أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مازن كم الماز - ما تعنيه السياسة و أن تكون سياسيا أو مثقفا سياسيا مؤدلجا














المزيد.....

ما تعنيه السياسة و أن تكون سياسيا أو مثقفا سياسيا مؤدلجا


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6614 - 2020 / 7 / 9 - 20:42
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


يقوم السياسيون و المثقفون المؤدلجون بأسوأ المهام و الوظائف في الجماعات البشرية , إنهم من يعطي الأوامر بالذبح و القتل و الموت لمن يعتبرونهم أفراد الجماعة التي "يمثلوها" أو ينصبون أنفسهم "قادة" متوجين و مستحقين لها , إلى جانب الأوامر بالنهب المشروع لأفراد جماعتهم الأضعف أو الجماعات الأخرى التي تقع تحت رحمتهم و كل أشكال التنمر الأخرى بالضعفاء و العاجزين عن الدفاع عن أنفسهم الذين يضعهم حظهم العاثر في طريقهم .. يقوم المثقفون المؤدلجون فقط بتبرير كل تلك المزاعم بالسيادة و الحق الحصري بالسلطة و تبرير كل تلك الجرائم و تطهير ضمير ساداتهم و الجماعات التي يدعون الدفاع عنها و تمثيلها من الجرائم و الدماء و الأهوال التي صنعتها أيديهم .. قتل الملايين بيد ستالين و ماو و خوجه و قبلهم لينين و تروتسكي و غيرهم من قادة البروليتاريا و آباء الشعوب المتآخية .. على سبيل المثال لا الحصر و بسبب ثقة ستالين المبالغة بتطمينات هتلر و نتيجة أخطائه التكتيكية خاصة في السنوات الأولى من "حربه الوطنية العظمى" أسر و ذبح ملايين الشباب الروسي دون أي معنى .. في ستالينغراد كان متوسط عمر كل جندي سوفيتي يقوده مصيره إلى هناك يتراوح بين يوم و ثلاثة أيام .. في غاليبولي عند أبواب استانبول أخبر مصطفى كمال ( أتاتورك فيما بعد ) جنوده أنه لا يأمرهم أن يقاتلوا بل أن يموتوا ليعطوا فرصة لتعزيز الدفاعات المنهارة بالإمدادات المنتظرة .. لن أحدثكم عن الامبراطور الياباني الذي أرسل آلاف مؤلفة من شباب بلاده في موجات انتحارية مجنونة بلا جدوى و لا خصمه ماك آرثر الذي كان بين خيار إرسال آلاف الشباب الأمريكان لموت عبثي أو آلاف المدنيين اليابانيين لموت مشابه .. سخر العفيف الأخضر من انتصارات أكتوبر التي كلفت آلاف الشباب العربي و اليهودي المتحمس حياتهم فقط بهدف تحريك الوضع السياسي الراكد .. لا أعرف كم يدرك السياسيون و مثقفوهم ذلك لكن وظيفتهم هي أكثر الوظائف فتكا و إثارة للرعب و إنتاجا للآلام و المآسي بين البشر من أي شيء آخر , أكثر بكثير من كل طواحين الهواء التي يقولون أنهم يحاربوها .. أن تكون سياسيا و مثقفا مؤدلجا يعني أن تزعم أنك وحدك دون كل خصومك , و أولا و قبل أي شيء , دون أي إنسان آخر على هذه الأرض , من يملك الحق في إصدار أوامر قتل و نهب و سحل و قمع ليس فقط خصومك , بل كل إنسان .. أنك وحدك تملك الحق في "قيادة" كل الآخرين , أن تأمرهم , تسجنهم , تعفو عنهم , تجبرهم على السخرة , تمنحهم , تحرمهم , تأمرهم بقتل خصومك أو من يعارضك أو الموت في سبيل ذلك .. أنك وحدك تملك الحق في أن تحدد من سيعيش و كيف .. أنك وحدك من يعرف , ليس هذا فحسب , بل الوحيد الذي يعرف كل شيء , الوحيد الذي لا يخطئ و لا يأتيه الباطل من أمام و لا من خلف , الوحيد المخول بإصدار أحكام التكفير و التخوين و الردة و الخيانة العظمى و شيطنة الآخر و تجريد كل خصومك بل كل من لا يشبهك من إنسانيتهم التي تحصرها بك و بجماعتك المزعومة و ساداتك , الوحيد الذي يجب على الجميع أن ينصتوا له , فقط أن يستمعوا و يطيعوا , أنك و كل ما تقوله و تقدسه و من تخدمهم , أنكم الوحيدون الذي يمنع انتقادهم و مناقشتهم .. المهمة الموضوعة أمام المثقفين العضويين أو شعراء القبائل وفق مصطلحاتنا العربية , هو تبرير ذلك كله ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأعزاء في حركة الإخوان المسلمين في سوريا , تعليقا على مطالب ...
- الحرية و العدالة و حقوق الإنسان
- نحو سوريا مدنية ديمقراطية
- نحن و ما بعد الحداثة
- أم هارون : بين شيطنة الفلسطيني و أنسنة اليهودي و مهاترات الأ ...
- إلى عالم جديد , لا يختلف كثيرا عن العالم القديم
- نصيحة لينين للفقراء و الفلاحين و المضطهدين في أوقات الثورات
- خواطر رمضانية كورونية
- الكورونا , الثورة , الثورة المضادة , الرأسمالية , ما بعد الح ...
- ما بعد قدوم غودو الربيع المفترض
- بيان بمناسبة ذكرى الثورة السورية العظيمة
- عن الثوار و قبائلهم و المن و السلوى
- هزيمة الكورونا و الموت
- تعليق على بيان الرفاق الاشتراكيين الثوريين : هزيمة جديدة للإ ...
- الكورونا : عقاب من الله أم ابتلاء أم مؤامرة أم فيروس أم
- الصدفة تحكم العالم
- ثوار أحرار ح نكمل المشوار
- بين عدمي و إنسان إنساني جدا
- مقامة الحدود التركية اليونانية
- سهيل عرابي السجين السياسي الأناركي يكتب من سجن إيفين سيء الس ...


المزيد.....




- هاتف منافس آخر من نوكيا سعره أقل من 100 دولار!
- السفن الحربية الروسية تعود إلى قواعدها بعد تدريبات واسعة في ...
- إعلان حالة طوارئ جديدة في اليابان قبل 3 أشهر من انطلاق أولمب ...
- شاهد: ماكرون يحضر مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس دي ...
- قناة السويس: شركة تأمين السفينة إيفر غيفن التي جنجت الشهر ال ...
- إعلان حالة طوارئ جديدة في اليابان قبل 3 أشهر من انطلاق أولمب ...
- جاب الخير لـ DW عربية: يجب غربلة التراث الفقهي ولا أؤمن بالف ...
- ألمانيا- اهتمام بمتغير كورونا الهندي وتسارع وتيرة التطعيم
- وفاة عصام مبارك شقيق الرئيس المصري الأسبق
- قمة طارئة لمجموعة الساحل الأفريقي في تشاد بحضور الرئيس الفرن ...


المزيد.....

- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مازن كم الماز - ما تعنيه السياسة و أن تكون سياسيا أو مثقفا سياسيا مؤدلجا