أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - كيف سيكون موقف الادارة الامريكية الجديدة من الاتفاق النووي














المزيد.....

كيف سيكون موقف الادارة الامريكية الجديدة من الاتفاق النووي


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 6727 - 2020 / 11 / 9 - 23:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اغلب الدول والمؤسسات السياسية والإعلامية في داخل الولايات المتحدة وخارجها باتت تتعامل بالند مع السياسة الامريكية نكاية بترامب حتى الدول التي صوتت في مجلس الامن ضد حظر تصدير الاسلحة لايران كانت نكاية بسياسة ترامب .. وكذلك الدول الاوربية التي ساندت أيران في موضوع الاتفاق النووي كانت مواقفها نكاية لتلك السياسة التي ادت الى اخطاء قاتلة عندما استخدام ترامب اُسلوب الإقصاء وفرض الرأي الواحد والتعالي على الاخرين التي ورثها من ثقافة صقور الحزب الجمهوري التي شرعنتها ادارة الرئيس بوش الابن وفق مقولة من ليس معنا فأنه ضدنا .. لذلك سيواجه بايدن موقف صعب في معالجة موضوع الاتفاق النووي مع ايران مالم يعمل على ترميم علاقة امريكا مع دول العالم التي أفسدها ترامب بسياسته الفوضوية وخصوصاً اوربا التي لابد وان تكون سند في جولاته المقبلة مع ايران لانه لو اعاد الثقة في تلك العلاقة مع اوربا وعمل على رأب التصدع وخلق رؤية موحدة بين امريكا والأطراف الاوربية قبل الحديث عن أي اتفاق مع ايران خصوصاً وان بايدن اليوم يتمتع بمقبولية واسعة من معظم دول العالم وقد يضيف الى ذلك دعم اسرائيلي نابع من العلاقات الناشئة حديثاً بين إسرائيل وبعض دول المنطقة التي حتماً ستضغط اسرائيل على الادارة الامريكية الجديدة على عدم تهميش أصدقائها الجدد لدفع المزيد من دول المنطقة الى التطبيع كونها الراعي الجديد لمصالح تلك الدول كنتيجة لأستحقاقات التطبيع وبذلك سوف تغلق أبواب المرواغة التي استخدمتها ايران منذ خروج امريكا من الاتفاق النووي بعدما استغلت الانقسام الاوربي الامريكي وقامت بزيادة تخصيب اليورانيوم فضلاً عن تماديها في التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة .. ومن تلك المعطيات لابد من تحديث اتفاق نووي جديد او على الاقل زيادة الشروط التي يجب ان تخضع لها ايران لانه يستحيل عودة عقارب الزمن الى الخلف من غير سد الثغرات التي ادت بأيران الى تطوير اسلحتها خصوصا الصواريخ الباليستية التي استفزت بها امريكا في ردها على العقوبات في الوقت الذي نبهت العالم الى خطورة تلك الاسلحة وتأثيرها على الامن الإقليمي والدولي لان الاتفاق لم يعد مشكلة محصورة بين عدد من اطراف وانما بات ذات علاقة بالأمن والسلم العالمي ومصالح الدول الكبرى .. لذلك اي اتفاق نووي لا يمكن ان يتجاوز القلق من تنامي القدرات العسكرية الايرانية والنوايا التي لم تعد مخفية جراء تطوير تلك القدرات .. بمعنى ان التعامل سيكون وفق المستجدات الجديدة الذي يفترض ان تكون اكثر رصانة وبضمانات اكبر وليس امتداد لتركة اوباما كلنتون خصوصاً اذا توحدت المواقف بين امريكا واوربا واسرائيل لان ذلك سيجعل ايران في موقف ضعيف وسوف يسقط من حساباتها أي مجال للمناورة او المراوغة كما كانت تفعل من قبل في رهانها على مواقف الاوربيين لانه ليس من مصلحة امريكا والغرب اليوم ان يكون هناك خلل في رجحان كفة ايران في ميزان التوازنات في المنطقة .. مما يعني قد يتفاجأ البعض عندما يكون بايدن الخيار الأسوأ لأيران وليس الأفضل بغض النظر عن مواقفة من دول المنطقة وخصوصاً الدول العربية وتركيا.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحذر من عملية أجاكس
- يسافر وهو مطمئن
- هل تخلت امريكا عن الكاظمي
- ياولد جيب شاي لعمامك المتآمرين
- الكاظمي ومرحلة التوازنات
- عرض مسار الاتفاقات العربية الاسرائيلية التي ادت الى التطبيع
- دول الخليج بين جنة الصهاينة ونار الفرس
- هل يسمح لأيران أمتلاك السلاح النووي
- من التعويضات الى الربط السككي جرح نازف ونهب منظم
- لا نلوم أحد .. التطبيع ثمرة الصراعات العربية
- لم يتزوج الامام الحسين ابنة كسرى ولا يزايد علينا الفرس في جد ...
- العنتريات لن تعيد الإمبراطوريات
- كيف نؤدي الأمانة قبل الرحيل
- مشروع الكاب وتأثيرات سد إليسو على العراق
- زيارة ظريف والمهمة الصعبة للكاظمي في الرياض
- القط لا يخربش ابناءه
- دور رجال الدين في نشأة الدولة العميقة
- هل سيكون الحوار ناجح بامتياز
- حروب بالوكالة والغنيمة للكبار
- هناك ما هو اخطر من تراجع اسعار النفط


المزيد.....




- بمحركات محلية الصنع.. الصين تكشف رسميًا عن طائرتها المقاتلة ...
- ولي عهد السعودية يطلق استراتيجية لجذب 10 ملايين سائح لمنطقة ...
- الغنوشي: ما زلت متمسكا بصفتي النيابية رئيسا لمجلس النواب الت ...
- جماعة شيعية: قوات الأمن النيجيرية تقتل ثمانية خلال موكب للشي ...
- فيديو: سعوديات من فريق -الشجاعة- يكسرن المحظورات الاجتماعية ...
- أحزاب تونسية تخشى من الانزلاق نحو العنف بعد تعزيز الرئيس سلط ...
- أفغانستان تحت حكم طالبان: تنظيم القاعدة -قد يمثل تهديدا- للو ...
- جماعة شيعية: قوات الأمن النيجيرية تقتل ثمانية خلال موكب للشي ...
- وزير الدفاع الأميركي: انهيار الجيش الأفغاني فاجأنا جميعاً
- أحزاب تونسية تخشى من الانزلاق نحو العنف بعد تعزيز الرئيس سلط ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - كيف سيكون موقف الادارة الامريكية الجديدة من الاتفاق النووي