أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مازن كم الماز - عن التشرد - إليزابيل ايبرهارت ، ترجمة مازن كم الماز














المزيد.....

عن التشرد - إليزابيل ايبرهارت ، ترجمة مازن كم الماز


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6703 - 2020 / 10 / 14 - 21:43
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


إنها قضية لم تحظ باهتمام كثير من المثقفين : حق الإنسان في ان يكون متشردًا ، حرية أن يهيم على وجهه كما يشاء . التشرد هو خلاص أيضا و العيش على ناصية الطريق هو جوهر الحرية . أن تمتلك الجرأة على تحطيم القيود التي تقيدنا بها الحياة المعاصرة ( بحجة أنها توفر لنا حريات أخرى أكبر بالمقابل ) ، ان تحمل عصى الترحال و تمضي بعيدا ! بالنسبة لمن يفهم قيمة الحرية و مذاقها ، تلك الحرية التي تقوم على الوحدة أو العزلة ( لأنه لا وجود لإنسان حر إلا ذاك الذي يعيش وحيدا ) فإن هذا هو أفضل الأعمال و أكثرها شجاعة . قد تكون سعادة فردانية أو أنوية ، ربما ، لكنها بالنسبة لمن يتذوق طعم الحرية فإنها سعادة و متعة بكل تأكيد. أن تكون وحيدا ، و حاجاتك أو متطلباتك محدودة ، ان يتم تجاهلك ، أن تكون غريبًا ، و أن يكون منزلك في أي مكان أو كل مكان ، أن تسير وحيدًا ، عظيمًا ، في طريقك لفتح العالم ، بمفردك . عابر السبيل المتعافي الذي يجلس على قارعة الطريق متأملًا في الأفق المفتوح أمامه ، اليس هو السيد المطلق لهذه الأرض ، و كل أنهارها و سماءها أيضا ؟ بأي شيء يمكن لسكان البيوت أن ينافسوا هؤلاء سواء على القوة أو السلطة أو الثروة ؟ إن أملاكه بلا حدود و لا نهاية ، و إمبراطوريته بلا أية قوانين . لا عمل يشده إلى الأرض لان هبات الأرض و جمالها ملكه أساسًا. ان البدوي في مجتمعنا المعاصر هو شخص منبوذ "بلا عنوان" . بإضافة هذه الكلمات لاسم أي شخص يبدو شكله غريبًا أو غير معتاد ، يمكن عندها لأولئك الذين يضعون القوانين و يطبقوها أو يفرضوها أن يقرروا مصير هذا الإنسان ( اعتمادًا على تلك التهمة ) . أن يكون لك بيت ، عائلة ، أملاك ما أو وظيفة حكومية ، أن يكون عندك مصدر رزق ثابت و دائم و أن تكون برغي ما أو عجلة في ماكينة المجتمع ، تبدو كل هذه الأمور ضرورية أو لا يمكن الاستغناء عنها بالنسبة للغالبية العظمى من البشر بمن فيهم المثقفين و حتى اولئك الذين يعتبرون أنهم احرار بالكامل . لكن كل هذه الأشياء ليست الا أشكالا مختلفة للعبودية التي تأتي من التواصل مع الآخرين ، خاصة الاتصال المتكرر و المستمر . طالما استمعت بانبهار ، إن ليس بحسد ، للمواطنين الذين يتحدثون كيف عاشوا في نفس الحي او حتى في نفس المنزل طوال العشرين أو الثلاثين عامًا الماضية ، و اولئك الذين لم يغادروا مسقط رأسهم أبدًا. ألا تشعر بالرغبة المقلقة و المعذبة لمعرفة ما وراء خط الأفق الأزرق الغامض و المثير ، ألا تجد تفاصيل الحياة رتيبة ، مملة أو كئيبة ، أن تنظر في الطريق الأبيض الذي يقود إلى المجهول دون أن تشعر بالرغبة الملحة في أن تسلكه و أن تعبر الجبال و الوديان مستسلمًا لتلك الرغبة ! الاعتقاد الجبان بأنه على الإنسان ان يبقى في نفس المكان يذكر باستسلام الحيوانات التام ، حيوانات الواجب التي يتم استعبادها باستغباءها بينما هم دائمآ مستسلمين برغبة لهذا النير . هناك حدود لكل مجال و قوانين تحكم كل سلطة منظمة . لكن المتشرد يملك الأرض كلها تلك التي تنتهي فقط عند الأفق الذي لا وجود له ، و إمبراطوريته غير مرئية لان سلطته و استمتاعه بها هي أشياء روحية فقط .

