أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=703209

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - فنون التسول في زمن اللصوص














المزيد.....

فنون التسول في زمن اللصوص


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 6768 - 2020 / 12 / 22 - 17:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التسول ايّام زمان كان فردي وعلى الفطرة لما يسد رمق العيش وبعدها تحول الى مهنة سهلة تدر اموال لابأس بها بدون تعب ثم تطور الى مجاميع منتظمة لها رئيس يقود المجموعة ويوجهها في امكان معينة لا تتخطى الحدود المسموح بها على منطقة المتسولين الاخرين وكل مجموعة تحترم كيانات المجاميع الاخرى ولا تتجاوز عليهم وقد تفنن قادة تلك المجاميع بمحاولة جلب اصحاب العاهات للانتساب الى مجاميعهم او اقامة التشوهات لدى البعض من اصحاب المجموعة ليكسب عطف الناس ويزيد من الدخل وعندما ازداد الفقر نتيجة نهب الدخل من قبل المتنفذين توجهت الأنظار على الحارات الاخرى وأخذ يفتحون الدفاتر القديمة مع حلفائهم اللصوص في شمال العراق وتحول التحالف الى خلاف واتهام ولا احد من الطرفين لديه ما يقدم للاخر لان التخمة اصبحت في جيوب رعاة التسول لذلك باتت حكومة بغداد في مأزق لانة لم يعد لهم ما يقدمونه الى راعي التسول الكبير القابع في طهران بعدما أفلس جراء الحصار الاقتصادي واصبح كالثور الهائج يريد المزيد بعدما حلب اتباعه في عقود من الزمن لحد افراغ خزائن العراق مما دفعهم الى التسول بكافة الطرق الممكنة ومنها البنك الدولي او دول الجوار فأرسل الراعي الكبير وفود الى السعودية للحصول على ما هو مقسوم لينال الحصة الاكبر ثم ارسل كبير المتسولين الى تركيا لينال منهم من الطيب نصيب واكيد ان ذلك لم يحصل لوجه الله كما في حال التسول العادي وانما كل شيء بثمن فياترى ماذا سيقدم الطرف الاخر بعد تعديل هندام المتسول الكبير وهو يعلم كما يعلم الجميع ان أي نقد مالي يقدم باليد يذهب في جيوب كبار اللصوص فلهذا فهمت الاطراف الاخرى اللعبة فكانت الردود وعود في تقديم خدمات ومشاريع استثمارية لا يستفاد منها كبار اللصوص فلم يبقى مناص للصوص غير العودة الى الشعب الحلقة الاضعف خصوصاً بعد اخماد الانتفاضة وكتم صوت الشباب المنتفض بالقتل والترويع والترهيب حتى اصبح الناس في إعداد الموتى لا حول ولا قوة لهم ولا يعرفون شيء عن الحياة غير العويل والبكاء كما تم ترويضهم من قبل المعممين طيلة 17 عام وإلهائهم باللطم والنحيب في سبيل ان يستمر الاخرين بالنعيم. لهذا قامت الحكومة بتخفيض العملة العراقية في عملية التفاف على رواتب الموظفين والمتقاعدين أي بدلاً من استقطاع نسب معينة من الرواتب واثارة ردود أفعال غير محسوبة تم تخفيض قيمة العملة التي تعني استقطاعات غير منظورة لتشمل مختلف الفعاليات الاقتصادية لكافة قطاعات الشعب ليتسنى سرقة الفروقات الناجمة عن سعر صرف الدولار من اجل عدم المساس بالرواتب والامتيازات المقدسة التي اصبحت عرف دستوري من المحرمات التي لا يجوز لأحد التقرب منها مثلما اصبح رئيس الجمهورية كردي ورئيس الوزراء شيعي ورئيس مجلس النواب سني بالرغم من عدم وجود تلك التقسيمات في الدستور بينما أصبح مركزها القانوني أقوى من الدستور كما هو حال رواتبهم وامتيازاتهم التي اصبحت مقدسة ولا يجوز المساس بها.



#طلال_بركات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انهيار التعليم وسيلة ممنهجة لتدمير العراق
- كيف سيكون موقف الادارة الامريكية الجديدة من الاتفاق النووي
- الحذر من عملية أجاكس
- يسافر وهو مطمئن
- هل تخلت امريكا عن الكاظمي
- ياولد جيب شاي لعمامك المتآمرين
- الكاظمي ومرحلة التوازنات
- عرض مسار الاتفاقات العربية الاسرائيلية التي ادت الى التطبيع
- دول الخليج بين جنة الصهاينة ونار الفرس
- هل يسمح لأيران أمتلاك السلاح النووي
- من التعويضات الى الربط السككي جرح نازف ونهب منظم
- لا نلوم أحد .. التطبيع ثمرة الصراعات العربية
- لم يتزوج الامام الحسين ابنة كسرى ولا يزايد علينا الفرس في جد ...
- العنتريات لن تعيد الإمبراطوريات
- كيف نؤدي الأمانة قبل الرحيل
- مشروع الكاب وتأثيرات سد إليسو على العراق
- زيارة ظريف والمهمة الصعبة للكاظمي في الرياض
- القط لا يخربش ابناءه
- دور رجال الدين في نشأة الدولة العميقة
- هل سيكون الحوار ناجح بامتياز


المزيد.....




- فضحتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما فعلته موظفة أمازون بعد وضعها ...
- -اتفاق سياسي-.. رئاسة اللجنة المالية لدولة القانون والنزاهة ...
- البرلمان العراقي يخفق في عقد جلسته والكشف عن السبب
- أكثر من 136 ترليون دينار حجم الإيرادات المالية العراقية
- العتبة الحسينية المقدسة تكشف رؤية المرجعية العليا في بناء ال ...
- -فاينانشيال تايمز- تنشر تفاصيل عن حزمة العقوبات الأوروبية ال ...
- -تعزيزا للشراكة الاستراتيجية المتميزة-.. السعودية تؤكد زيارة ...
- عراك تحت قبة البرلمان التركي أثناء مناقشة الميزانية (فيديو) ...
- العراق.. مقتل عنصر من الحشد الشعبي وانتحاريين من -داعش- في ع ...
- وزير الخارجية التركي: من المهم جدا تصدير الحبوب والأسمدة الر ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - فنون التسول في زمن اللصوص