أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - على طريق الدولة التركية الإسلامية العظمى















المزيد.....

على طريق الدولة التركية الإسلامية العظمى


عادل حبه

الحوار المتمدن-العدد: 6751 - 2020 / 12 / 3 - 17:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم فلاديمير پروخڤاتيلوف

ترجمة عادل حبه
بعد قمع محاولة انقلاب عسكرية في عام 2016 ، عين أردوغان العميد المتقاعد عدنان تانريفيردي مستشاره العسكري الرئيسي، الذي اقترح تحويل اسطنبول إلى عاصمة كونفدرالية من 61 دولة إسلامية.
ونشر معهد الشرق الأوسط لبحوث الإعلام (MEMRI)، الذي يتخذ من واشنطن مقراً له، تقريراً يفيد بأن "المستشار الرئيسي السابق لأردوغان، الجنرال المتقاعد عدنان تانريفيردي (مؤسس شركة SADAT PMC العاملة في ليبيا) يؤيد إنشاء دولة إسلامية عظمى موحدة على أساس الشريعة، التي يجب أن تشمل 61 دولة. وتم اختيار اسطنبول كعاصمة لها".
ويستند تقرير MEMRI إلى بيانات من مصادر علنية، ولا سيما المنشورات على الموقع الرسمي لمركز البحوث الاستراتيجية للمدافعين عن العدالة (ASSAM) ، الذي يتولى تانريفيردي رئاسة مجلس إدارته. ويعقد ASSAM مؤتمرات سنوية لحل المشكلات الفنية لتشكيل وإدارة الاتحاد الإسلامي العالمي المستقبلي. وفي مؤتمر ASSAM الذي أنعقد في ديسمبر 2019، دعا تانريفيردي الدول الإسلامية للتنسيق في مجال إنتاج السلاح والتكنيك العسكري "لأن هذه الدول لا تستطيع مواجهة الدول بالسلاح الذي تستخدمه حالياً".
كما نشر ASSAM مسودة لدستور من 69 صفحة لاتحاد كونفدرالي يضم 61 دولة إسلامية. وينص الدستور على أن "السيادة ملك للشريعة"، وأن تصبح اسطنبول عاصمة الاتحاد، وأن اللغة العربية سوف تدرس في جميع المدارس، وأن الاتحاد الجديد سيطلق عليه اسم Asrica (آسيا وأفريقيا). وفقًا لتانريفيردي، يتم تمويل ASSAM بالكامل من قبل الحكومة التركية.
ويتولى تانريفردي أيضاً منصب رئيس مجلس إدارة شركة الدفاع التركية SADAT Inc. وعبر في أحد تصريحاته الأخيرة: "إن رفاهية الشعب التركي والإسلامي وإحلال السلام والعدالة في جميع أنحاء العالم يعتمدان على ظهور دولة إسلامية على الساحة السياسية العالمية كقوة عظمى".
يمكن النظر إلى معظم السياسة الخارجية للرئيس أردوغان على أنها تهدف إلى تحقيق رؤية تانريفيردي. وفي هذا الإطار يمكن أن يفسر نشر القوات التركية في ليبيا، والذي بدأ في أوائل كانون الثاني 2020، كما جاء في تقرير وزارة الخارجية.
ووفقًا لما ينشر على موقع شركة سادات، فإن تانريفيردي يلعب دوراً رئيسياً في "تقديم المشورة والتدريب وتوفير الذخيرة للقوات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية". وتقدم سادات لعملائها الخدمات التالية: "تخريب ، اغتيال ، كمين ، مداهمة ، خطف ، إرهاب ، عمليات حرب عصابات ، تدمير ، احتجاجات في الشوارع وأعمال سرية".
إن مايسمى"PMC SADAT"، أو "جيش أردوغان السري" ، ما هو إلاّ "بديلاً إسلامياً" لشركات أجنبية مثل "American Blackwater". ويتحدد هدف سادات هو "مساعدة العالم الإسلامي ليأخذ مكانه بين القوى العظمى" من خلال خلق معارضة للهياكل "الإمبريالية الغربية".
ويرى الخبراء الأمريكيون تأثير تانريفيردي على جهود أردوغان "لإنشاء تحالف بين حكومته وبين السلطات الحاكمة في تونس والجزائر والمجلس الوطني الانتقالي ؛ وفي نشر طائرات بدون طيار في شمال قبرص ؛ والمشاركة في ثلاث عمليات للتوغل في شمال سوريا ؛ وفي إنشاء قواعد عسكرية تركية في قطر والصومال، وإمداد نيجيريا بالأسلحة سرا ".
ويلاحظ تأثير تانريفردي حسب تقرير وزارة الخارجية الأمريكية أيضًا في عدد من مناورات أردوغان السياسية، ولا سيما القمة التي عُقدت في كوالالمبور في كانون الأول عام 2019 بين الرئيس أردوغان والرئيس الإيراني حسن روحاني وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد.
