أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن كم الماز - قادمون ، و معهم الحرية














المزيد.....

قادمون ، و معهم الحرية


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6772 - 2020 / 12 / 27 - 18:01
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


أفهم جيدًا وضع المعارضات العربية ، خاصة السورية ، صعوبة موقفها مقارنةً بجسامة المهام التي وضعتها أمامها ، أتفهم عزلتها و غربتها عن مجتمعاتها و شعوبها التي تحلم بتحريرها و قيادتها إلى الديمقراطية أو الدولة المدنية أو التعبير المعاصر لهويات الآباء و الأجداد … أتفهم جدًا موقفها و رغبتها الجامحة في تغيير العالم و الشرق و تعطشها لتبدأ تجربتها الاجتماعية الجديدة في إعادة هندسة العالم و مجتمعاتها لتتوافق مع أساطيرها عن العشيرة و العرب و محمد و أجدادها و آبائها و ما يجب أن نكون عليه و يكون عليه أحفادنا … أتفهم جيدًا موقفها ، عندما لا يؤمن العالم بأساطيرها تلك و برغبتها الجامحة لإقناعه باهلاسات محمد على اهلاسات عفلق و خير الله طلفاح ، بأساطيرها عن صلاح الدين و خالد بن الوليد و ابن تيمية و الحجاج و جماعة من عتاة القتلة و الذباحين و مدعي النبوة و الحقيقة المطلقة الذين ترى فيهم آباءا و أجدادًا ليس فقط لما تعتبره شرقًا بل للحضارة و للحرية و العدالة في العالم و التاريخ … كل ما تريده هو فرصة واحدة فقط لتعيد بناء الشرق و العالم وفقًا لأساطيرها هذه … حظي هتلر و تلامذة ماركس بهذه الفرصة و حظي القتلة الذين يقدسونهم و يرون في مجازرهم الحرية و العدالة التي يبحث عنها البشر ، لكن هذا ليس متاحًا للمعارضة السورية اليوم ، رغم إصرارها أن شعبها و جماهيرها ما تزال في حالة ثورة لكن هذه الجماهير في الواقع مشغولة بالتنافس على كرم المانحين و التنافس الطبيعي على البقاء ، لذلك عليها أن تعتمد بالكامل على قرارات عواصم الغرب الاستشراقي الما بعد حداثي ، بتجويع شعوبها و انتظار أن تقضي على خصومها ثم أن تساعد بإعادة إعمار بلادها لتصبح مرةً أخرى جاذبة للحكام و المغامرين و قادرة على أن "تصنع التاريخ" من جديد

أستطيع أيضًا أن أفهم سخافة أن يأتي شخص لا يكترث بالسلطة و لا بالمال ، أكثر من حاجته لشراء حاجته اليومية من النبيذ ، ليسخر من عبدة و طلاب السلطة و الثروة و أن ينكد عليهم صفاء قلوبهم و نقاء ضميرهم ، فقط لأنه لا يؤمن بالسلطة و لا يعتقد بأنها الحل لكل مصائب البشرية أو الشرق ،

و أدرك جيدًا كذلك صعوبة أن يدخل أحدهم إلى ما قيل له أنها مسرحية كوميدية ليجد الممثلين و المؤلف يسخرون منه و يدعونه ليضحك على نفسه لا على خصومه ، ليقولوا له كل الأشياء التي جاء كي ينساها ، أنه ليس أكثر أخلاقًا و ذكاءا من خصومه و ليس بالجمال الذي يعتقده في نفسه و أن الجنة التي يؤمن بها و يدعي أنه يعمل ليبلغها ليست إلا وهمًا … أفهم كم هذا غير إنساني ، و مؤلم و مرعب … أفهم الاغراء المثير في تملق الناس بعضهم لبعض و تملقهم لأنفسهم و في فكرة الجنة نفسها و الاله و الخلاص و مدى سعادتهم بالسخرية من الآخرين و مرارتهم من اكتشاف أنهم ليسوا الا بائسون يستحقون السخرية ، أدرك جيدا لا إنسانية أن تخبر مريضًا بمرضه ، بفداحة مرضه

