أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - الكاظمي ومرحلة التوازنات














المزيد.....

الكاظمي ومرحلة التوازنات


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 6686 - 2020 / 9 / 24 - 20:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ايران فاعل رئيسي في مجيئ السيد الكاظمي على رأس السلطة في العراق وهي من ضغطت على القوى السياسية الشيعية بترشيحه لهذا المنصب، وهذة حقيقة لا يريد ان يدركها الجميع لانة لو جيئ بآخر موالي لأيران قلباً وقالباً لتعرض العراق الى العقوبات الامريكية وبذلك ستكون ايران الخاسر الاكبر لانها ستفقد البوابة التي تنفذ منها على العالم وستفقد المورد الثاني من العملة الصعبة التي تحصل عليه من العراق، لذلك ايران كانت وراء مجيئ الكاظمي لانها ارادت ان يكون خيط وصل بينها وبين الولايات المتحدة بأعتباره المقرب من امريكا، وان السيد الكاظمي يعي هذا الدور الذي يقوم بة بشكل جيد لانه يعلم ان وجوده مجرد مرحلي ضمن نطاق هدنة الصراع الامريكي الايراني داخل العراق لحين انتظار نتائج الانتخابات الامريكية، وأيضاً مرحلة هدنة بين الطبقة السياسية وثوار تشرين لحين أجراء الانتخابات البرلمانية في العراق .. لذلك تتصف إجراءاته بانصاف الحلول في مجمل القضايا التي تتطلب الحسم لتلافي الصدام والمواجهة مستخدماً جيوش المطبلين الذين يوهمون الناس بأمل التغيير والاصلاح لغرض التخدير وفق التمسكن والأسلوب الناعم الذي يمرر من خلاله الكذب والتهويل وتسويق بطولات وانجازات ليست الا اوهام على انها حقيقة وخلط الاوراق وفق التناقض ما بين القول والفعل خصوصاً فيما يتعلق بالتصريحات الرنانة الخاصة بوعود القصاص لمن قام بقتل المتضاهرين والتراجع عنها بعد تشكيل لجان كسابقتها لغرض تسويف تلك الجرائم التي يندي لها الجبين .. مما يعني ان مرحلة حكم السيد الكاظمي لا تتعلق بموضوع الاصلاح بقدر ما يتعلق الامر بالتهدئة والتوازن بين الاطراف المتنافسة في الداخل، وبين الاطراف الإقليمية والدولية في الخارج التي تتصارع على ارض العراق، مما يعني ان مهمة الكاظمي محصورة بين عمليتين انتخابية الاولى في امريكا والثانية في العراق وفي الحالتين مطلوب منه التهدئة والتوازن لحين ظهور ملامح المرحلة الجديدة وفق بروز وجوه جديدة تتناسب مع متطلبات تلك المرحلة .. لذلك ليس مصادفة حينما اطلق علية وصف رجل التوازنات .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عرض مسار الاتفاقات العربية الاسرائيلية التي ادت الى التطبيع
- دول الخليج بين جنة الصهاينة ونار الفرس
- هل يسمح لأيران أمتلاك السلاح النووي
- من التعويضات الى الربط السككي جرح نازف ونهب منظم
- لا نلوم أحد .. التطبيع ثمرة الصراعات العربية
- لم يتزوج الامام الحسين ابنة كسرى ولا يزايد علينا الفرس في جد ...
- العنتريات لن تعيد الإمبراطوريات
- كيف نؤدي الأمانة قبل الرحيل
- مشروع الكاب وتأثيرات سد إليسو على العراق
- زيارة ظريف والمهمة الصعبة للكاظمي في الرياض
- القط لا يخربش ابناءه
- دور رجال الدين في نشأة الدولة العميقة
- هل سيكون الحوار ناجح بامتياز
- حروب بالوكالة والغنيمة للكبار
- هناك ما هو اخطر من تراجع اسعار النفط
- لو أراد ترامب كسب الانتخابات فليبدأ الان
- هل انتهى دور المعول الايراني وحان وقت الحساب
- الموقف الامريكي مابين العملية السياسية واهداف المتظاهرين
- نخشى على العراق من الحل السلمي
- ما الذي يمنع ايران من خلع ثوب العداء للعرب


المزيد.....




- فايزر: جرعة ثالثة من لقاحنا تعزز -بقوة- الحماية من متغير دلت ...
- موقف مضحك لبوريس جونسون مع مظلته
- الملك الأردني والرئيس القبرصي ورئيس الوزراء اليوناني يعقدون ...
- السعودية..انخفاض بإصابات كورونا وارتفاع طفيف بالوفيات
- بعد سنين من القطيعة .. وزراء إسرائيليون يلتقون بوزراء فلسطين ...
- أفغانستان تدعو الصين للضغط على -طالبان-
- وزيرة الدفاع الفرنسية تناقش قضية -بيغاسوس- مع نظيرها الإسرائ ...
- شويغو: الولايات المتحدة تبحث عن موطئ قدم في آسيا الوسطى بعدم ...
- علماء دوليون يعلنون تدهور المؤشرات المناخية
- أول عارضة أزياء من قصار القامة في مصر تتحدث عن تحويل التنمر ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - الكاظمي ومرحلة التوازنات