إن المؤشر الأسرع تطوراً ، كما أشرنا ، هو التعاون العسكري التركي مع باكستان وأذربيجان. وتثير القوة العسكرية المتنامية للمثلث الجيوسياسي التركي - الباكستاني - الأذربيجاني قلق الهند بالفعل. لقد تم إبراز العلاقات مع الدول الناطقة بالتركية (أذربيجان وكازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان) بشكل خاص في مشروع الاتحاد الإسلامي. وذلك في السعي "لإنشاء تحالف قوي مع الدول التي تتحدث اللغات التركية"، ولا يقتصر الأمر كما هو متوقع على التعاون العسكري فحسب، بل وأيضاً إنشاء مجلس للناطقين باللغة التركي.
حتى استقالة تانريفيردي في وقت سابق من هذا العام ، كان تأثيره على قوات الأمن التركية حاسماً ، حيث تحدث عنه دون تواضع في خطابه في مؤتمر ASSAM الدولي في ديسمبر من العام الماضي: "اقترحنا إخضاع جميع المدارس العسكرية لوزارة الدفاع الوطني ، وكان ذلك منجز. اقترحنا إخضاع هيئة الأركان العامة للقيادة العليا لقوات الدرك لوزارة الداخلية. وقلنا ان هيكل المجلس العسكري الاعلى يجب ان يتغير وقلنا انه لا بد من الغاء القضاء العسكري الاعلى وكل هذا تم تنفيذه ".
خلال السنوات التي قضاها في القوات المسلحة التركية ، تخرج عدنان تانريفيردي من أكاديميتين عسكريتين ، وأكمل دورة من الأعمال العدائية غير التقليدية، وخدم لمدة أربع سنوات في مديرية العمليات الخاصة ((Special Warfare Office)، الفرقة التركية لشبكة Gladio التخريبية، وفي عام 1996 تقاعد برتبة لواء جنرال.
تربط المعارضة التركية مديرية العمليات الخاصة بأحلك صفحات التاريخ التركي، ولا سيما عمليات الإغتيالات السياسية. إن هذه الوحدة التابعة لوزارة الدفاع التركية مسؤولة عن أعمال مكافحة حرب العصابات في البلاد.
إن "تانريفردي" واثق جداً من قوة مواقفه لدرجة أنه في كانون الثاني من عام 2020 ، وفي أثناء خطابه في مؤتمر ASSAM ، أعلن عن ظهور وشيك للمهدي، ودعا إلى "تهيئة البيئة" لإستقباله. واعتبر الكثير في تركيا إن هذا البيان بمثابة دعوة للانقلاب. اندلعت فضيحة واضطر تانريفيردي إلى الاستقالة من منصب مستشار الرئيس. ولم يعلق الرئيس أردوغان على رحيل كبير الاستراتيجيين.
ذكرت منظمة حقوق الإنسان السويدية نورديك مونيتور أنه على الرغم من استقالته الرسمية، يواصل عدنان تانريفيردي تقديم المشورة للرئيس أردوغان بشأن القضايا العسكرية.
سيعقد مؤتمر ASSAM القادم في ديسمبر. يمكن الحكم على ما يمكن توقعه من تجمع بناة الإمبراطورية العثمانية الجديدة من خلال تصريحات أحد أعضاء المجلس العلمي ASSAM، ومساعد الرئيس أردوغان مسعود حقي جاشين: "روسيا ستتمزق من الداخل. ويوجد 25 مليون مسلم في روسيا. لقد حاربنا روسيا 16 مرة في الماضي، وسنفعل ذلك مرة أخرى. وسنفعل ذلك مرة أخرى، وسيكون انتقامنا رهيبًا للغاية.
يمكن الافتراض أن تجنيد وتدريب المقاتلين السوريين ونقلهم على طائرات القوات الجوية التركية إلى أذربيجان تم تنفيذه من قبل مدربين من SADAT، وعند التخطيط لهجوم في ناغورنو قره باغ ، تم استخدام خطة Altai العملياتية - خطة غزو الجيش التركي لأرمينيا، التي وضعتها هيئة الاركان التابعة للجيش التركي في عام 2014. وسميت على شرف القائد التركي فخر الدين الطائي.
كانت خطة غزو أرمينيا ، التي تحمل الاسم الرمزي TAF Altay Operation Planning -dir-ective ، جاهزة منذ 15 أغسطس على الأقل. وتم الكشف عن الوثائق السرية المتعلقة بها عن طريق الخطأ للجمهور عندما نسي المدعي العام في أنقرة سردار جوشكون إزالة الوثائق قبل تقديمها إلى المحكمة عندما تم أخذها من هيئة الأركان العامة أثناء التحقيق في الانقلاب الفاشل في 15 تموز 2016.
ووفقاً لمذكرة داخلية بتاريخ 23 مايو 2016 ، قدمتها مديرية العمليات التابعة لهيئة الأركان العامة التركية، لم يقم أحد بإلغاء خطة Altai، ولكن اختفت منها عدد من الصفحات التي تحتوي على خطط لشن غارات جوية على أرمينيا تحت اسم (Air Operations Plan).






