أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساطع هاشم - اغتراب














المزيد.....

اغتراب


ساطع هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 6771 - 2020 / 12 / 26 - 11:26
المحور: الادب والفن
    


تناولت كتابا لا ادري كيف ومتى اقتنيته ولم افتحه، وقرأت على غلافه الخلفي، ملاحظة صغيرة تقول، بانه يساعد القارئ على معرفة ما ينتظره، يعني انه يستطيع التنبؤ بقصتي المقبلة، وتعاقب الدورات وانواع المواسم، وحتى اشكال الجماجم.
لم افتح الكتاب ولم اتمعن به، قرأت فقط تلك العبارة على غلافه، ثم تركته جانباً ونهضت وتحركت بالغرفة جيئة وذهابا وانا افكر بمحتوى الكتاب الذي لم اقلب صفحاته بعد، واحاول تخمين مضمونه واذا ما كان يستحق القراءة، وهل حقا سيعرف ما الذي سيحدث، وما الذي ينتظرني، ام انه مجرد عبث بالكلمات وقراءته مضيعة وقت.
ولكن لما لا ؟ فالعبث هو قانون الحياة الوحيد القابل للاكتشاف، كما ادعى بذلك الوجوديون قبل ستين سنة، هذا اذا كنت ستأخذ كلامهم محمل الجد وتبحث عنه، عن العبث الموجود في كل مكان، فهم زمرة من الثرثارين المجانين.
لا ليس الامر كذلك، هذا الكتاب ما ورائي او بالمصطلح اللاتيني ميتا فيزيقي وهي ليست علم لكنها ملهم للكثير من الفنانين، فاذا قلت ان هذه لوحة جميلة ولم تعرف لماذا، فذلك لانه شعور بلا كلمات وهنا تأتي هذه الميتا فيزياء- لتقول لك انه شيء روحاني/طيف/الهام قد وقع عليك، شيء ليس فيزيائي ملموس، ثم تواصل حركتك الى لوحة أخرى ومكان اخر، وما عدى ذلك فليس هناك الا خزعبلات، لكنها موجودة فينا وتنبض في دواخلنا بالضبط مثل خطوط واشكال والوان اللوحة التي ستقول عنها جميلة دون ان تدري لماذا.
وبدأت استمع الى صوت الحواس الخمسة التي امتلكها ونبضها، وانا على يقين في اعماق نفسي ان من المستحيل ان ننزع القشرة عن البيضة قبل ان يكتمل تكوينها، نستطيع فقط ان نقدم افتراضات واكيد هناك سنواجه المشاكل، ونحن بانتظار الامل المجهول ليبزغ كالأمجاد القديمة من بين الانقاض والاثار القديمة في التلال المهجورة، بينما الوحدة والاغتراب تحيط بنا من كل مكان.
العديد من الناس الذين يدركون الاغتراب الحالي للإنسان لا يعتقدون أن هذه هي الحالة المصيرية لوجود الإنسان في العالم، لاننا نجد الصفاء والنقاوة عديمة اللون كالماء من جهة، والموت وإراقة الدماء من جهة أخرى، ثم احترام المرأة من جهة والسيطرة على المرأة، وكل ذلك علامات للاندماج وللهمجية في وقت واحد واغتراب دون ذنب منا، وكلها في حالة من الحركة والتبدل.
ثم توقفت عن الرواح والمجيء بالغرفة ووقفت قليلا امام النافذة افكر بصمت الشهور الماضية وقلة الحركة والمواصلات وانقطاع اللقاءات بين البشر واعتمادنا الواسع على الأجهزة الصناعية دون ان اتمنى اي شيء، وبدأت اكتشف اخطائي في هذا التخمين وكأنها سحابة من الغبار جائتني على غفل، او ربما لم يكن هناك خطأ انما وقعت فريسة للوهم، او للغبار، فنقول مثلا لقد مات فلان ولكن هل يدري هذا الميت انه مات؟ ام اننا وحدنا من يعرف؟ وهل سيحزن هو على موته؟ وكيف سنعرف بانه قد عرف بانه مات؟
وهنا ايقنت بان لا حاجة لي في هذا الكتاب ولا الى الميتا-فيزيق لان من المستحيل على الانسان ان يعرف المستقبل فهو عديم اللون والطعم والرائحة والصوت والملمس.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مشياً بالمطر
- اللون الابيض
- احتفالا بالوداع
- دعونا نصاب بالجنون
- الثورة وكلماتها
- الفخ الديني
- استعداداً لتشرينية جديدة
- المناضلة ماري محمد
- العلمي والعاطفي
- الاختيار والاضطرار
- ثوار تشرين في عيدهم الاول
- الفانوس غير السحري
- القلق وسادة الفنان
- فن للتسلية فن للترقية
- دين وفن
- ساحل البحر
- فن النافذة وفن المرآة
- بيروت
- كارل ماركس
- صوت الالوان


المزيد.....




- المغرب يحظر جميع الأنشطة الفنية والثقافية لمنع انتشار كورونا ...
- المغرب: منع المهرجانات والاحتفالات الثقافية والفنية
- المغرب وسويسرا عازمان على تعزيز تعاونهما في جميع المجالات ذا ...
- شاهد: بالموسيقى والكثير من التأثر... ألمانيا تودع المستشارة ...
- شركة تشيكية تكشف عن أول آلة تشيلو مطبوعة بطابعة ثلاثية الأبع ...
- مصر.. الفنانة دوللي شاهين تروي تفاصيل تعرضها للضرب من قبل 3 ...
- بعد إحالته للتحقيق في -إهانة مصر-.. المطرب عمر كمال في تركيا ...
- وزيرة الثقافة تضع حجر أساس مكتبة مصر العامة بأسوان
- أحزاب الأغلبية الثلاثة  توقع ميثاقها
- التقدم والاشتراكية يستفسر الحكومة حول مراجعة مضامين اتفاقيا ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ساطع هاشم - اغتراب