادي والسياسي في العراق
2- سيطرة القيادة العراقية على الشريط الحدودي
3- تقليص نفوذ إيران في العراق
منذ الآن فصاعداً، ابتعدت السوق العراقية بسرعة عن إيران، وهي التي كانت تسيطر إلى حد كبير قبل خروج ترامب من الإتفاقية النووية التي رعاها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومكنها حتى من الالتفاف على بعض العقوبات ضدها، ليسيطر الآن على السوق منافسون إقليميون، المملكة العربية السعودية وتركيا.
في مقال بعنوان "تحرك العراق البطيء نحو الجبهة السعودية وآفاق العلاقات القطرية السورية مع السعودية"، ذكرت في نيسان عام 2019 إن العراق أخذ يبتعد ببطء في مساره الاستراتيجي عن مسار إيران.
وبالنظر إلى الهيكل المتنوع لإنتاج المصانع التي تتميز بقدرة تنافسية، ستواجه تركيا الشيء نفسه مع صادرات إيران كما فعلت في آسيا الوسطى. وإذا ما كان لدى المملكة العربية السعودية القدرة على تقديم دعم مالي مرتفع وبنية تحتية، وتوفير الملاعب والمستشفيات التي تبرعت بها والتأثير على الرأي العام العراقي، فإن تركيا لديها القدرة على تلبية احتياجات العراق من السلع والخدمات الهندسية الفنية والمشاركة في مشاريعها الاستثمارية وفقًا للمعايير الأوروبية. وهذا ما يرجح تحقيق حلم تحول مزاج العراق صوب تركيا لدى الرأي العام في هذا البلد، وسيخلق فجوة أكبر بينها وبين إيران.
وتتمتع الدولة التركية بقدر من الفهم للسلطة والأمن القومي، بغض النظر عن الانتقادات الموجهة إليها. فهي وقدر الإمكان، لا تقع في فخ المواجهات العسكرية. وعندما أسقطت تركيا طائرة روسية وقتلت طياراً حربياً روسياً، اعتذر على الفور رسمياً وتجنبت من التحول إلى حرب وجهاً لوجه. إنها إنقلبت على إسرائيل، لكنها لا تذهب بعيداً بما يؤدي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية معها. وفي ظل التحديات مع الولايات المتحدة حول مختلف القضايا، تبدي تركيا المرونة في الوقت المناسب. إنه صراع على جميع الجبهات، لكنه لا يؤدي إلى مواجهة مباشرة. وتسعى تركيا إلى تأمين مصالحها الوطنية بالاعتماد على نتائج مكونات القوة الوطنية (الاقتصاد والدبلوماسية والقوة العسكرية).
حزب العدالة والتنمية هو نموذج من إحزاب الإسلام السياسي. ولكنه على عكس الأصوليين المتعصبين لمعتقداتهم الغير قادرين على فهم القضايا بشكل صحيح، والتواصل مع قوى مختلفة التي لا تؤمن بالمعتقدات الدينية. المشكلة الوحيدة مع هذا الحزب وأردوغان هي إرث الهيمنة الأتاتوركية، وهي عدم القدرة على التفاعل بشكل صحيح مع المجموعة الاجتماعية الكردية، الذي ينبع من ربط الأمن القومي بالقومية المعادية للأكراد، وليس الحدود الدينية.
في المستقبل، هل من الممكن النظر إلى العراق على أنه أذربيجان آخرى؟ بالنظر إلى ما قيل، فليس ببعيد أن تتسلل تركيا إلى هذه البلاد بشكل أسرع عن طريق توفير أفضل للحاجات الرفاهية للشعب، وبذلك تستقطب العراق إلى جانبها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنون قادة أمريكا
- الصحراء الغربية في سياسة العولمة
- المهمة السرية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي
- اردوغان والخميني، التشابه والتفاوت
- الناخبون يمنحون بايدن النصر، لكن التوترات السياسية في أمريكا ...
- مرور 250 سنة على ولادة الموسيقار لودفيج فان بيتهوفن
- تتجاوز الكتلة العسكرية لحلف الناتو المهام العسكرية البحتة
- هل سينعم العراقيون في حزيران المقبل بقدر من النزاهة والشفافي ...
- على طريق الدولة التركية الإسلامية العظمى
- يبدو أن اغتيال عالم إيراني يهدف إلى تقويض الاتفاق النووي
- -الكمان الثاني للشيوعية-: كيف أستعد المدير الأعلى إنجلز للثو ...
- وجد العراق طريقة لإلحاق الهزيمة بالفساد الذي لا يقهر
- نظرة على كتاب -وكالة المخابرات المركزية والحرب الباردة الثقا ...
- القاء الضوء على الانتخابات الحساسة الراهنة في الولايات المتح ...
- عبد الهادي عبد الحسين الجواهري:شاعر وأديب وصحفي
- السيوف في مُحرَّم، مظهر من مظاهر تجاوز رجال الدين على القوان ...
- لندمر الأسلحة وليعيش الإنسان بسلام
- عودة لهيب الحرب في سماء ناغورنو قره باغ
- ماليخوليا تصدير الثورة وتحدي المعارضين
- الوثائق تتكلم عن الحرب العراقية الايرانية


المزيد.....




- فريق علمي عُماني يخوض تجربة مثيرة لاستكشاف -بئر برهوت- المرت ...
- كوبنهاغن تحتل الصدارة للمرة الأولى.. ما أكثر مدن العالم أمان ...
- نجيب ميقاتي لـCNN: لبنان ينتظرمساعدة -الأخ الأكبر- العربي لك ...
- نجيب ميقاتي لـCNN: لبنان ينتظرمساعدة -الأخ الأكبر- العربي لك ...
- ميقاتي: إدخال الوقود الإيراني انتهاك لسيادة لبنان
- مصر: أزمة سد النهضة الإثيوبي قضية وجودية
- القبض على شباب تحرشوا وضربوا فتاة في مصر
- يطالب بمليون دولار.. رجل أمريكي يرفع دعوى قضائية ضد معلّمة ق ...
- رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي يعلق للمرة الأولى ...
- حادثة انتحار -فتاة سيتي ستارز- تصدم المصريين


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - العراق، آذربايجان أخرى بالنسبة إلى تركية