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يبدو أن اغتيال عالم إيراني يهدف إلى تقويض الاتفاق النووي
- -الكمان الثاني للشيوعية-: كيف أستعد المدير الأعلى إنجلز للثو ...
- وجد العراق طريقة لإلحاق الهزيمة بالفساد الذي لا يقهر
- نظرة على كتاب -وكالة المخابرات المركزية والحرب الباردة الثقا ...
- القاء الضوء على الانتخابات الحساسة الراهنة في الولايات المتح ...
- عبد الهادي عبد الحسين الجواهري:شاعر وأديب وصحفي
- السيوف في مُحرَّم، مظهر من مظاهر تجاوز رجال الدين على القوان ...
- لندمر الأسلحة وليعيش الإنسان بسلام
- عودة لهيب الحرب في سماء ناغورنو قره باغ
- ماليخوليا تصدير الثورة وتحدي المعارضين
- الوثائق تتكلم عن الحرب العراقية الايرانية
- سعدي الشيرازي: شاعر وفليسوف حامل المثل الإنسانية
- عصر الرقمنة وصحافة المواطن (2-2)
- عصر الرقمنة وصحافة المواطن (1-2)
- كورونا....هل ستسرع من عملية الانتقال؟
- اكثر الانقلابات دموية حدث في اندنوسيا عام 1965
- الفساد العامل الأساس في عرقلة التنمية واحلال السلام والأمن ف ...
- فاز سلفادور أليندي!!
- لعبة ترامب الخطرة بالنار في الشرق الأوسط
- ألقاب رجال الدين ووظائفها


المزيد.....




- -داعش- يتبنى هجوما استهدف برجا للكهرباء أغرق كابل بالظلام
- لقاء فرنسي إسرائيلي رفيع المستوى بشأن برنامج بيغاسوس للتجسس ...
- مظاهرات السودان: رهانات الأطراف السياسية على الشارع.. الدواف ...
- لقاء فرنسي إسرائيلي رفيع المستوى بشأن برنامج بيغاسوس للتجسس ...
- بيدرسون: اجتماع اللجنة الدستورية مخيبا للأمل
- سلطات النيجر تؤكد مقتل 11 عنصرا أمنيا بهجوم في -المثلث الحدو ...
- الولايات المتحدة.. إصابة شرطيين ومقتل مهاجمهما في تبادل لإطل ...
- جنوب إفريقيا.. إدانة موظفة سابقة في الشرطة بقتل 6 من أقربائه ...
- الشرق الأوسط وسيولة النظام الدولي
- مستشار السيسي: لم نلحظ وجود تحورات لكورونا وهناك احتواء كبير ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - على طريق الدولة التركية الإسلامية العظمى