أدرك جيدًا ما الذي فعلته العولمة و النيوليبرالية بالثوار الذين تحولوا إلى يوتيوبرز و بلوغرز و ناشطين ، و الدلال الخاص الذي يعامل به الإسلاميون بهلاوسهم و هذياناتهم ، الذين استقبلتهم العواصم الأوروبية ، عواصم دول الكفر و الاستشراق و ما بعد الحداثة ، منذ الستينيات ، و أن الجميع يدركون جيدًا أن ماهر الأخرس لو كان ممن ينتقدون محمد أو مجازره أو مجازر ابن الوليد أو الحجاج لكان عليه أن يموت وحيدًا دون أكاليل الغار و حتى لو كان فتحاويا في سجون حماس أو حماسيًا في سجون السلطة لمات دون أن يعرف أحد بموته و أننا نعرف عن معتقلي الغوطة الأربعة أكثر مما نعرف عن الفتى الذي ذبح في حلب لأنه شتم محمد دون أن يدري و كثيرون مثله


لذلك لن أتسرع لاصف المعارضة بأنها اوليغاركية جديدة تساوي مصالحها بمصالح شعوبها و البشرية عند اللزوم … أنها تعيش تناقضًا مريرًا بين اساطيرها و واقعها ، و أنها لا تجد سوى انتظار سادة هذا العالم لكي يمنحوها وطنًا و شعبًا تحكمه و تصنعه وفق تصورها هي عن شعبها و وطنها و عالمها ، تجربة هندسة اجتماعية إنسانية جديدة لا نعرف كيف ستنتهي و لو أنها تحمل مظاهر و سمات أخطر تجربتين لإعادة الهندسة الاجتماعية الإنسانية في القرن العشرين من ادعاء التفوق العرقي إلى تمثيل العدالة المطلقة على الأرض




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,869,617
- جاؤوا ، أخيرًا
- كلمات
- الحرب
- باقية و تمدد , هستيريا إلا رسول الله ( 2 )
- المعارضة السورية و إهلاسات محمد و هستيريا إلا رسول الله
- هستيريا , هوس , فصام , كليشهات , لا مبالاة , لتذهب حرية التع ...
- عن تحول فكر هربرت ماركوز إلى التركيز على الثقافي - ترجمة ماز ...
- من حكم الخلعاء
- الكارتون كان حجة فقط - لمريم نامازي , ترجمة مازن كم الماز
- عندما يطالب عزمي بشارة و العلمانيون العرب بالقضاء على حرية ا ...
- قد أختلف معك لكني مستعد لأن أقطع رأسك دفاعا عن حقي في التعبي ...
- المجد للخسة و للحقارة , المجد للقطيع و للقتلة , المجد للعدم
- فيلهلم رايتش عن الفاشية و القمع الجنسي
- مقتطفات من كتاب السيكولوجيا الجماهيرية للفاشية ، لفيلهلم راي ...
- عن التشرد - إليزابيل ايبرهارت ، ترجمة مازن كم الماز
- أوتو غروس ، محلل نفسي نيتشوي ، بوهيمي ، داعي للحب الحر و انا ...
- كافكا كاناركي رومانسي - ترجمة مازن كم الماز
- مقدمة سادية لكتاب مازوخي - ترجمة مازن كم الماز
- لماذا الدفاع عن البورنوغرافي ( المواد الإباحية ) ؟ لداني فري ...
- نقاش مع هشام البستاني عن المثقف الممارس و الانتهازي و الحداث ...


المزيد.....




- الكاظمي: سنحاسب كل من يتجاوز على المتظاهرين
- انقلاب ميانمار: أحد دامٍ بعد إطلاق الشرطة النار على المتظاهر ...
- لا اصلاح لصندوق الضمان الاجتماعي مع تجريم العمل النقابي
- العدد 398 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- ميديا بارت: -صلات خطيرة- بين حزب البديل من أجل ألمانيا وجماع ...
- طهران تستدعي السفير التركي وتسلمه مذكرة احتجاج بشأن اتهامات ...
- ميانمار.. مقتل ما لا يقل عن 7 متظاهرين وإصابة آخرين برصاص ال ...
- الشرطة البورمية تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين موقعة عدة قت ...
- آلاف المتظاهرين يطالبون باستقالة الحكومة الأرجنتينية بعد فضي ...
- الرميد والاستقالة .. من 20 فبراير إلى الأزمة الصحية


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن كم الماز - قادمون ، و معهم الحرية