نقلا عن
http://www.spunk.org/library/writers/eberhard/sp000201.txt

إيزابيل ايبرهارت ( 1877 - 1904 ) ولدت في جنيف لاب اناركي و ام يعود أصلها إلى نبلاء روس رغم تساؤلات عن والدها الفيزيولوجي ، تلقت تعليما جيدا على يد والدها و أصبحت تتحدث بغات عدة منها العربية ، انتقلت للعيش في شمال أفريقيا و أخذت ترتدي ثياب الرجال و اعتنقت الإسلام الصوفي و تسمت بسي محمد الساعدي و أقامت علاقات بشيوخ محليين و كانت دائمة الترحال و أنفقت كل ما تجمعه دون اكتراث على الشرب و التجوال . كتبت عدة مقالات تعبر فيها عن تعاطفها مع أهل شمال افريقيا و سخرت فيها من الاستعمار الفرنسي و من نمط الحياة المعاصر و كذلك قصصًا عن علاقات حب و معاشرة بين أوروبيين و فتيات محليات … ماتت ضحية طوفان عام 1904




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,215,185
- أوتو غروس ، محلل نفسي نيتشوي ، بوهيمي ، داعي للحب الحر و انا ...
- كافكا كاناركي رومانسي - ترجمة مازن كم الماز
- مقدمة سادية لكتاب مازوخي - ترجمة مازن كم الماز
- لماذا الدفاع عن البورنوغرافي ( المواد الإباحية ) ؟ لداني فري ...
- نقاش مع هشام البستاني عن المثقف الممارس و الانتهازي و الحداث ...
- عن أبو عمشة و أبو محمد الجولاني و باسل شحادة و عمر عزيز
- دفاعا عن الفاشية الإسلامية , إنه مصطلح صحيح , و إليكم لماذا ...
- إلى خير أمة أخرجت إلى الناس
- المعارضة السورية و أحرارها و ثوارها
- الله يسامحك و يرحمنا يا ياسين الحافظ
- إحسان الفقيه و هي تحاول أن تقدم الإخوان كأبطال العالم في الت ...
- ما تعنيه السياسة و أن تكون سياسيا أو مثقفا سياسيا مؤدلجا
- الأعزاء في حركة الإخوان المسلمين في سوريا , تعليقا على مطالب ...
- الحرية و العدالة و حقوق الإنسان
- نحو سوريا مدنية ديمقراطية
- نحن و ما بعد الحداثة
- أم هارون : بين شيطنة الفلسطيني و أنسنة اليهودي و مهاترات الأ ...
- إلى عالم جديد , لا يختلف كثيرا عن العالم القديم
- نصيحة لينين للفقراء و الفلاحين و المضطهدين في أوقات الثورات
- خواطر رمضانية كورونية


المزيد.....




- وسائل إعلام: تأهب في صفوف القوات الأمريكية في العراق
- أمريكا تحذر قواتها في العراق بعد الضربات الجوية الأخيرة في س ...
- البحرين: نؤيد بيان السعودية حول تقرير الاستخبارات الأمريكية ...
- إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توصي بمنح تصريح استخدام طارئ ...
- بيرو.. قلعة -ماتشو بيتشو- تعيد فتح أبوابها بعد شهر من الإغلا ...
- الجبل الأسود تشكر روسيا على لقاح -سبوتنيك V-
- رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب: بايدن يجب أن يعاقب محمد ...
- بلينكن عن التعامل مع محمد بن سلمان: علاقتنا مع السعودية أكبر ...
- بلينكن عن التعامل مع محمد بن سلمان: علاقتنا مع السعودية أكبر ...
- منظمة التعاون الإسلامي تبدي قلقها من مصير مسلمي الروهينغا


المزيد.....

- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مازن كم الماز - عن التشرد - إليزابيل ايبرهارت ، ترجمة مازن كم الماز